13‏/03‏/2011

قصة سوزان تميم كاملة...!!

 
 
قصة سوزان تميم‮ ...‬من الوريد الى الوريد
فنانة من الصف الاول‮ .. ‬ونجمة قضايا من الطراز الاول في‮ ‬حياتها ومماتها

كأن قدر هذه الشابة ان تعيش حياة قلقة وغيرمستقرة تتقاذفها المشاكل والقضايا وأروقة المحاكم ومذكرات الاستدعاء والتوقيف من دون أن تستقر‮ ‬يوما لتركّز على خطواتها الفنية وبدلا من ان تكون فنانة من الصف الأول نظرا لتمتعها بصوت جميل وجمال اخاذ استطاعت ان تكون نجمة محاكم وقضايا من الطراز الأول‮ ‬،‮ ‬لتختم حياتها بقدر‮ ‬غامض وغير واضح الدوافع والاسباب حتى الان لتقتل في‮ ‬ربيع صباها من دون ان تحقق نجومية فنية طمحت لها وسلكت طريقها الوعر المزروع بالصراعات والأشواك والسكاكين التي‮ ‬ادّت الى مقتلها وتشويهها‮. ‬
وُلدت سوزان تميم في‮ ‬23‮ ‬أيلول‮ ‬1977‮ ‬،عاشت في‮ ‬منزل جدتها بعد الانفصال المبكر لوالديها‮. ‬تابعت سوزان دروسها الابتدائية في‮ ‬مدرسة مار‮ ‬يوسف الضهور،‮ ‬ومن ثم انتقلت الى ثانوية فخر الدين لإكمال دراستها الثانوية‮. ‬في‮ ‬الثامنة عشرة من عمرها حسمت أمرها وقررت الانتقال للعيش مع والدتها التي‮ ‬بالغت في‮ ‬دلالها بعد فراق استمر سنوات طويلة وأصبحت والدتها فيما بعد صديقتها المقربة‮. ‬دخلت جامعة بيروت العربية للتخصص في‮ ‬علم التجارة وهناك تعرفت الى زوجها الاول علي‮ ‬مزنر الذي‮ ‬كان‮ ‬ينتمي‮ ‬الى مؤسسة جاد لمكافحة إدمان المخدرات،‮ ‬وقد زار الجامعة لالقاء محاضرة فيها عن هذه الآفة‮. ‬بعد زواجها منه تقدمت سوزان في‮ ‬العام‮ ‬1996‮ ‬الى برنامج استوديو الفن لهواة الغناء ونجحت عن فئة الأغنية الطربية الكلاسيكية وعرفت بصوتها القوي‮ ‬الذي‮ ‬رددت فيه أغاني‮ ‬ليلى مراد ووردة الجزائرية‮. ‬كانت حينها في‮ ‬الحادية والعشرين من عمرها‮. ‬بعد دخولها عالم الفن عرض عليها سيمون اسمر لعب دور البطولة في‮ ‬مسرحية‮ »‬غادة الكاميليا‮« ‬لجيرار افيديسيان بعد اعتذار المطربة مادونا‮ ‬يومها عن عدم اكمالها‮.‬
في‮ ‬العام‮ ‬2000‮ ‬تعرّفت سوزان تميم الى المنتج الفني‮ ‬عادل معتوق الذي‮ ‬تبناها فنياً‮ ‬وسافرت معه الى باريس حيث درست أصول الغناء الأوبرالي‮ ‬وبعد طلاقها من علي‮ ‬مزنر الذي‮ ‬ساهم المعتوق في‮ ‬تنفيذه بسرعة‮. ‬تزوجت سوزان منه بعد ان ربطتها به قصة حب عاصفة‮. ‬الا ان هذه القصة لم تلبث ان انتهت بمشاكل مادية واجتماعية سافرت سوزان على اثرها الى القاهرة‮ ‬،‮ ‬حيث منزلها هناك قرب حي‮ ‬المعادي،‮ ‬ونتيجة لرفع معتوق دعاوى قضائية عليها في‮ ‬لبنان طالب لاحقاً‮ ‬نقابة الموسيقيين المصرية بمنعها من ممارسة أي‮ ‬نشاط فني‮ ‬في‮ ‬مصر،‮ ‬بل وبمنع القنوات الفضائية الفنية ومنها روتانا من بث أي‮ ‬أغاني‮ ‬أو كليبات لها‮. ‬وبقرار من المحكمة،‮ ‬من القيام بأي‮ ‬عمل فني‮ ‬دون موافقته‮.‬


اعداد‮: ‬فيفيان الخولي


امراة بين رجلين‮ ‬
بداية مشاكل سوزان تميم مع أزواجها كانت عندما تم التعارف‮ ‬بينها وبين المنتج عادل معتوق في‮ ‬العام‮ ‬2000‮ ‬حين طلب منه المخرج سيمون أسمر ان‮ ‬يهتم بها ويدعمها فنيا حيث كان اللقاء الأول لهما في‮ ‬فرنسا حيث‮ ‬يدير عادل معتوق عدة مشاريع هناك وتمّ‮ ‬توقيع عقد مدته‮ ‬15‮ ‬سنة ويقضي‮ ‬بعدم تعاملها خلال هذه الفترة مع أي‮ ‬شركة أخرى وأن‮ ‬يكون انتاجها حصريا للشركة التي‮ ‬يمتلكها‮ .‬
بعد طلاق سوزان تميم من زوجها الأول علي‮ ‬مزنر،‮ ‬تزوجت من عادل معتوق وبعد حوالي‮ ‬8‮ ‬أشهر بدأت الخلافات بينهما‮. ‬واشتعل الموقف وزادت حدة المشاكل،‮ ‬فقد سافرت سوزان الى مصر على الرغم من حصول الزوج على قرار‮ ‬يمنع سفرها‮. ‬وقيل‮ ‬يومها انه تم تهربيها من لبنان بطريقة اثارت الشكوك حولها ودخلت الأراضي‮ ‬المصرية بطريقة‮ ‬غير شرعية وانقطعت الاتصالات بين الزوجين حتى كانت الفترة التي‮ ‬بدأت فيها سوزان تتحدث عن زواجها‮. ‬فقد كانت تعلن أحيانا انها متزوجة من عادل معتوق ثم تعود لتؤكد انها‮ ‬غير متزوجة منه،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬اعتبره معتوق تشهيرا في‮ ‬حقه،‮ ‬فقرر اتخاذ الاجراءات القانونية عبر محاميه الخاص بالاضافة لاجراءات قانونية أخرى عبر محامي‮ ‬شركته على أساس إخلال سوزان بالعقد المبرم بينهما وهي‮ ‬الشركة التي‮ ‬تملك حقوق نقل وتسويق كل أعمالها وحفلاتها في‮ ‬الشرق الأوسط‮ ‬والدول الأوروبية‮. ‬وحصل الزوج على حكم‮ ‬يؤكد الزواج وبمجرد علم سوزان بذلك سارعت لتقديم طعن في‮ ‬حكم زواجها من معتوق مؤكدة عدم صحة توقيعها وطالبت بوجوب رد الدعوى لبطلان عقد الزواج المزعوم بطلانا مطلقا لمخالفة المادة‮ ‬13‮ ‬من قانون حقوق العائلة في‮ ‬لبنان لأنه‮ ‬يمنع على امرأة ما زالت على ذمة الغير أن تعقد زواجا ثانيا حيث أكّدت سوزان انها كانت في‮ ‬هذه الفترة مازالت على ذمة زوجها الأول علي‮ ‬مزنر في‮ ‬حين إن عادل معتوق قدّم قسيمة الزواج المؤرخة بتاريخ‮ ‬31‮ ‬تموز‮ ‬2002‮ ‬وحكم طلاقها من زوجها الأول كانت بتاريخ‮ ‬27‮ ‬آذار‮ ‬2003‮ ‬وليس‮ ‬5‮ ‬شباط‮ ‬2002‮ ‬وبعد عدة جلسات انتهت المحكمة الى أن وقوع طلاق سوزان تميم من زوجها الاول كانت بتاريخ‮ ‬5‮ ‬شباط‮ ‬2002‮ ‬وتاريخ زواجها من عادل معتوق كان في‮ ‬31‮ ‬تموز‮ ‬2002‮ ‬وقامت سوزان بالطعن في‮ ‬هذا الحكم‮.‬
لم‮ ‬يتوقف الأمر عند هذا الحد فقد كانت هناك دعوى قضائية تقدم بها عادل ضد سوزان‮ ‬يتهمها قبل سفرها الى مصر بسرقة مبلغ‮ ‬230‮ ‬ألف دولار من الخزينة الموجودة في‮ ‬منزل الزوجية‮. ‬وبعد عدة دعاوي‮ ‬قضائية متبادلة نجح الزوج في‮ ‬الحصول على قرار من المحكمة بإيقافها عن الغناء في‮ ‬كل المحطات التلفزيونية الفضائية والاذاعية بالاضافة لحكم طاعة تحت رقم أساسي‮ ‬211‮-‬2003‮ ‬إلا أن سوزان تميم استأنفت الحكم‮.‬



اتهام بمحاولة قتل عادل معتوق‮ ‬
لم تنتهي‮ ‬صراعات سوزان تميم مع عادل معتوق فقد تقدم‮ ‬بدعوة ضدها اتهمها فيها بمحاولة قتله‮.»‬تسلّم قاضي‮ ‬التحقيق في‮ ‬جبل لبنان فادي‮ ‬صوان‮ ‬يوم الاربعاء بتاريخ‮ ‬16‮ ‬كانون الأول‮ ‬2004،‮ ‬ملف محاولة قتل متعهد الحفلات عادل معتوق،‮ ‬زوج المطربة سوزان تميم،‮ ‬بإطلاق النار عليه أثناء مروره بسيارته على أوتوستراد انطلياس قبل نحو شهرين‮.‬
كان معتوق تقدم بادعاء أمام النيابة العامة الاستئنافية في‮ ‬جبل لبنان أوضح خلاله أنه وفيما كان ماراً‮ ‬بسيارته على أوتوستراد انطلياس تجاوزته سيارة و»أمطرته بوابل من الرصاص«بشكل مباشر واخترقت رصاصتان زجاج سيارته واستقرتا في‮ ‬المقود فيما لامست ثالثة قميصه ونجا منها‮.‬
وأفادت مصادر معنية ان معتوق‮ ‬يشك بتورط زوجته ووالدتها بتدبير محاولة القتل نتيجة النزاعات القضائية بينهما،‮ ‬مشيراً‮ ‬الى أنه ليس لديه أي‮ ‬أعداء،‮ ‬لا سيما وأن تميم تقدمت قبيل الحادثة بشكوى ضده في‮ ‬مصر بجرم تهديدها وأوقف لمدة‮ ‬يومين وأفرج عنه لعدم علاقته بالموضوع‮.‬
يذكر أن مذكرة جلب أصدرها مكتب انتربول بيروت بحق تميم لاستردادها من مصر لكونها ملاحقة بجرم سرقة أموال ومجوهرات معتوق ولم‮ ‬يتم تنفيذها بعد‮.‬



ثمن الشهرة
لقيت سوزان مصرعها في‮ ‬دبي‮ ‬عندما عثر عليها مقتولة في‮ ‬شقتها في‮ ‬28‮ ‬تموز‮ ‬2008‮ ‬بعد أن عاجلها القاتل بمجرد دخوله باب الشقة بسكين على رقبتها،‮ ‬ونفى القائد العام لشرطة دبي‮ ‬في‮ ‬مؤتمر صحفي‮ ‬لاحقاً‮ ‬في‮ ‬10‮ ‬آب ما تردد في‮ ‬وسائل إعلامية عن التمثيل بالجثة أو قطع رقبتها أو طعنها عدة طعنات‮. ‬وكانت وسائل إعلام ومواقع على الإنترنت ذكرت أنها توفيت إثر تلقيها عدة طعنات بالسكين،‮ ‬وإن جثتها قد تم التمثيل بها‮. ‬كما أكدت عائلتها خلال التشييع أن جثتها‮ ‬غير مشوهة وأن وجهها سليم ودعت إلى عدم تصديق أي‮ ‬من الإشاعات الصادرة من كل الأطراف‮. ‬وقد قامت شرطة دبي‮ ‬بالتحقيق في‮ ‬الجريمة‮.‬
علماً‮ ‬أنها قد سبق لها أن تقدمت ببلاغ‮ ‬لدى الشرطة المصرية تتهم فيه عادل معتوق بتهديدها‮. ‬بحسب مصدر أمني‮ ‬إماراتي‮ ‬فانها قد أقامت في‮ ‬دبي‮ ‬بمنطقة المارينا منذ‮ ‬5‮ ‬أشهر بعد أن اشترت شقة في‮ ‬أحد الأبراج السكنية الفخمة في‮ ‬الصفوح بالجميرا‮. ‬
من ناحية أخرى طلبت الحكومة اللبنانية من الإنتربول في‮ ‬دبي‮ ‬المشاركة في‮ ‬التحقيقات وتبادل المعلومات بخصوص مقتلها‮. ‬ويتابع قضيتها رئيس الوزراء اللبناني‮ ‬فؤاد السنيورة ووزير العدل إبراهيم نجار‮. ‬
وبحسب صحيفة‮ ‬غلف نيوز الإماراتية فقد صرح مصفف الشعر الخاص بها في‮ ‬بيروت إنها أرادت ترك الغناء والتوجه لإكمال دراستها في‮ ‬جامعة القاهرة‮. ‬كما أكد الأمر أيضا أحد أصدقائها المقربين‮.‬



خلا تشييعها من الحضور الرسمي‮ ‬والنقابي
شيع جثمانها من جامع الخاشقجي‮ ‬بعد وصوله إلى بيروت من دبي‮ ‬في‮ ‬4‮ ‬آب‮ ‬2008‮ ‬ووريت في‮ ‬جبانة في‮ ‬بيروت في‮ ‬محلة قصقص،‮ ‬وقد خلا تشييعها من الحضور الرسمي‮ ‬والنقابي،‮ ‬وإقتصر على ذويها،‮ ‬كما حضر من الوسط الفني‮ ‬فقط الفنان معين شريف والممثل والمخرج باسم مغنية إضافة إلى مصفف الشعر جو رعد‮. ‬ولم تحضر أي‮ ‬شخصية فنية أخرى‮.‬




حين تكلّم المال‮... ‬كثُر المتّهمون فبيعت الحقيقة وبقيت الضحية واحدة‮ »‬سوزان تميم‮«‬

كأن قدر هذه الشابة ان تعيش حياة قلقة وغيرمستقرة تتقاذفها المشاكل والقضايا وأروقة المحاكم ومذكرات الاستدعاء والتوقيف من دون أن تستقر‮ ‬يوما لتركّز على خطواتها الفنية وبدلا من ان تكون فنانة من الصف الأول نظرا لتمتعها بصوت جميل وجمال اخاذ استطاعت ان تكون نجمة محاكم وقضايا من الطراز الأول‮ ‬،‮ ‬لتختم حياتها بقدر‮ ‬غامض وغير واضح الدوافع والاسباب حتى الان لتقتل في‮ ‬ربيع صباها من دون ان تحقق نجومية فنية طمحت لها وسلكت طريقها الوعر المزروع بالصراعات والأشواك والسكاكين التي‮ ‬ادّت الى مقتلها وتشويهها‮. ‬
وُلدت سوزان تميم في‮ ‬23‮ ‬أيلول‮ ‬1977‮ ‬،عاشت في‮ ‬منزل جدتها بعد الانفصال المبكر لوالديها‮. ‬تابعت سوزان دروسها الابتدائية في‮ ‬مدرسة مار‮ ‬يوسف الضهور،‮ ‬ومن ثم انتقلت الى ثانوية فخر الدين لإكمال دراستها الثانوية‮. ‬في‮ ‬الثامنة عشرة من عمرها حسمت أمرها وقررت الانتقال للعيش مع والدتها التي‮ ‬بالغت في‮ ‬دلالها بعد فراق استمر سنوات طويلة وأصبحت والدتها فيما بعد صديقتها المقربة‮. ‬دخلت جامعة بيروت العربية للتخصص في‮ ‬علم التجارة وهناك تعرفت الى زوجها الاول علي‮ ‬مزنر الذي‮ ‬كان‮ ‬ينتمي‮ ‬الى مؤسسة جاد لمكافحة إدمان المخدرات،‮ ‬وقد زار الجامعة لالقاء محاضرة فيها عن هذه الآفة‮. ‬بعد زواجها منه تقدمت سوزان في‮ ‬العام‮ ‬1996‮ ‬الى برنامج استوديو الفن لهواة الغناء ونجحت عن فئة الأغنية الطربية الكلاسيكية وعرفت بصوتها القوي‮ ‬الذي‮ ‬رددت فيه أغاني‮ ‬ليلى مراد ووردة الجزائرية‮. ‬كانت حينها في‮ ‬الحادية والعشرين من عمرها‮. ‬بعد دخولها عالم الفن عرض عليها سيمون اسمر لعب دور البطولة في‮ ‬مسرحية‮ »‬غادة الكاميليا‮« ‬لجيرار افيديسيان بعد اعتذار المطربة مادونا‮ ‬يومها عن عدم اكمالها‮.‬
في‮ ‬العام‮ ‬2000‮ ‬تعرّفت سوزان تميم الى المنتج الفني‮ ‬عادل معتوق الذي‮ ‬تبناها فنياً‮ ‬وسافرت معه الى باريس حيث درست أصول الغناء الأوبرالي‮ ‬وبعد طلاقها من علي‮ ‬مزنر الذي‮ ‬ساهم المعتوق في‮ ‬تنفيذه بسرعة‮. ‬تزوجت سوزان منه بعد ان ربطتها به قصة حب عاصفة‮. ‬الا ان هذه القصة لم تلبث ان انتهت بمشاكل مادية واجتماعية سافرت سوزان على اثرها الى القاهرة‮ ‬،‮ ‬حيث منزلها هناك قرب حي‮ ‬المعادي،‮ ‬ونتيجة لرفع معتوق دعاوى قضائية عليها في‮ ‬لبنان طالب لاحقاً‮ ‬نقابة الموسيقيين المصرية بمنعها من ممارسة أي‮ ‬نشاط فني‮ ‬في‮ ‬مصر،‮ ‬بل وبمنع القنوات الفضائية الفنية ومنها روتانا من بث أي‮ ‬أغاني‮ ‬أو كليبات لها‮. ‬وبقرار من المحكمة،‮ ‬من القيام بأي‮ ‬عمل فني‮ ‬دون موافقته‮.‬
جاء في‮ ‬مؤتمر صحفي‮ ‬لشرطة دبي‮ ‬في‮ ‬11‮ ‬آب‮ ‬2008‮ ‬أن القاتل الذي‮ ‬تم تصويره من قبل كاميرات أمن البرج السكني‮ ‬في‮ ‬منطقة المارينا بدبي‮ ‬قد تم القبض عليه في‮ ‬بلد عربي،‮ ‬ومن جهة أخرى ألقت الشرطة المصرية القبض على محسن السكري،‮ ‬والذي‮ ‬يشغل وظيفة ضابط أمن مدني‮ ‬في‮ ‬أحد الفنادق،‮ ‬والذي‮ ‬اعترف بتقاضيه مبلغ‮ ‬كبير ليقوم بقتلها،‮ ‬حيث ذكرت صحف إماراتية أن مشتبها بهما وصلا دبي‮ ‬قبل‮ ‬يومين من مقتلها وغادرا بعد مقتلها بساعات‮. ‬ويشرف النائب العام المصري‮ ‬على التحقيقات الجارية‮.‬
وجه الإدعاء العام المصري‮ ‬تهما رسمية ضد رجل الأمن محسن السكري‮ ‬بقتلها مقابل مليوني‮ ‬دولار قبضها من هشام طلعت مصطفى،‮ ‬رئيس مجلس إدارة مجموعة طلعت مصطفى للاستثمارات العقارية،‮ ‬وتمت إحالتهما إلى محكمة الجنايات ورفع الحصانة عن هشام مصطفى كونه عضو في‮ ‬مجلس الشورى المصري‮.‬
وجاء في‮ ‬نص الاتهام الرسمي‮ ‬إن هشام طلعت مصطفى شارك من خلال تحريض واتفاق ومساعدة المتهم الأول محسن السكري‮ ‬في‮ ‬قتل الضحية ثأراً‮. ‬وأضاف‮ »‬الإدعاء في‮ ‬منطوق النص إن مصطفى قدم للسكري‮ ‬معلومات خاصة وأموال ضرورية للتخطيط للجريمة وتنفيذها‮« ‬وقد حكمت المحكمة على المتهمين‮ ‬يوم‮ ‬21‮ ‬أيار‮ ‬2009‮ ‬بإحالة أوراقهم لمفتي‮ ‬الديار المصرية‮ ‬تمهيداً‮ ‬لإعدامهم‮. ‬و قد قام محامو المتهمين برفع دعوى نقض للحكم وتمّ‮ ‬تأجيله حتى شهر آذار من العام‮ ‬2010‮.‬
وفي‮ ‬الرابع من آذار2010‮ ‬قررت محكمة النقض المصرية إعادة محاكمة رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى والضابط السابق محسن السكري‮ ‬،‮ ‬وقدّم الدفاع‮ ‬41‮ ‬سببا للطعن في‮ ‬أحكام الإعدام الصادرة‮ ‬،‮ ‬ومن المرجح أن تستغرق إعادة محاكمة مصطفى والسكري‮ ‬ما‮ ‬يقرب من عامين‮.‬




‮»‬ماحدا بيقدر‮ ‬يكون مبسوط امام الموت‮«‬
تباينت ردود افعال افراد اسرة الفنانة البنانية الراحلة‮ ‬سوزان تميم على الحكم باعدام المتهمين بقتلها محسن السكرى وهشام طلعت مصطفى‮. ‬تحدث نجيب ليان محامى عائلة سوزان تميم‮ ‬،‮ ‬مؤكدا ان العائلة لم تكن تشعر بأي‮ ‬قلق ولكنها كانت تؤمن بالقضاء المصري‮ ‬وبهذه المحكمة وبأن دم سوزان لن‮ ‬يذهب هدراً‮. ‬
اضاف‮ : ‬عبد الستار تميم ليس ممنوعا من دخول مصر‮ ‬،ولا توجد عليه اى مراجعات امنية مع السلطات المصرية‮ ‬،‮ ‬وانا كنت اعمل على القضية مع محامى زميل فى مصر‮. »‬ماحدا بيقدر‮ ‬يكون مبسوط امام الموت‮« ‬مهما كان شكله وانا حضرت الحكم فى منزل سوزان تميم ومع اسرتها ومنهم من كان‮ ‬يصلي‮ ‬ومنهم من كان‮ ‬يبكى او‮ ‬يخبط راسه بالحائط او‮ ‬يقول الله اكبر‮ ‬،‮ ‬ردات فعل مختلفة‮.‬




لم‮ ‬يلمس شعرة من رأسها
اضاف‮ : ‬كانت قناعتي‮ ‬راسخة بان هشام والسكرى سيحكم عليهم بالادانة وان السكرى سينال الاعدام‮. ‬وعن التعويض قال‮ :‬آخر نقطة انا مكلف بها هى الماديات لكن خلينا ننتظر حتى‮ ‬25‮ ‬تموز والمسار الطبيعي‮ ‬في‮ ‬كل قضية جنائية ان‮ ‬يطالب بتعويضات لكن هذه ليست المسألة الاهم بالنسبة للعائلة‮.‬
اضاف‮ : »‬كان هشام طلعت‮ ‬يضطهد سوزان تميم ولاحقها وصفع والدتها وطردها وهناك عدة وقائع ثابتة فى الشهادات‮ ‬المقدمة وهناك نص لتسجيل صوتي‮ ‬بين سوزان وأحد العاملين مع هشام طلعت مصطفى‮ ‬يدعى عبد الخالق خوجة،‮ ‬وتحدثت فيه وهي‮ ‬تبكي‮ ‬مما تتعرض له من تهديدات من جانب هشام،‮ ‬وسلمت سوزان التسجيل لوالدها لاستخدامه في‮ ‬حال تعرضت لمكروه‮«. ‬ونفى انه كان‮ ‬يعتقد ببراءة هشام وشدد على انه‮ ‬يحمد الله على الامساك به‮. ‬قالت فيه انها لم تمنح نفسها لهشام طلعت مصطفى وانه لم‮ ‬يلمس شعرة من رأسها وانه‮ ‬يطاردها لهذا السبب وهذا التسجيل كانت ارسلته سوزان الى والدها وضمه الوالد ضمن مرفقات القضية والتسجيل‮ ‬يؤكد وجود توتر فى العلاقة‮.‬
وأكّد‮: »‬هشام طلعت لم‮ ‬يحرض فقط على الحكم ولكن شارك فى اعمال اعداد الجريمة وكان هو والسكري‮ ‬يؤلفان جسما واحدا ولو احدهما اتخذ قرار بعدم الاستمرار لما ارتكبت الجريمة وهذا برأيي‮ »‬اللي‮ ‬خلّى المحكمة تأخذ بوجهة نظرنا‮«.‬




بين البيع والشراء
اعترف عبدالستار تميم‮ ‬،‮ ‬أن‮ ‬عادل معتوق باع ابنته لهشام مقابل مبلغ‮ ‬مليون ومائتي‮ ‬ألف دولار مقابل طلاقه لسوزان تميم‮. ‬وأضاف إنه‮ ‬يمتلك مستند‮ ‬يثبت صحة تلك المعلومات وصورة الشيك‮ ‬يحتفظ بها عنده‮.‬
حول البيان الذي‮ ‬أصدره زوج المطربة الراحلة عادل معتوق وطالب فيه بإعدام والدها لأنه السبب فيما حدث لها لعلاقته بهشام طلعت مصطفى،‮ ‬كذّب والد سوزان العديد من المعلومات التي‮ ‬جاءت في‮ ‬بيان عادل معتوق متهما إياه بالكذب والتزوير والتزييف،‮ ‬وقال إن عادل مختل عقليا وإن كان هشام قتل ابنته مرة فعادل معتوق قتلها ألف مرة‮ .‬
عن أسباب منعه من دخول مصر قال إنه فوجئ بالقرار،‮ ‬كما نفى دخوله لمصر ومقابلته لهشام طلعت وعقده صفقة معه كما جاء في‮ ‬بيان عادل معتوق،‮ ‬وطلب من رئيس الجمهورية أن‮ ‬يسمح له بدخول مصر‮.‬




مليون و200‮ ‬ألف دولار ثمناً‮ ‬لنهاية مشاكل سوزان تميم أم أجراً‮ ‬لنهاية حياتها ؟
كأن قدر هذه الشابة ان تعيش حياة قلقة وغيرمستقرة تتقاذفها المشاكل والقضايا وأروقة المحاكم ومذكرات الاستدعاء والتوقيف من دون أن تستقر‮ ‬يوما لتركّز على خطواتها الفنية وبدلا من ان تكون فنانة من الصف الأول نظرا لتمتعها بصوت جميل وجمال اخاذ استطاعت ان تكون نجمة محاكم وقضايا من الطراز الأول‮ ‬،‮ ‬لتختم حياتها بقدر‮ ‬غامض وغير واضح الدوافع والاسباب حتى الان لتقتل في‮ ‬ربيع صباها من دون ان تحقق نجومية فنية طمحت لها وسلكت طريقها الوعر المزروع بالصراعات والأشواك والسكاكين التي‮ ‬ادّت الى مقتلها وتشويهها‮. ‬
وُلدت سوزان تميم في‮ ‬23‮ ‬أيلول‮ ‬1977‮ ‬،عاشت في‮ ‬منزل جدتها بعد الانفصال المبكر لوالديها‮. ‬تابعت سوزان دروسها الابتدائية في‮ ‬مدرسة مار‮ ‬يوسف الضهور،‮ ‬ومن ثم انتقلت الى ثانوية فخر الدين لإكمال دراستها الثانوية‮. ‬في‮ ‬الثامنة عشرة من عمرها حسمت أمرها وقررت الانتقال للعيش مع والدتها التي‮ ‬بالغت في‮ ‬دلالها بعد فراق استمر سنوات طويلة وأصبحت والدتها فيما بعد صديقتها المقربة‮. ‬دخلت جامعة بيروت العربية للتخصص في‮ ‬علم التجارة وهناك تعرفت الى زوجها الاول علي‮ ‬مزنر الذي‮ ‬كان‮ ‬ينتمي‮ ‬الى مؤسسة جاد لمكافحة إدمان المخدرات،‮ ‬وقد زار الجامعة لالقاء محاضرة فيها عن هذه الآفة‮. ‬بعد زواجها منه تقدمت سوزان في‮ ‬العام‮ ‬1996‮ ‬الى برنامج استوديو الفن لهواة الغناء ونجحت عن فئة الأغنية الطربية الكلاسيكية وعرفت بصوتها القوي‮ ‬الذي‮ ‬رددت فيه أغاني‮ ‬ليلى مراد ووردة الجزائرية‮. ‬كانت حينها في‮ ‬الحادية والعشرين من عمرها‮. ‬بعد دخولها عالم الفن عرض عليها سيمون اسمر لعب دور البطولة في‮ ‬مسرحية‮ »‬غادة الكاميليا‮« ‬لجيرار افيديسيان بعد اعتذار المطربة مادونا‮ ‬يومها عن عدم اكمالها‮.‬
في‮ ‬العام‮ ‬2000‮ ‬تعرّفت سوزان تميم الى المنتج الفني‮ ‬عادل معتوق الذي‮ ‬تبناها فنياً‮ ‬وسافرت معه الى باريس حيث درست أصول الغناء الأوبرالي‮ ‬وبعد طلاقها من علي‮ ‬مزنر الذي‮ ‬ساهم المعتوق في‮ ‬تنفيذه بسرعة‮. ‬تزوجت سوزان منه بعد ان ربطتها به قصة حب عاصفة‮. ‬الا ان هذه القصة لم تلبث ان انتهت بمشاكل مادية واجتماعية سافرت سوزان على اثرها الى القاهرة‮ ‬،‮ ‬حيث منزلها هناك قرب حي‮ ‬المعادي،‮ ‬ونتيجة لرفع معتوق دعاوى قضائية عليها في‮ ‬لبنان طالب لاحقاً‮ ‬نقابة الموسيقيين المصرية بمنعها من ممارسة أي‮ ‬نشاط فني‮ ‬في‮ ‬مصر،‮ ‬بل وبمنع القنوات الفضائية الفنية ومنها روتانا من بث أي‮ ‬أغاني‮ ‬أو كليبات لها‮. ‬وبقرار من المحكمة،‮ ‬من القيام بأي‮ ‬عمل فني‮ ‬دون موافقته‮.‬
استبعد عبد الستار تميم‮ -‬والد المطربة اللبنانية القتيلة سوزان-أن‮ ‬يكون الملياردير المصري‮ ‬هشام طلعت مصطفى قام بقتل ابنته،‮ ‬مشيرا إلى أن هشام طلب منه‮ ‬يد سوزان وأنه التقى به في‮ ‬فندق‮ »‬الفورسيزين‮« ‬في‮ ‬القاهرة إلا أن ابنته رفضت الزواج منه بحجة أنها ما زالت على ذمة معتوق،‮ ‬وأن عدتها لم تنته‮.‬
وأوضح أن ابنته أرجعت رفضها أيضا إلى أن هشام طلعت متزوج ولديه أبناء،‮ ‬ورفض طلبها بتطليق زوجته،‮ ‬وهو ما أدى إلى نشوب خلافات بينهما بسبب كذبه عليها وإدعائه تركه لزوجته‮.‬
استدعت السلطات الإماراتية في‮ ‬اليوم الرابع لارتكاب جريمة مقتل سوزان تميم والدها عبد الستار ومُثل أمام سلطات التحقيق الإماراتية بعد حصوله على تأشيرة لاستكمال التحقيقات‮.‬
قال عبد الستار أن ابنته أقامت في‮ ‬مصر لمدة تجاوزت السنوات الأربع وإن سبب خروجها من لبنان كان خلافها مع رجل الأعمال اللبناني‮ ‬عادل معتوق الذي‮ ‬سافر إليها في‮ ‬مصر وحدثت بينهما مشادات انتهت في‮ ‬مراكز الشرطة‮.‬
أشار عبد الستار إلى أن رجل الأعمال المصري‮ ‬هشام مصطفى ساعد ابنته في‮ ‬حل كافة مشاكلها مع معتوق،‮ ‬حيث نسق مع المحامية كلارا الرميلي‮ ‬ومنحها شيكا ماليا بمبلغ‮ ‬مليون و200‮ ‬ألف دولار لصالح معتوق للحصول على المخالصة القضائية منه وإسقاط كافة الدعاوي‮ ‬وحصولها على الطلاق‮.‬
أضاف عبد الستار أن ابنته‮ ‬غادرت مصر إلى لندن وأنه حاول إعادتها إلى مصر في‮ ‬إطار وساطته للإصلاح بينها وبين رجل الأعمال المصري‮ ‬والموافقة على طلب الأخير بالعودة إلى مصر،‮ ‬وحاول هشام أن‮ ‬يرسل طائرة خاصة لتعيدها إلا أن الظروف شاءت ألا تسافر الطائرة‮.‬
تابع قائلا‮ »‬وعادت سوزان بنفسها إلى مصر إلا أن سلطات المطار رفضت دخولها بسبب قرار من النائب العام بمنعها من دخول البلاد،‮ ‬وعادت إلى لندن مرة أخرى،‮ ‬حيث دخلت مستشفى أمراض نفسية وعصبية وامتنعت عن الرد على مكالماته الهاتفية وغيّرت أرقام هواتفها وعنوان سكنها في‮ ‬بريطانيا،‮ ‬وأنها تعرضت بعد ذلك لإزعاجات كثيرة وتهديدات في‮ ‬لندن وقدّمت شكاوى ضد هشام أمام مراكز الشرطة‮.‬






محاولات مموّهة
لفت عبد الستار تميم‮ -‬في‮ ‬أقواله أمام المحققين‮- ‬عن أنه‮ ‬اضطر إلى السفر إلى لندن بصحبة طارق طلعت مصطفى شقيق رجل الأعمال لتصفية الخلافات بين هشام وسوزان لكنها رفضت مقابلتهما وأبلغتهما أنها قطعت علاقتها تماما بهشام وترفض أي‮ ‬حديث في‮ ‬هذا الموضوع،‮ »‬وهو ما حدا بنا إلى العودة لمصر مرة أخرى،‮ ‬لكن هشام لم‮ ‬ييأس فأرسل والدتها ثريا بصحبة المحامية كلارا لإصلاح العلاقة إلا أنهما أخفقا أيضا‮«.‬
قال إن هشام كان‮ ‬يتابعها في‮ ‬لندن وكان‮ ‬يخبره بعناوين الأماكن التي‮ ‬تسكن فيها وعلاقتها مع رياض العزاوي،‮ ‬كما أبلغه أيضا بأن العزاوي‮ ‬مسجل خطر في‮ ‬لندن وأن ابنته اشترت شقة في‮ ‬دبي،‮ ‬مؤكدا أنه‮ ‬يستطيع أن‮ ‬يحضر له نسخة من عقد تلك الشقة‮.‬
كانت محكمة جنايات القاهرة قررت في‮ ‬الـ18‮ ‬من تشرين الأول تأجيل النظر في‮ ‬قضية مقتل المطربة اللبنانية،‮ ‬والمتهم فيها طلعت مصطفى ومحسن السكري‮ ‬ضابط الشرطة السابق ومسؤول الأمن في‮ ‬أحد الفنادق إلى‮ ‬يوم الـ15‮ ‬من تشرين الثاني‮ ‬المقبل‮.‬
الجدير بالذكر،‮ ‬أنّ‮ ‬هشام طلعت مصطفى‮ -‬المحتجز داخل سجن مزرعة طرة منذ أيلول بعد خضوعه للتحقيق أمام المكتب الفني‮ ‬للنائب العام‮- ‬يواجه تهمة تحريض ضابط الشرطة السابق محسن السكري‮ ‬على قتل المطربة اللبنانية مقابل مبلغ‮ ‬مليوني‮ ‬دولار‮.






ضاعت الحقيقة
عن التصريحات التي‮ ‬صرح بها المحامي‮ ‬البريطاني‮ ‬ميرس‮ ‬اسكنداري‮ ‬آخر محام لسوزان تميم بأنها كانت على خلاف مع والدها قبل رحيلها وذلك لمساندته لهشام طلعت ودعمه بالعديد من المستندات ضدها،‮ ‬نفى عبدالستار تميم ذلك مؤكدا إنه كان‮ ‬يقف مع رغبات ابنته وإنه‮ ‬ترك لها الخيار وطالبها بإنهاء مشاكلها مع عادل معتوق‮.‬
وحول علاقة سوزان بهشام طلعت قال إنها بدأت منذ عدة أعوام ولم تكن المقابلة في‮ ‬العمرة التي‮ ‬دعاهم إليها هشام طلعت المرة الأولى للتعارف،‮ ‬وقال إن طارق طلعت مصطفى الأخ الأكبر لهشام طلب خطبة ابنته سوزان لهشام،‮ ‬وأضاف إنه قد بين لهم أن هناك مشاكل مع زوجها عادل معتوق،‮ ‬وعلى حد قوله قال إن أسرة طلعت مصطفى قد تكفلت بحل تلك المشاكل‮.‬
كما تحدث تميم حول الزواج الأول لابنته من شخص‮ ‬يدعى‮ »‬علي‮ ‬مزنر‮« ‬والذي‮ ‬منعها من‮ ‬السفر من لبنان إلى أنها استطاعت أن تسافر إلى فرنسا وتعمل عند عادل معتوق في‮ ‬ملهاه‮. ‬وأكد أن زواج ابنته من عادل معتوق باطل وقد تم بالتزوير وهي‮ ‬على ذمة رجل آخر‮.‬
الثكلى تتحدّث
في‮ ‬غضون ذلك،‮ ‬أكدت ثريا‮ ‬الظريف والدة المطربة اللبنانية القتيلة سوزان تميم‮ ‬،‮ ‬ان ابنتها عاشت حالة نفسية سيئة في‮ ‬الفترة الأخيرة بسبب الضغوط التي‮ ‬مارسها ضدها هشام طلعت‮ ‬،‮ ‬ومطاردته لها بصفة مستمرة،‮ ‬مما اضطرها الى ترك القاهرة والهروب الى لندن‮.‬
قالت الظريف في‮ ‬تحقيقات النيابة التي‮ ‬أجريت مع أسرة سوزان في‮ ‬لبنان وتسلمها المكتب الفني‮ ‬للمستشار عبد المجيد محمود النائب العام المصري،‮ ‬ان الخلافات اشتدت بين ابنتها ورجل الأعمال المحجوز حاليا‮ ‬،‮ ‬خاصة بعد محاصرته لها ومطالبته بقطع جميع علاقاتها والاستقرار في‮ ‬القاهرة وعدم السفر الى أي‮ ‬دولة‮.‬



‮»‬قتلها أبوها مرّات‮ ‬وتاجر بها حين كانت على قيد الحياة واليوم‮ ‬يتاجر بدمها‮ «‬

كأن قدر هذه الشابة ان تعيش حياة قلقة وغيرمستقرة تتقاذفها المشاكل والقضايا وأروقة المحاكم ومذكرات الاستدعاء والتوقيف من دون أن تستقر‮ ‬يوما لتركّز على خطواتها الفنية وبدلا من ان تكون فنانة من الصف الأول نظرا لتمتعها بصوت جميل وجمال اخاذ استطاعت ان تكون نجمة محاكم وقضايا من الطراز الأول‮ ‬،‮ ‬لتختم حياتها بقدر‮ ‬غامض وغير واضح الدوافع والاسباب حتى الان لتقتل في‮ ‬ربيع صباها من دون ان تحقق نجومية فنية طمحت لها وسلكت طريقها الوعر المزروع بالصراعات والأشواك والسكاكين التي‮ ‬ادّت الى مقتلها وتشويهها‮. ‬
وُلدت سوزان تميم في‮ ‬23‮ ‬أيلول‮ ‬1977‮ ‬،عاشت في‮ ‬منزل جدتها بعد الانفصال المبكر لوالديها‮. ‬تابعت سوزان دروسها الابتدائية في‮ ‬مدرسة مار‮ ‬يوسف الضهور،‮ ‬ومن ثم انتقلت الى ثانوية فخر الدين لإكمال دراستها الثانوية‮. ‬في‮ ‬الثامنة عشرة من عمرها حسمت أمرها وقررت الانتقال للعيش مع والدتها التي‮ ‬بالغت في‮ ‬دلالها بعد فراق استمر سنوات طويلة وأصبحت والدتها فيما بعد صديقتها المقربة‮. ‬دخلت جامعة بيروت العربية للتخصص في‮ ‬علم التجارة وهناك تعرفت الى زوجها الاول علي‮ ‬مزنر الذي‮ ‬كان‮ ‬ينتمي‮ ‬الى مؤسسة جاد لمكافحة إدمان المخدرات،‮ ‬وقد زار الجامعة لالقاء محاضرة فيها عن هذه الآفة‮. ‬بعد زواجها منه تقدمت سوزان في‮ ‬العام‮ ‬1996‮ ‬الى برنامج استوديو الفن لهواة الغناء ونجحت عن فئة الأغنية الطربية الكلاسيكية وعرفت بصوتها القوي‮ ‬الذي‮ ‬رددت فيه أغاني‮ ‬ليلى مراد ووردة الجزائرية‮. ‬كانت حينها في‮ ‬الحادية والعشرين من عمرها‮. ‬بعد دخولها عالم الفن عرض عليها سيمون اسمر لعب دور البطولة في‮ ‬مسرحية‮ »‬غادة الكاميليا‮« ‬لجيرار افيديسيان بعد اعتذار المطربة مادونا‮ ‬يومها عن عدم اكمالها‮.‬
في‮ ‬العام‮ ‬2000‮ ‬تعرّفت سوزان تميم الى المنتج الفني‮ ‬عادل معتوق الذي‮ ‬تبناها فنياً‮ ‬وسافرت معه الى باريس حيث درست أصول الغناء الأوبرالي‮ ‬وبعد طلاقها من علي‮ ‬مزنر الذي‮ ‬ساهم المعتوق في‮ ‬تنفيذه بسرعة‮. ‬تزوجت سوزان منه بعد ان ربطتها به قصة حب عاصفة‮. ‬الا ان هذه القصة لم تلبث ان انتهت بمشاكل مادية واجتماعية سافرت سوزان على اثرها الى القاهرة‮ ‬،‮ ‬حيث منزلها هناك قرب حي‮ ‬المعادي،‮ ‬ونتيجة لرفع معتوق دعاوى قضائية عليها في‮ ‬لبنان طالب لاحقاً‮ ‬نقابة الموسيقيين المصرية بمنعها من ممارسة أي‮ ‬نشاط فني‮ ‬في‮ ‬مصر،‮ ‬بل وبمنع القنوات الفضائية الفنية ومنها روتانا من بث أي‮ ‬أغاني‮ ‬أو كليبات لها‮. ‬وبقرار من المحكمة،‮ ‬من القيام بأي‮ ‬عمل فني‮ ‬دون موافقته‮.‬




لم تترك سوى الديون‮ ‬
وصف عادل معتوق قرار محكمة الجنايات في‮ ‬القاهرة بإحالة‮ ‬هشام طلعت ومحسن السكرى إلى المفتى بالقرار»القاسي‮ ‬والعادل‮« ‬وأنه ليس شامتا بأحد لأن لا أحد‮ ‬يشمت فى الموت حتى لو ممن قتل‮. ‬قال معتوق أنه تألم لوصول الأمور إلى هذه الدرجة لكن الحكم جاء عادلا جدا،‮ ‬وقال»وعلى الذي‮ ‬قام بهذه الجريمة أن‮ ‬يتحمل حكم العدالة‮«.‬
وعن الصراع على ميراث سوزان تميم قال‮» ‬لا أنتظر ميراث زوجتى وهذا الموضوع لا‮ ‬يهمني‮ ‬لأن أعمالي‮ ‬أكثر من ممتازة،‮ ‬والكلام في‮ ‬هذا الموضوع‮ ‬يحرجنى كثيرا‮«‬،‮ ‬مشيرا إلى أن سوزان لم تترك شيئا‮ ‬غير الديون والاقساط‮ ‬حتى الشقة التي‮ ‬اشترتها ما زالت عليها أقساط لأنها لم تسدد ثمنها كاملا،‮ ‬والحمد لله مشروعاتي‮ ‬تكفيني‮ ‬ولا أطلب أكثر من العدالة‮«. ‬أضاف أنه لم‮ ‬يسمح لأي‮ ‬من محاميه أن‮ ‬يتحدث للصحافة باستثناء المحامي‮ ‬وليد الأبرش،‮ ‬أما المحامين الذين تناولوا القضية في‮ ‬مصر بزعم أنهم محاموه»فجميعهم كذبوا وانتحلوا صفة‮ ‬غير صحيحة‮«.‬




دور البريء
أشارعادل معتوق إلى أن كل الإشاعات التي‮ ‬روّجها عبد الستار‮ ‬تميم أمام وسائل الإعلام كان وراءها فقط مردود مادي‮ ‬لأنه تاجر بابنته حين كانت على قيد الحياة والآن‮ ‬يتاجر بدمها بعد موتها‮.‬
أشار إلى أن عبد الستار تميم نفى زواجه من سوزان‮ ‬،‮ ‬لتحقيق مكاسب مادية‮ ‬،حيث سينفرد وقتها بالمفاوضات مع محامي‮ ‬هشام طلعت لتحقيق أكبر قدر من المكاسب المادية‮.‬
كما اتهم عادل معتوق والد سوزان بأنه كان‮ ‬يأخذ ابنته لتحيي‮ ‬حفلات خاصة للأثرياء العرب مقابل مبالغ‮ ‬مادية كبيرة‮ ‬،وأن عادل معتوق اكتشف ذلك في‮ ‬إحدى المرّات،‮ ‬فغضب بشدة وذهب إلى سوزان قبل أن تستعد للذهاب للحفل وصفعها على وجهها وأسال منه الدماء‮.‬
كما عرض وثيقة زواجه من سوزان تميم‮ ‬،ولقد احتوت تلك الوثيقة شرطا طالبت به تميم وهو إلزام عادل معتوق بعدم الزواج من أخرى‮.‬
برّر عادل معتوق هذا الشرط بأن سوزان تميم كانت تحبّه بشدة‮ ‬،أنها كانت تغار عليه‮ ‬غيرة‮ ‬غير طبيعية‮ ‬،وأن هذه الغيرة دفعتها لأن تحاول الانتحار أكثر من مرة‮.‬




الحب والغيرة
لقد حكى عادل معتوق عن محاولات انتحار سوزان تميم‮ ‬،وأشار إلى أنه في‮ ‬إحدى المرات حدثت مشادة بسيطة بينهما‮ ‬،‮ ‬حيث كان مسافرا إلى بلد آخر‮ ‬،وفوجيء برسائل من الشرطة‮ ‬تخبره بأن سوزان تميم تناولت أدوية منومة بكميات كبيرة في‮ ‬محاولة للانتحار،‮ ‬وذلك بعد أن كان قد أخبرها قبل سفره بأنه‮ ‬يريد الانفصال عنها‮.‬
كما أشار إلى محاولة انتحار أخرى قامت بها قبل زواجها منه،‮ ‬وذلك بعد حادثة تسبب بها والدها،حيث تدخل بشكل ما‮ ‬،وفرض شروط مادية مبالغ‮ ‬فيها،مما جعله‮ ‬يقرر الانفصال عنها‮ ‬،ولكنه فوجيء بعد ذلك بعدة أيام أن والدتها تخبره أن سوزان في‮ ‬المستشفى بحالة صعبة‮ ‬،وحينما رفض عادل الذهاب إلى سوزان‮ ‬،جاء والدها إليه وتوسل وبكي‮ ‬من أجل أن‮ ‬يتزوجها‮.‬




من هم القتلة الحقيقيون؟‮ ‬
أكد عادل معتوق أن سبب مأساة سوزان تميم أنها عاشت مفتقدة للأمان‮ ‬،وأنها كانت تعاني‮ ‬من مشاكل نفسية كبيرة حتى أنها طردت أمها من المنزل وقطعت علاقتها بها واتهمتها بأنها السبب في‮ ‬انفصالها عن زوجها عادل معتوق‮.‬
أكد عادل أن القاتل الحقيقي‮ ‬لسوزان تميم ليس هشام طلعت مصطفى ولا محسن السكري‮ ‬،ولكن القتلة الحقيقيين هما أبوها وأمها إذ قتلوها مرات عديدة‮ ‬،وانهما أساءا لها كثيرا واستغلاها باستمرار،فالأب رجل مادي‮ ‬له سوابق بالقضاء والأجهزة الأمنية‮ .‬
اتهم عادل معتوق والدها بأنه كان‮ ‬يعمل في‮ ‬السفارة الإيطالية وأنه كان‮ ‬يستغل وظيفته في‮ ‬أعمال‮ ‬غير مشروعة مما دفع السفارة إلى فصله‮ ‬،‮ ‬كما اتهمه بأنه‮ ‬يمارس السحر والشعوذة‮ ‬،وان عبد الستار تميم تزوج خادمته لينقذ نفسه من الوقوف بين‮ ‬يدي‮ ‬القضاء‮.‬




دليل‮ ‬غارق
نفى عادل معتوق اتهامات‮ ‬عبد الستار تميم له بأنه خدع سوزان‮ ‬تميم وأنه أوهمها بحل مشاكلها مع زوجها الأول الذي‮ ‬كان‮ ‬يمنعها من السفر،إذ اتفق معها على كتابة عقد زواج بموجبه‮ ‬يمكنها السفر من داخل وخارج لبنان‮.‬
أكد أنه تزوج سوزان بعقد صحيح وفي‮ ‬تاريخ لاحق لطلاقها من زوجها الأول‮ ‬،ولكن والدها أراد الاحتيال على ذلك وذهب إلى زوجها الأول ليقدّ‮ ‬م له رشوة‮ ‬5000‮ ‬آلاف دولار‮ ‬،ليثبت عدم صحة زواج عادل معتوق من سوزان تميم‮.‬
كما أشار معتوق إلى أن سوزان تميم ندمت على بعدها عنه،وأنها اتصلت به قبل وفاتها بعدة شهور تطلب منه أن‮ ‬يسامحها ووعدته بأن تستجيب لكل ما‮ ‬يطلبه منها‮ ‬،ولكنه كان‮ ‬يرفض التجاوب معها‮.‬





نجح في‮ ‬تغيير ‮ ‬شهادة وفاتها
نجح عادل معتوق في‮ ‬تغيير شهادة وفاتها من عازبة بحسب‮ ‬إفادة والدها إلى متأهلة ويحصل على شهادة الوفاة وكل الأوراق المطلوبة لتأكيد موقفه في‮ ‬الادعاء المدني‮ ‬،‮ ‬ويتسلم طلعت السادات وكالة رسمية من معتوق لتمثيله في‮ ‬المحاكمة‮.‬
‮ ‬في‮ ‬تطور جديد لمجريات قضية مقتل المغنية اللبنانية سوزان تميم في‮ ‬دبي‮ ‬يوم‮ ‬28‮ ‬حزيران‮ ‬2008‮ ‬والمتهم بقتلها والتحريض على قتلها كل من ضابط أمن الدولة السابق محسن السكري‮ ‬ورجل الأعمال الملياردير هشام طلعت مصطفى إمبراطور العقارات والرجل الثالث في‮ ‬لجنة السياسات،‮ ‬والتي‮ ‬ستنظرها محكمة جنايات جنوب القاهرة برئاسة المستشار محمدي‮ ‬قنصوة‮ ‬يوم‮ ‬18‮ ‬تشرين الاول‮. ‬
حصل عادل معتوق زوج سوزان تميم بالفعل على نسخة من شهادة وفاة سوزان تميم الذي‮ ‬كان والدها قد سجلها في‮ ‬دبي‮ ‬بأنها عزباء على خلاف الحقيقة،‮ ‬حيث نجح في‮ ‬تعديل الشهادة وتصحيح حالتها الاجتماعية من عزباء إلى متأهلة أي‮ ‬متزوجة،‮ ‬وقد وصلت‮ ‬الشهادة بالفعل عبر الطرق الدبلوماسية عن طريق السفارة اللبنانية في‮ ‬الإمارات العربية إلى الخارجية ثم وزارة الداخلية اللبنانية التي‮ ‬أصدرت نسخة رسمية لمعتوق،‮ ‬وأن مكتبه سينتهي‮ ‬بعد عطلة العيد من توثيقها من الخارجية اللبنانية ومن السفارة المصرية في‮ ‬بيروت لتنضم لغيرها من الوثائق التي‮ ‬أرسلت بالفعل إلى محاميه الأستاذ طلعت السادات الذي‮ ‬تسلم هذا الأسبوع وكالة رسمية موثقة من عادل معتوق لتمثيله في‮ ‬المحاكمة كمدعي‮ ‬بالحق المدني‮.‬



بعد صمت طويل وصلت الرسالة حاملة التأكيد على أنّه الزوج الشرعي‮ ‬الوحيد

كأن قدر هذه الشابة ان تعيش حياة قلقة وغيرمستقرة تتقاذفها المشاكل والقضايا وأروقة المحاكم ومذكرات الاستدعاء والتوقيف من دون أن تستقر‮ ‬يوما لتركّز على خطواتها الفنية وبدلا من ان تكون فنانة من الصف الأول نظرا لتمتعها بصوت جميل وجمال اخاذ استطاعت ان تكون نجمة محاكم وقضايا من الطراز الأول‮ ‬،‮ ‬لتختم حياتها بقدر‮ ‬غامض وغير واضح الدوافع والاسباب حتى الان لتقتل في‮ ‬ربيع صباها من دون ان تحقق نجومية فنية طمحت لها وسلكت طريقها الوعر المزروع بالصراعات والأشواك والسكاكين التي‮ ‬ادّت الى مقتلها وتشويهها‮. ‬
وُلدت سوزان تميم في‮ ‬23‮ ‬أيلول‮ ‬1977‮ ‬،عاشت في‮ ‬منزل جدتها بعد الانفصال المبكر لوالديها‮. ‬تابعت سوزان دروسها الابتدائية في‮ ‬مدرسة مار‮ ‬يوسف الضهور،‮ ‬ومن ثم انتقلت الى ثانوية فخر الدين لإكمال دراستها الثانوية‮. ‬في‮ ‬الثامنة عشرة من عمرها حسمت أمرها وقررت الانتقال للعيش مع والدتها التي‮ ‬بالغت في‮ ‬دلالها بعد فراق استمر سنوات طويلة وأصبحت والدتها فيما بعد صديقتها المقربة‮. ‬دخلت جامعة بيروت العربية للتخصص في‮ ‬علم التجارة وهناك تعرفت الى زوجها الاول علي‮ ‬مزنر الذي‮ ‬كان‮ ‬ينتمي‮ ‬الى مؤسسة جاد لمكافحة إدمان المخدرات،‮ ‬وقد زار الجامعة لالقاء محاضرة فيها عن هذه الآفة‮. ‬بعد زواجها منه تقدمت سوزان في‮ ‬العام‮ ‬1996‮ ‬الى برنامج استوديو الفن لهواة الغناء ونجحت عن فئة الأغنية الطربية الكلاسيكية وعرفت بصوتها القوي‮ ‬الذي‮ ‬رددت فيه أغاني‮ ‬ليلى مراد ووردة الجزائرية‮. ‬كانت حينها في‮ ‬الحادية والعشرين من عمرها‮. ‬بعد دخولها عالم الفن عرض عليها سيمون اسمر لعب دور البطولة في‮ ‬مسرحية‮ »‬غادة الكاميليا‮« ‬لجيرار افيديسيان بعد اعتذار المطربة مادونا‮ ‬يومها عن عدم اكمالها‮.‬
في‮ ‬العام‮ ‬2000‮ ‬تعرّفت سوزان تميم الى المنتج الفني‮ ‬عادل معتوق الذي‮ ‬تبناها فنياً‮ ‬وسافرت معه الى باريس حيث درست أصول الغناء الأوبرالي‮ ‬وبعد طلاقها من علي‮ ‬مزنر الذي‮ ‬ساهم المعتوق في‮ ‬تنفيذه بسرعة‮. ‬تزوجت سوزان منه بعد ان ربطتها به قصة حب عاصفة‮. ‬الا ان هذه القصة لم تلبث ان انتهت بمشاكل مادية واجتماعية سافرت سوزان على اثرها الى القاهرة‮ ‬،‮ ‬حيث منزلها هناك قرب حي‮ ‬المعادي،‮ ‬ونتيجة لرفع معتوق دعاوى قضائية عليها في‮ ‬لبنان طالب لاحقاً‮ ‬نقابة الموسيقيين المصرية بمنعها من ممارسة أي‮ ‬نشاط فني‮ ‬في‮ ‬مصر،‮ ‬بل وبمنع القنوات الفضائية الفنية ومنها روتانا من بث أي‮ ‬أغاني‮ ‬أو كليبات لها‮. ‬وبقرار من المحكمة،‮ ‬من القيام بأي‮ ‬عمل فني‮ ‬دون موافقته‮.‬





توضيح عاجل

نشرت وسائل الإعلام معلومات عديدة متعلقة بمقتل سوزان‮ ‬تميم تناولت تفاصيل بعيدة كل البعد عن الحقيقة والواقع فقام عادل بالتوضيح فيما‮ ‬يلي‮ :‬
أولا‮ : »‬بداية‮ ‬يؤسفني‮ ‬أشد الأسف أن أتطرق إعلاميا‮« ‬إلى علاقتي‮ ‬بالمغدورة زوجتي‮ ‬سوزان تميم بعد وفاتها وفي‮ ‬ظروف‮ ‬يلفّها بالغ‮ ‬الأسى والتأثر نتيجة تعرضها للقتل بهذه الطريقة النكراء‮ «.‬
بالتالي‮ ‬أوضح أن الخلافات الزوجية فيما بيننا وما تفرّع عنها من نزاعات قضائية بقي‮ ‬ضمن إطار الإحترام والأصول والحرص على المحافظة على ما كان‮ ‬يربطنا من عيش مشترك ومودة‮ .‬
هنا أتوجه إلى كافة الوسائل الإعلامية لتجنب أية إشكاليات وإلتباس وجوب الكف عن نشر أي‮ ‬أخبار ومعطيات وشائعات لا اساس لها من الصحة والإبتعاد عن التكهنات والتوقف عن إستغلال الحادثة الأليمة والتعاطي‮ ‬بالأمور الشخصية بخفة ومصلحة بهدف الحصول على سبق إعلامي‮ ‬وذلك حفاظا‮« ‬على هيبة الموت وعدم الإساءة إلى روح الفقيدة وأطلب عدم إستباق التحقيقات القضائية والتي‮ ‬ستكشف الحقائق وتضع حدا‮« ‬للأقاويل وهذا ما أكدنا عليه للعديد من الصحافيين والذين إجتزأ بعضا‮« ‬منهم مقاطع مما نقلوه عن لساني‮ ‬والذين نربأ بهم توخي‮ ‬الدقة والمصداقية تحت طائلة إتخاذ التدابير القضائية المناسبة بحقهم وبحق كل من تسوغه نفسه تشويه الحقائق وتشييع الأكاذيب ونحتفظ بحق ملاحقة كل من‮ ‬يسرب أخبار عارية عن الصحة تسيء لي‮ ‬وللمرحومة‮ .‬




أرادها ربّة منزل
ثانيا‮ : »‬إنني‮ ‬وبهذه المناسبة قرأت في‮ ‬بعض الصحف أن سبب‮ ‬الخلاف هو على الإدارة الفنية للمرحومة سوزان تميم ولكن الحقيقة هي‮ ‬خلاف ذلك لأن أسباب الخلاف الأساسية كانت رغبتي‮ ‬بعد زواجي‮ ‬بالمرحومة سوزان تميم بأن تعتزل الفن وتتفرغ‮ ‬للحياة العائلية فما كان من ذويها سوى الإيعاز لها بالممانعة وترك المنزل الزوجي‮ ‬مما إضطرني‮ ‬إلى منعها من السفر والعمل على إستصدار القرارات القضائية الشرعية بهذا الشأن‮ . ‬لكن هؤلاء قاموا بتحريضها ومساعدتها على المغادرة بطرق‮ ‬غير شرعية إلى خارج لبنان وهم‮ ‬يتحملون اليوم نتيجة فعلتهم هذه‮« .‬



قمّة التقدير والاحترام
ثالثا‮:»‬إن صمتي‮ ‬خلال الأيام الماضية تحت وطأة الفاجعة وتفادي‮ ‬التصريحات الإعلامية بإنتظار جلاء الملابسات جرى تفسيره بصورة مغلوطة ومؤذية لغايات شخصية وبغيضة لدى البعض‮ . ‬إنما من الضروري‮ ‬التأكيد على إنني‮ ‬كلفت محاميا‮» ‬خاصا‮« ‬للتقدم بإدعاء وفقا‮« ‬للأصول ضد مجهول وكل من‮ ‬يظهره التحقيق أمام السلطات القضائية المعنية في‮ ‬الإمارات العربية المتحدة وملاحقة القضية ومتابعة سائر الإجراءات المطلوبة حتى النهاية لكشف الحقائق وإنني‮ ‬سأوافيه إلى دبي‮ ‬في‮ ‬القريب العاجل خلال الأيام القليلة القادمة للوقوف شخصيا‮« ‬على حقيقة الموضوع‮ .‬
علما‮» ‬بأنه لي‮ ‬ملء الثقة بأن المراجع الأمنية والقضائية المختصة في‮ ‬دبي‮ ‬لديها القدرة والكفاءة العالية لإكتشاف الجاني‮ ‬والقبض عليه والإقتصاص منه وإنزال اشد العقوبات به وبكل من‮ ‬يثبت ضلوعه بهذه الجريمة كما لا‮ ‬يسعني‮ ‬سوى الطلب بإلحاح من السلطات الإماراتية عدم تسليم جثة المغدورة لأي‮ ‬كان إلا بعد إنجاز كافة التدابير وإستجماع كامل الأدلة وإستكمال التحقيقات حفاظا‮« ‬على حسن سير الدعوى‮ ‬،‮ ‬شاكرا‮» ‬جهودهم الفاعلة ومعربا‮« ‬لهم عن تقديري‮ ‬وإمتناني‮ ‬لقيامهم بواجبهم على احسن ما‮ ‬يرام‮ .‬



خيانة الأمانة
كان‮ ‬معتوق‮ ‬يلاحق سوزان تميم قبل وفاتها قضائيا منذ هروبها‮ ‬من بيروت إلى القاهرة في‮ ‬أوائل آذار‮ ‬2003‮ ‬بصفته زوجها،‮ ‬وكذلك لاحقها ولاحق الشركات التي‮ ‬كانت تريد التعامل معها بصفته المنتج الفني‮ ‬الذي‮ ‬تربطه بها عقود احتكار والذي‮ ‬دفع لها في‮ ‬مقابل ذلك مبالغ‮ ‬مالية طائلة،‮ ‬وكذلك لاحقها جنائيا بتهم تتعلق بخيانة الأمانة حيث أن سوزان تميم عند مغادرتها منزل الزوجية قد استغلت وجود زوجها في‮ ‬الولايات المتحدة الأميركية وقامت بالاستيلاء على مبالغ‮ ‬نقدية كبيرة من منزل الزوجية في‮ ‬بيروت ومن البنك باستخدام توكيل رسمي‮ ‬من عادل معتوق حيث بلغت جملة المبالغ‮ ‬التي‮ ‬حصلت عليها في‮ ‬غيابه أكثر من‮ ‬600‮ ‬ألف دولار،‮ ‬وقد حكمت إحدى المحاكم اللبنانية عليها‮ ‬غيابيا بالسجن لمدة عامين نظير ذلك،‮ ‬وقد كان اسمها مدرجا على قوائم الانتربول العربي،‮ ‬وقد اعتقلت بالفعل في‮ ‬القاهرة وجرى إطلاق سراحها باستخدام نفوذ هشام طلعت مصطفى‮.‬




الشرعى والقانونى‮ ‬
كما اكد معتوق‮ ‬،‮ ‬انه الزوج الشرعي‮ ‬والقانوني‮ ‬الوحيد للفنانة‮ ‬الراحلة وانها كانت على ذمته عندما قتلت في‮ ‬دبي‮. ‬وكذّب ما جاء في‮ ‬تصريحات للملاكم العراقي‮ ‬رياض العزاوي‮ ‬مؤخرا بأنه تزوجها في‮ ‬لندن،‮ ‬وقال انه بصدد تعيين محام في‮ ‬لندن لملاحقة العزاوي‮ ‬قضائيا بتهمة انتحال صفة زوج سوزان تميم‮.‬
اكد معتوق ان الراحلة لم‮ ‬يكن لديها اي‮ ‬وثيقة رسمية صحيحة تشير الى انها مطلقة‮. ‬واعتبر ان تصريحات رياض استهدفت الاثارة وتحقيق ارباح مادية من وراء سوزان‮ .‬
يذكر ان الملاكم العراقي‮ ‬اكد في‮ ‬تصريحات نشرتها صحيفة‮ »‬صنداي‮ ‬تايمز‮« ‬البريطانية انه تزوج سوزان وعاشت معه في‮ ‬لندن لعام ونصف العام،‮ ‬وكانت تتلقى خلالها تهديدات بالقتل،‮ ‬واتهم الشرطة البريطانية بالتقاعس عن حمايتها‮. ‬وبعث معتوق بما قال انه وثائق رسمية تؤكد ان سوزان زوجته وشملت الوثائق بيان قيد افرادي‮ ‬صادرا عن وزارة الداخلية اللبنانية‮ ‬يفيد بان وضع سوزان العائلي‮ ‬متأهلة من عادل معتوق كما‮ ‬يشير وانها لبنانية منذ اكثر من عشر سنوات وانها من اتباع المذهب السني‮ ‬وان تاريخ الوثيقة‮ ‬يرجع الى الثاني‮ ‬عشر من كانون الثاني‮ ‬في‮ ‬العام‮ ‬2006،‮ ‬كما اظهر شهادة زواجه الرسمي‮ ‬من سوزان وترجمة رسمية للغة الانكليزية عنها‮ .‬




حياتها أغلى من موتها
اكد معتوق انه سيكلف المحامي‮ ‬كذلك بمتابعة موضوع تعرضها‮ ‬للتهديدات بالقتل في‮ ‬لندن‮ ‬،‮ ‬الى جانب القضية التي‮ ‬كان رجل الاعمال المصري‮ ‬هشام مصطفى رفعها ضد سوزان في‮ ‬سويسرا لاسترداد اموال وهدايا منها تقدر بالملايين‮.‬
كان العزاوي‮ ‬قال في‮ ‬تصريحاته ان هشام مصطفى عرض على سوزان خمسين مليون دولار لتعود اليه والا فانه سيدفع مليون دولار لمن‮ ‬يقتلها‮. ‬ورفض معتوق الاجابة عن سؤال حول طبيعة علاقة سوزان مع العزاوي‮. ‬
كما ادعى معتوق قضائيا على هشام مصطفى بتهمة محاولة اغتياله في‮ ‬بيروت،‮ ‬وما زالت القضية منظورة امام القضاء اللبناني‮. ‬وبحسب الصحيفة ذاتها فان معتوق سيقاضي‮ ‬كذلك المحامي‮ ‬المصري‮ ‬مرتضى منصور الذي‮ ‬صرح مؤخرا لصحف مصرية بأنه‮ ‬يملك ادلة على ان معتوق تعهد بقتل سوزان،‮ ‬وانه مستعد للإدلاء بالشهادة امام المحكمة‮ .‬





نجمة أطفأتها السكاكين في‮ ‬وقت مبكر ما زالت حاضرة في‮ ‬شهادات الأزواج

تستمر قصة المغنية اللبنانية سوزان تميم تحت الأضواء بعد أن أخذها الموت إثر قتلها في‮ ‬28‮ ‬تمـوز‮ ‬2008‮ ‬،‮ ‬وغالباً‮ ‬ما تكون‮ »‬الأكثر رواجاً‮« ‬بين اهل الفن في‮ ‬اخبارها على الرغم من رحيلها‮. ‬فهذه النجمة التي‮ ‬اطفـأتها السكاكين في‮ ‬وقت مبكر،‮ ‬ما زالت حاضرة‮ »‬تملأ الدنيا وتشغل الناس‮» ‬تارة بما‮ ‬يكشف عن الجريمة المثيرة التي‮ ‬أودت بها ذات صباح في‮ ‬شقتها في‮ ‬احد الابراج المحروسة في‮ ‬دبي،‮ ‬وبالتفاصيل الاكثر اثارة عن محاكمة المتهمين بقتلها في‮ ‬مصر،‮ ‬الملياردير السياسي‮ ‬هشام طلعت‮ ‬مصطفى وضابط الشرطة المتقاعد محسن السكري،‮ ‬وتارة اخرى بما‮ ‬يكشف عن حياتها الملتبسة وثروتها الغامضة والصراع بين ورثتها وعلى ارثها وما شابه‮.‬
لن‮ «‬تغيب‮» ‬سوزان عبدالستار تميم عن الساحة لأشهر وسنوات آتية على الرغم من رغم»مرور الزمن‮« ‬على سفك دمها في‮ ‬واحدة من اكثر الجرائم الفنية شهرة،‮ ‬فالجميع‮ ‬يتعقبون ما‮ ‬يرشح من احكام وقرارات ومراجعات مرتبطة بـ‮ »‬حبل المشنقة‮«‬،‮ ‬وبالصراع المرشح للاحتدام بين اهلها‮ ‬وما‮ ‬يشاع عن‮ »‬أزواج‮« ‬لها على ثروتها،‮ ‬وهي‮ ‬ثروة فنية ومالية تتضارب المعلومات عن حجمها وسط اعتقاد بأنه‮ «‬لا بأس بها‮».‬
ومع الحضور المتزايد لسوزان تميم اثر‮ ‬غيابها وتحول قتلها الى قضية‮ »‬رأي‮ ‬عام‮« ‬ضجت وسائل الاعلام بأخبارها‮ ... ‬أهلها ومحامون وأصدقاء لها‮. ‬الجميع تحدثوا عنها وعن قضيتها،‮ ‬من‮ ‬يعرفها ومن لا‮ ‬يعرفها‮. ‬




زواج عرفي
زعم مصدر قانوني‮ ‬ان الراحلة سوزان قامت باستخراج‮ ‬جواز سفر لها من السفارة اللبنانية في‮ ‬القاهرة بناء على مستندات مزوّرة تفيد بأنها مطلّقة،‮ ‬وذلك بمساعدة من هشام مصطفى بفضل نفوذه الواسع‮. ‬وقال المصدر ان هشام تزوج سوزان عرفيا في‮ ‬السر بناء على تلك المستندات في‮ ‬العام‮ ‬2005‮ ‬بعد ان فشلت جهوده للضغط على معتوق لتطليق سوزان،‮ ‬ثم دفع مبلغا ماليا ضخما لها ولعائلتها كما ساعدها في‮ ‬تصوير عدد من الفيديو كليبات في‮ ‬سويسرا‮ .‬
حسب المصدر نفسه،‮ ‬فان سوزان كانت استخدمت جواز السفر نفسه في‮ ‬سفرياتها،‮ ‬بعد ان كان معتوق منعها من السفر باعتبارها زوجته ما دفعها للهروب من لبنان الى مصر عبر سورية في‮ ‬العام‮ ‬2003،‮ ‬فان نزاعا قضائيا‮ ‬يدور حاليا بين معتوق وعبد الستار تميم والد سوزان حول حالتها الاجتماعية في‮ ‬شهادة الوفاة الرسمية،‮ ‬والتي‮ ‬سيتحدد بناء عليها مصير الميراث الذي‮ ‬يقدر بملايين الدولارات‮ . ‬الجدير بالذكر أنّ‮ ‬علاقة سوزان مع معتوق بدأت عندما انتج اول البوم‮ ‬غنائي‮ ‬لها،‮ ‬وكانت مطلقة من زوجها الاول علي‮ ‬مزنر الا ان الطلاق لم‮ ‬يكن مسجلا بعد بسبب تبعات مالية كبيرة،‮ ‬وعندما قرر معتوق الزواج منها في‮ ‬العام‮ ‬2002‮ ‬قام بدفع تلك التبعات التي‮ ‬قيل انها بلغت مليون دولار‮. ‬وطلب معتوق من سوزان بصفتها زوجته اعتزال الغناء والتفرغ‮ ‬للبيت رغبة منه في‮ ‬عدم اختلاطها بالوسط الفني‮ ‬الا انها رفضت،‮ ‬وقامت بتوقيع عقد مع شركة روتانا بعد هروبها الى مصر على الرغم من ارتباطها بعقد احتكار مع الشركة المملوكة لمعتوق،‮ ‬الا انه تمكن في‮ ‬النهاية من منع اذاعة اغانيها،‮ ‬ما‮ ‬يبرر عدم تحقيقها شهرة واسعة‮. ‬كان والد تميم قد اكد في‮ ‬تصريحات ان سوزان لم تكن متزوجة من اي‮ ‬شخص عند وفاتها واكد ان العلاقة التي‮ ‬جمعتها مع هشام مصطفى كانت مجرد صداقة‮ .‬




ناكرة للجميل
أكدت التحقيقات التي‮ ‬توصلت اليها النيابة عن العلاقة بين‮ ‬هشام والمطربة اللبنانية،‮ ‬ان هشام تعرّف الى سوزان اثناء اقامتها مع خالتها التي‮ ‬كانت تعمل في‮ ‬الفندق الذي‮ ‬يملكه،‮ ‬ثمّ‮ ‬تولّى رعايتها وساعدها بمبالغ‮ ‬مالية وصلت إلى ملايين الدولارات لتتمكن من الحصول على الطلاق من زوجها الثاني‮ ‬عادل معتوق،‮ ‬وانهاء عقد الاحتكار الفني‮ ‬الذي‮ ‬منعها من اذاعة اغانيها بالفضائيات دون إذنه‮. ‬كما انه ساعدها كذلك في‮ ‬شراء الشقة التي‮ ‬قتلت فيها‮.‬
قال عادل معتوق الزوج السابق للمطربة سوزان تميم ان زوجته كانت تقيم في‮ ‬القاهرة تحت رعاية هشام مصطفى وحمايته‮.‬
أضاف،‮ ‬إن هشام كان‮ ‬يريد إجباره على تطليقها ليتزوجها هو وان سوزان كانت طوال فترة إقامتها في‮ ‬مصر تعيش في‮ ‬شقة تابعة لهشام في‮ ‬فندق الفورسيزونز وتواصل ارتباطها بهشام وعائلتها حتى أن شقيقها خليل كان صديقا لإبنة مديرة منزله وقيل انه خطبها،‮ ‬وهي‮ ‬نفسها الفتاة التي‮ ‬سقطت من الطابق ال27‮ ‬من الفندق وبالتحديد من شرفة شقة خليل شقيق سوزان قيل وقتها أن الفتاة انتحرت‮.‬
وأكد معتوق أن أزمة كبرى نشبت بين هشام وسوزان تميم مع تردد اسميهما في‮ ‬أكثر من قضية أمام القضاء اللبناني‮ ‬وتوالي‮ ‬طلبات القضاء اللبناني‮ ‬للقبض عليها واستجواب هشام طلعت،‮ ‬فاضطرت المغادرة الى لندن ومنها سافرت الى دبي‮ ‬دون أن‮ ‬يعرف هشام ولجأت الى شخصية كبرى في‮ ‬دولة عربية،‮ ‬حتى أن البعض علّق بأن الصراع بين المليونير اللبناني‮ ‬عادل معتوق والمصري‮ ‬هشام طلعت انتهي‮ ‬لصالح شخصية كبيرة في‮ ‬احدى الدول العربية‮.‬
اعتبرها هشام ناكرة للجميل وغيرمقدرة لما بذله من أجلها من تضحيات حتى أنه‮ ‬غامر باسمه وسمعته بسببها،‮ ‬وأراد أن‮ ‬يعاقبها على استغلالها له ولاسمه وامكاناته ثم‮ ‬غدرها به والرحيل الى دبي،‮ ‬خاصة أنه ظل‮ ‬يبحث عنها بعد اختفائها من لندن حتى قبل‮ ‬4‮ ‬أيام فقط من مصرعها‮.‬




‮»‬أوصيك‮ ‬يا أخي‮ ‬بأمك‮«‬
عثرت شرطة دبي‮ ‬على وصية المطربة اللبنانية سوزان تميم‮ ‬التي‮ ‬لقيت مصرعها في‮ ‬شقتها التي‮ ‬قتلت فيها في‮ ‬حي‮ ‬الجميرا‮ ‬،‮ ‬وأوصت فيها بمنح كل ما تملكه إلى والدتها وشقيقها ولم تذكر والدها،‮ ‬وطلبت منهما أن‮ ‬يحجوا نيابة عنها‮. ‬كما عثرت الشرطة على ورقة صغيرة في‮ ‬الشقة تحمل عبارة»الزواج أو القتل‮«. ‬
تدل الوصية والورقة الصغيرة على أن»القتيلة كانت متأكدة أنها معرضة للقتل،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬دعاها لكتابة وصيتها وحملها معها إلى دبي‮ ‬قادمة من لندن قبل مصرعها بيومين‮«‬،‮ ‬مشيرة إلى أن الوصية مكتوبة بخط‮ ‬يدها وموقعة منها‮.‬
جاء نص الوصية كالتالي‮ :»‬بسم الله الرحمن الرحيم‮ ..‬إنا لله وإنا إليه راجعون‮ - ‬أوصي‮ ‬بأن تحوّل ملكية كل ما أمتلك من مال أو عقار أو جواهر أو أي‮ ‬شيء بل كل ما أملكه بأن تنقل ملكيته إلى والدتي‮ ‬وأخي‮ ‬ولا أحد سواهما‮.‬
أوصيكم بأن تزكوا وتحسنوا وتطعموا وتكفلوا الأيتام والمساكين وتتبعوا سراط،‮ (‬كما وردت في‮ ‬النص‮) ‬الله المستقيم وتسامحوني‮ ‬إن أسأت إليكم وتدعو لي‮ ‬بالرحمة وأن تعتمروا لي‮ ‬وتحجوا عني‮ ‬إذا تيسر لكم وأن تكرموني‮ ‬في‮ ‬وفاتي‮«.‬
كماء جاء فيها»أوصيك‮ ‬يا أخي‮ ‬بأمك وبصلة رحمك وبالرحمة والعفو عند المقدرة والسماح والتسامح والبر بوالديك‮. ‬أحبكم وأدعوا لكم بالرحمة فادعوا لي‮ ‬بها‮.. ‬اتحدوا ولا تفرقوا على بركة الله وسنة رسوله والسلام عليكم وعلينا وعلى محمد وآله وصحبه‮. ‬سوزان عبد الستار تميم‮«.‬



من مقاعد الدراسة الى أضواء الشهرة‮... ‬علي‮ ‬مزنّر‮ ‬يفتح علبة الأسرار

وحده زوجها الاول علي‮ ‬مزنر نأى بنفسه عن الاعلام ولم ترصد له اي‮ ‬اطلالة،‮ ‬وبقي‮ ‬خارج‮ »‬الشاشة‮« ‬بعيداً‮ ‬عن الاضواء،‮ ‬على الرغم من انه كان‮ »‬شريك حياتها‮« ‬في‮ ‬المشوار الذي‮ ‬قادها من مقاعد الدراسة الى اضواء الشهرة كـ‮ »‬مشروع نجومية‮« ‬اصيب بـ‮ »‬كسوف مبكر‮«.‬
علي‮ ‬مزنر،‮ ‬زوج سوزان تميم فتح قلبه وأرشيفه وذكرياته الحلوة والمرة في‮ ‬اول اطلالة اعلامية له‮. ‬تحدث وبـ‮ »‬التفاصيل‮« ‬عن مشواره مع بنت الجامعة التي‮ ‬أصبحت‮ ‬نجمة،‮ ‬من لقائهما الاول عند‮ »‬حبيبته‮« ‬الى ما اشيع عن ملابسات طلاقهما،‮ ‬مروراً‮ ‬بالكثير من‮ »‬الابيض والاسود‮« ‬في‮ ‬تجربتهما المليئة بالاثارة كحبيبين وزوجين ورفيقين الى عالم الشهرة وخصمين لدودين في‮ ‬المحاكم قبل افتراقهما المعلّق حتى مصرعها‮.‬
لم‮ ‬يكن سهلاً‮ ‬في‮ ‬بادئ الامر‮ »‬العثور‮« ‬على علي‮ ‬مزنر،‮ ‬وإقناعه بفتح‮ »‬علبة اسرار‮« ‬لطالما ابقاها طي‮ ‬الكتمان،‮ ‬ولكن بعد تقفي‮ ‬اثره وتعقبه‮ »‬استسلم‮« ‬وقلّب دفتر الذكريات بورودها والأشواك‮. ‬كان من الصعب إقناعه بالعودة الى ماضٍ‮ ‬لا‮ ‬يحلو له استعادته‮ ‬،‮ ‬وبعد جهد جهيد كرّت مسبحة المحطات التي‮ ‬استرجعها‮ »‬عن ظهر قلب‮«.‬
فمن زواجهما‮ «‬السري‮» ‬الى خلافاتهما العائلية،‮ ‬ومن اكتشاف صوت سوزان بالصدفة الى الحياة القاسية وشغف العيش،‮ ‬ومن إمساكها للمرة الأولى بـ‮ »‬ميكروفون‮« ‬الى فوزها بالميدالية الذهبية،‮ ‬ومن اسفارها الاولى الى صراعه مع امها،‮ ‬ومن هروبها من بيته الى مسلسل الدعاوى بينهما،‮ ‬من التهديدات التي‮ ‬كان‮ ‬يتلقاها الى الاغراءات لطلاقهما،‮ ‬وصولاً‮ ‬الى سفرها‮ »‬من خلف ظهره‮« ‬الى باريس،‮ ‬محطات‮ ‬يرويها مزنر بـ‮ «‬كل شاردة وواردة‮» ‬عن قصة حياته مع تميم التي‮ ‬تحولت الى حكاية‮. ‬انها حكاية الصعود من الهاوية الى الهاوية‮. ‬



بدأت»على الخفيف‮«
لم تكن سوزان تميم تتوقع الانتقال من الحياة الصعبة الى‮ »‬تحت الاضواء‮« ‬وربما لم تكن مهيأة لهذه‮ «‬النقلة‮» ‬في‮ ‬حياتها،‮ ‬تماماً‮ ‬كما هي‮ ‬حال زوجها علي‮ ‬مزنر‮.‬
فبعد طفولة في‮ »‬عائلة مفككة‮«‬،‮ ‬على حد تعبير مزنر،‮ ‬نتيجة لطلاق والديها،‮ ‬وزواج سري‮ ‬من مزنر عينه‮ ‬يوم كانا في‮ ‬مقتبل العمر وسوء علاقتهما بأهلهما،‮ ‬وجدت سوزان نفسها قبلة الانظار بسبب صوتها الجميل وتأديتها الاغنيات الطربية بحرفية وشكلها الجميل واطلالتها المحببة‮.‬
وقبل فوزها بالميدالية الذهبية في‮ »‬استديو الفن‮« ‬كانت سوزان بدأت بإحياء حفلات‮ »‬على الخفيف‮« ‬وبعده انتقلت كهاوية الى ميدان الاحتراف،‮ ‬حفلات‮ »‬خمس نجوم‮« ‬في‮ ‬لبنان وأسفار الى الخارج،‮ ‬و»المطربة‮« ‬التي‮ ‬بدأت بأجر لا‮ ‬يتجاوز الـ‮ ‬50‮ ‬دولاراً‮ ‬اصبحت تستحق اجوراً‮ ‬تليق بنجوميتها‮.‬
وبدا من الخط البياني‮ ‬لسوزان تميم في‮ ‬حياتها الفنية والخاصة ان الصعود اللافت حمل بذور سقوطه‮. ‬خصوصاً‮ ‬ان سرعان من دبّت الخلافات بينها وبين علي‮ ‬الى حد الافتراق،‮ ‬ثم ابتعدت ولم‮ ‬يكن رصيدها الفني‮ ‬يعتد به كزملاء لها استطاعوا مراكمة الاعمال والنجاحات‮. ‬وكان لافتاً‮ ‬انه بعد‮ »‬استديو الفن‮« ‬و‮»‬غادة الكاميليا‮« ‬ذاع صيت سوزان تميم عربياً‮ ‬وكان لها صولات وجولات في‮ ‬عدد من البلدان‮.‬


علي‮ ‬يتذكّر‮...
كانت حفلاتنا في‮ ‬دمشق من دون مواعيد مسبقة‮. ‬يتصلون بنا من فندق‮ »‬متروبوليتان‮« ‬او‮ »‬شيراتون‮« ‬في‮ ‬العاشرة قبل الظهر فنجهز انفسنا وتكون السيارة في‮ ‬انتظارنا عند الثالثة بعد الظهر ثم نصل الى دمشق في‮ ‬الخامسة او السادسة مساء ونرتاح حتى الحادية عشرة ليلاً‮ ‬ثم تحيي‮ ‬سوزان الحفلة‮. ‬كنا إما نعود الى بيروت في‮ ‬الليلة نفسها ونرتاح في‮ ‬منزلنا وإما نبيت في‮ ‬الفندق نفسه ونعود صباح اليوم التالي‮.‬
كما اذكر ان الاجر الاعلى كان عشرين الف دولار عن الحفلة الواحدة‮. ‬دُعينا ذات مرة الى دبي‮ ‬لإحياء حفلة زفاف شيخة كانت شاهدت سوزان على التلفزيون واعجبت بها‮. ‬ابلغونا بالامر قبل‮ ‬يومين من الموعد فسافرنا الى دبي‮ ‬ونزلنا في‮ ‬فندق خمس نجوم‮. ‬في‮ ‬التاسعة مساء،‮ ‬وصلت سيارة‮ »‬ليموزين‮« ‬لا‮ ‬يقل طولها عن‮ ‬15‮ ‬متراً‮ ‬وترجل منها رجلان،‮ ‬الاول،‮ ‬فتح الباب لسوزان والثاني،‮ ‬فتح الباب لي‮. ‬كانت المرة الاولى التي‮ ‬نستقل فيها سيارة مماثلة‮. ‬تطلعت سوزان اليّ‮ ‬واخذت تضحك‮. ‬ثم احيت الحفلة التي‮ ‬لم استطع دخولها لانها كانت للنساء فقط‮. ‬فيما كانت سوزان تغني‮ ‬اقترب مني‮ ‬رجل وسلّمني‮ ‬عشرين الف دولار نقداً،‮ ‬ثم اعطاني‮ ‬خمسة آلاف دولار اضافية قال انها هدية لسوزان لانها ادهشت الحاضرين‮. ‬كل ذلك حصل وسوزان لا تعرف الاجر الذي‮ ‬ستتقاضاه‮. ‬وفي‮ ‬طريق العودة الى الفندق سألتني‮ ‬سوزان‮ »‬هل قبضت الاجر؟‮«‬،‮ ‬اجبتها‮ »‬نعم‮«‬،‮ ‬فسألت‮ »‬ما قيمته؟‮«‬،‮ ‬اجبت‮ »‬25‮ ‬الف دولار‮«‬،‮ ‬فعلّقت‮ «‬ماذا فعلت لكي‮ ‬يعطوني‮ ‬25‮ ‬الف دولار؟‮« ‬واضافت‮ »‬الفقراء‮ ‬يكدون طوال النهار ليقبضوا عشرة آلاف او عشرين الف ليرة لبنانية‮ (‬الدولار‮ ‬يساوي‮ ‬1500‮ ‬ليرة لبنانية‮). ‬اما انا فأعتلي‮ ‬المسرح واكون فرحة ومرتاحة وانال عشرين الف دولار‮. ‬لا عدل في‮ ‬هذه الحياة‮«. ‬يومها،‮ ‬قررت سوزان ان تتولى امر اسرة معوزة على ان تتكفل كل نفقاتها من مأكل ومشرب وكلفة تعليم‮. ‬وقصدنا فعلاً‮ ‬احدى الجمعيات الخيرية وابلغناهم مشروعنا وزودناهم عنواننا،‮ ‬وكانوا‮ ‬يتصلون بنا هاتفياً‮ ‬وندفع كل شهر نحو‮ ‬500‮ ‬دولار مقابل تولي‮ ‬امر عائلة من اربعة اولاد اضافة الى الام‮. ‬وفي‮ ‬الاعياد كنا نرسل مئتي‮ ‬دولار اضافية‮.‬

بدأت تفقد تواضعها‮
بعد عودتنا من دبي،‮ ‬قصدنا متجراً‮ ‬في‮ ‬شارع الحمراء وابتعنا ثياباً‮ ‬لي‮ ‬ولها‮. ‬كذلك،‮ ‬اعطت امها الفي‮ ‬دولار واشترينا كمية كبيرة من الهدايا‮. ‬اذكر انهم رحبوا كثيراً‮ ‬بسوزان لدى وصولها الى مطار بيروت ودخلنا من دون تفتيش‮. ‬كان الجميع‮ ‬يحبون سوزان لصدقها وعفويتها‮.‬
بقي‮ ‬معنا من المبلغ‮ ‬نحو‮ ‬15‮ ‬الف دولار بعدما انفقنا عشرة آلاف‮. ‬الواقع ان سوزان لم تتردد في‮ ‬انفاق المال هي‮ ‬التي‮ ‬عاشت الحرمان طويلا،‮ ‬لكنني‮ ‬خفت عليها ان تضيع وبت اشعر انها تفقد توازنها وتركيزها‮. ‬لقد بدأت تتغير ولم تعد سوزان التي‮ ‬تعرفت اليها في‮ ‬الجامعة‮. ‬تبدّلت تصرفاتها وأصبحت تستهتر بالامور بحجة انها سوزان تميم فقط‮. ‬واذكر انها قالت لي‮ ‬مرة‮ »‬لا اريد ان ازور اقرباءك،‮ ‬فهم‮ ‬يدعونك فقط لان زوجتك سوزان تميم‮«. ‬بدا لي‮ ‬واضحاً‮ ‬انها بدأت تفقد تواضعها‮. ‬أضحت تتأثر بكلام الناس عن رحلاتها الى مصر وبملاحقة الصحافة لها اينما كانت‮.‬


»‬اللبن اسود‮«
سيطرت عليها مغناطيس امها،‮ ‬فقط طلبت من سوزان ان‮ ‬تعيش معها بحجة انها حرمت اياها في‮ ‬الماضي‮ ‬ووعدتها بالا تتدخل في‮ ‬حياتنا الزوجية‮. ‬لا ادري‮ ‬اذا كان شعور الام صادقاً،‮ ‬لكنني‮ ‬لاحظت مع الوقت ان سوزان باتت منحازة الى امها وتقتنع بكل ما تقوله‮. ‬فاذا قالت الام‮ »‬اللبن اسود‮« ‬تقول سوزان‮ »‬اللبن اسود‮«‬،‮ ‬فأتدخل قائلاً‮ »‬كيف ذلك‮ ‬يا سوزان،‮ ‬اللبن ابيض‮»‬،‮ ‬فتجيبني‮ »‬كلا،‮ ‬امي‮ ‬لا تخدعني‮ ‬وتريد‮ ‬مصلحتي‮«. ‬وفي‮ ‬مرحلة لاحقة،‮ ‬اصطدمت مع سيمون اسمر بسبب امها‮. ‬كان ارسلنا الى متجر ثياب في‮ ‬منطقة الكسليك‮ »‬كسروان‮« ‬لتجرب سوزان فستاناً‮ ‬اختاره لها لتظهر فيه على التلفزيون‮. ‬رافقتنا امها الى المتجر حيث اقنعتها بشراء فستان‮ ‬غير الذي‮ ‬اختاره اسمر‮. ‬ويوم التصوير‮ ‬غضب سيمون كثيراً‮ ‬وقال لي‮ «‬ألم اقل لكم ان تشتروا الفستان الذي‮ ‬اخترته انا؟ اعرف ان الفستان الذي‮ ‬اشترته سوزان اجمل،‮ ‬ولكن الفستان الآخر سيظهرها امام الكاميرا بصورة رائعة،‮ ‬خصوصاً‮ ‬ان ظهورها مسجل وليس حياً‮«. ‬اخبرته ما حصل فقال لي‮ «‬عندما اقول لكم شيئاً‮ ‬عليكم ان تأخذوا بكلامي‮ ‬لانني‮ ‬اعرف جيدا ماذا افعل ولانني‮ ‬احبكم واريد لكم النجاح‮«. ‬واضاف‮ »‬اذا ارخيت العنان لام سوزان لتتدخل بينكما فستفشل علاقتك معها‮«.‬



دعمها علي‮ ‬مزنر ووقف الى جانبها فغنّت له‮ »‬القلب‮ ‬يحب مرة ما‮ ‬يحبش مرتين‮«‬

شكلت تجربة‮ »‬استديو الفن‮« ‬بإشراف المخرج سيمون اسمر نقطة انطلاق سوزان تميم نحو الشهرة،‮ ‬وكان علي‮ ‬مزنر الى جانبها في‮ ‬هذا المشوار الذي‮ ‬بدا‮ »‬واعداً‮« ‬بشهادة اسمر عينه ولجنة التحكيم في‮ ‬البرنامج‮.‬
بعد توقيع العقد،‮ ‬خاضت سوزان المرحلة ربع النهائية ونجحت فيها بعدما‮ ‬غنت‮ »‬شعوري‮ ‬ناحيتك‮« ‬لوردة الجزائرية‮. ‬ادتها باحساس كبير وتأهلت الى التصفيات نصف النهائية‮. ‬وقبل ذلك،‮ ‬اتصل سيمون اسمر بالزوجين ودعاهما الى اجتماع معه‮. ‬وفوجؤا هناك بوجود اربعة اشخاص آخرين‮: ‬هادي‮ ‬يونس ورامي‮ ‬عياش وهيثم زياد وفارس كرم‮.‬
في‮ ‬مطعم‮ »‬ثمار البحر‮«. ‬اجتمعوا على الغداء وقال سيمون اسمر للقيّمين على المطعم‮ »‬اعدوا طاولة سمك لأولادي‮ ‬النجوم المستقبليين‮«. ‬تحدث اليهم،‮ ‬كما‮ ‬يتحدث الاب الى ابنائه‮. ‬هكذا تعامل معهم وقال‮: »‬استطيع ان اعطي‮ ‬كل انسان بحسب طاقاته ولا‮ ‬يمكنني‮ ‬ان اعطيه فوق هذه الطاقات‮. ‬انا سأستفيد من ذلك ولكن فائدتكم انتـم قبل فائدتي‮. ‬اذا اردتم ان تسيروا وفق السكة التي‮ ‬رسمتها‮ ‬لكم فانتم الرابحون،‮ ‬ولكن اذا رفضتم فستفشلـون انتم وليس انا‮«. ‬واضاف‮: ‬استديو الفن الان شارف على نهايته واذا وجدت لجنة التحكيم انكم لا تستحقون الميدالية الذهبية فلن تمنحكم اياها‮. ‬لكنني‮ ‬في‮ ‬كل الاحوال سأتعاون معكم لانني‮ ‬ارى انكم ناجحون‮. ‬الخطوة العملية الاولى التي‮ ‬سنقوم بها هي‮ ‬اعطاؤكم خمس سيارات رباعية الدفع كل واحدة بلون‮.‬



كأننا في‮ ‬حلم
هذا الحديث الذي‮ ‬دفع‮ ‬سوزان وعلي‮ ‬أنّهما في‮ ‬حلم،‮ ‬مضيفاً‮:" ‬لم نصدق ان سيمون اسمر‮ ‬يقول كل ذلك‮. ‬خلال تلك الجلسة،‮ ‬وصل وزير السياحة الى المطعم فصافح سيمون اسمر‮. ‬الحق انني‮ ‬اسميه‮ »‬الاب‮« ‬سيمون اسمر لانه حرص على معاملة سوزان كالاب‮. ‬تابع اسمر كلامه قائلاً‮: ‬عندما تنهون‮ ‬غداءكم ستتوجهون الى معرض للسيارات في‮ ‬منطقة طبرجا‮ »‬ساحل كسروان‮« ‬ويختار كل منكم سيارة من طراز‮ «‬رانج روفر‮»‬،‮ ‬ثم تعودون الى المكتب وتحصلون على بعض المال لتشتروا لانفسكم بعض الألبسة‮. ‬واذا احتاج اي‮ ‬منكم الى اموال اضافية ارجو الا‮ ‬يتردد في‮ ‬الطلب‮. ‬ثم خاطبنا سوزان وانا‮: ‬انتما تقطنان في‮ ‬بلدة الغازية‮ »‬الجنوب‮« ‬واذا اردنا ان نسمعكما لحنا او اغنية علينا ان ننتظر ساعتين لتصلا الى بيروت‮. ‬اسمعاني‮ ‬جيداً،‮ ‬يجب ان تستأجرا منزلاً‮ ‬في‮ ‬بيروت‮. ‬فاجبته‮: ‬لكننا لا نملك المال‮. ‬فقال لي‮: »‬لا تفكر في‮ ‬موضوع المال‮. ‬عندما تصل الى المكتب،‮ ‬حدد لي‮ ‬المبلغ‮ ‬الذي‮ ‬تحتاج اليه لتتمكن من استئجار شقة في‮ ‬بيروت‮«. ‬ثم احضرت الى طاولة سيمون اسمر مجموعة لا تعد ولا تحصى من الاسماك‮. ‬كان‮ ‬يحب السمك كثيراً‮ ‬وقال للحاضرين‮: »‬السمك‮ ‬يجمل الصوت،‮ ‬اكثروا من تناول اللحم الابيض‮«. ‬



‮»‬رانج روفر‮« ‬بقيمة‮ ‬25‮ ‬الف دولار
بعدما انهينا الغداء توجهنا‮ ‬الى‮ ‬معرض السيارات كما طلب منا‮. ‬هناك،‮ ‬اخترت سيارة لونها جردوني‮. ‬واذكر ان رامي‮ ‬عياش اختار الاسود وهادي‮ ‬يونس اختار الاخضر وهيثم زياد اختار البني‮ ‬وفارس كرم اختار الرمادي‮. ‬لا استطيع نسيان هذا المشهد‮. ‬قبل ان ندفع اي‮ ‬مال لصاحب المعرض احضر لنا عقود بيع تمهيداً‮ ‬لتسجيل السيارات باسمائنا‮. ‬وقد سجلت سيارتنا لاحقاً‮ ‬باسمينا،‮ ‬اي‮ ‬باسم علي‮ ‬مزنر وسوزان تميم بالتوافق بيننا‮. ‬ثم‮ ‬غادرنا المعرض مستقلين السيارات الجديدة وتوجهنا الى المكتب‮. ‬هناك،‮ ‬كان‮ ‬ينتظر كلاً‮ ‬منا مغلف فيه خمسة آلاف دولار منها الفان لتسجيل السيارة وثلاثة الاف للنفقات الاخرى‮. ‬اما مغلفنا سوزان وانا فكان‮ ‬يحوي‮ ‬ثمانية آلاف دولار اضافية بدل استئجار شقة في‮ ‬بيروت‮. ‬تسلمنا الاموال ووقعنا ايصالاً‮ ‬بذلك وورقة تفيد بتسلمنا السيارات‮. ‬نزلنا من المكتب كأننا في‮ ‬حلم‮. ‬فقد بات لنا سيارة‮ »‬رانج روفر‮« ‬بقيمة‮ ‬25‮ ‬الف دولار اضافة الى‮ ‬13‮ ‬الف دولار اخرى‮. ‬اذكر انه مع نزولنا درج المكتب كنا سوزان وانا ننظر الواحد الى الآخر مصدومين‮. ‬سألتني‮ ‬سوزان‮: ‬هل نحن في‮ ‬حلم؟ فقلت لها‮: ‬كان حلماً‮ ‬واصبح حقيقة‮. ‬سيارة الرانج باتت باسمي‮ ‬وباسمك والناس بدأوا‮ ‬يعرفوننا‮. ‬توجهنا الى الغازية لنشرح الوضع لجيراننا،‮ ‬فهؤلاء كان لهم فضل علينا واطعمونا وألبسونا ولم‮ ‬يقصروا حيالنا‮. ‬كنا اربعة بيوت في‮ ‬المبنى حيث نقطن،‮ ‬لكننا عشنا كبيت واحد‮. ‬اتصلنا بهم وطلبنا منهم ان‮ ‬يستعدوا‮. ‬ثم مررنا بمطعم في‮ ‬الغازية وطلبنا طعاماً‮ ‬بنحو‮ ‬400‮ ‬دولار ودفعنا له واعطيناه العنوان ليوصلها الينا‮. ‬وصلنا الى المنزل فصدم الجيران‮. ‬فقد ذهبنا من دون سيارة وعدنا بسيارة‮ »‬رانج‮«‬،‮ ‬وذهبنا شبه مفلسين وعدنا بـ‮ »‬عزيمة‮« ‬عامرة‮. ‬بدأت الاسئلة والاجوبة كأننا في‮ ‬مخفر‮. ‬اخبرناهم ما حصل ففرحوا لفرحنا وقالوا لنا‮: ‬تعاملوا مع سيمون اسمر بصدق تصلوا الى ما تريدونه‮. ‬وكان رأينا سوزان وانا ان العمل مع هذا الرجل سيوصلنا الى نجاحات لا حدود لها‮. ‬في‮ ‬اليوم التالي،‮ ‬سجلت السيارة الجديدة في‮ ‬الدوائر الرسمية ثم ذهبنا سوزان وانا لشراء ثياب‮. ‬




الشهرة لها ضريبتها
كنت قد اختلفت مع اهلي‮ ‬بسبب زواجي‮ ‬من سوزان،‮ ‬وقررت ان‮ ‬اعيد المياه الى مجاريها واذهب اليهم،‮ ‬خصوصاً‮ ‬ان وضعي‮ ‬قد تحسن الان ولم‮ ‬يعد ثمة سبب لاستمرار الخلاف‮. ‬فكرت ان‮ ‬يتولى عمر منصور ابن عمتي‮ ‬الوساطة بيني‮ ‬وبين والدي‮ ‬لانه لم‮ ‬يقاطعني‮ ‬مثلهما وظل‮ ‬يقف الى جانبي‮. ‬ابي‮ ‬كان متديناً‮ ‬جداً،‮ ‬واليوم ادرك بعد مرور كل هذه الاعوام انه كان على حق في‮ ‬ضوء المشاكل التي‮ ‬واجهتها لاحقاً‮ ‬وادت الى انفصالي‮ ‬عن سوزان تميم‮. ‬لقد قال لي‮: ‬هذه الطريق ليست طريقنا ولا تلائم لا بيئتنا ولا ديانتنا ولا اخلاقنا‮. ‬اذا كنت تريد ان تبني‮ ‬عائلة فلن تستطيع ان تبنيها في‮ ‬هذه الاجواء‮. ‬قد‮ ‬يبني‮ ‬المشاهير عائلة وينجبون اولاداً،‮ ‬لكنهم‮ ‬يظلون متعبين‮. ‬فالشهرة لها ضريبتها والمال الوافر له ضريبته‮. ‬كان‮ ‬يرى ان المال الذي‮ ‬نجنيه‮ ‬يعتبر حراماً‮ ‬من وجهة نظر الشرع‮. ‬لكنني‮ ‬كنت متهوراً‮ ‬في‮ ‬تلك الآونة،‮ ‬ولم استجب دعوة ابي‮ ‬وامي‮ ‬اللذين كانا‮ ‬يقولان لنا سوزان وانا‮: ‬اخرجا من هذه الاجواء وعودا الى الجامعة والعلم‮. ‬لقد تزوجتما رغماً‮ ‬عن ارادتنا،‮ ‬لكنكما تظلان ولدينا‮. ‬اما اهل سوزان فكانوا‮ ‬يعتبرون انني‮ ‬اريد استغلالها وانني‮ ‬دفعتها الى الاشتراك في‮ »‬استديو الفن‮« ‬لأجني‮ ‬المال عبرها‮. ‬على الرغم من كل ذلك،‮ ‬ظلت سوزان حنونة وكانت لا تكف عن الكلام على اخيها وعلى المعاناة التي‮ ‬عاشتها امها مع ابيها جراء ظلمه‮. ‬لم اتمكن من تسوية الامور مع عائلتي‮ ‬وظلت علاقتنا سيئة لان ابي‮ ‬اصر علينا ان نترك اجواء الفن‮. ‬حتى انه قال لي‮ ‬مرة‮: ‬اذا استمررت في‮ ‬الفن فلست ابني‮ ‬ولا اعرفك‮. ‬لكنني‮ ‬كنت اراهن دائماً‮ ‬على ان عاطفته ستغلبه وسيحن قلبه مجدداً‮.‬




لا‮ ‬يفرقنا الا الموت
‮ ‬استاجرنا منزلاً‮ ‬في‮ ‬منطقة الحمراء‮ »‬غرب بيروت‮« ‬قبالة مخفر‮ ‬حبيش‮. ‬كان ايجاره الشهري‮ ‬500‮ ‬دولار فدفعنا ستة آلاف دولار عن عام كامل‮. ‬كانت شقة في‮ ‬الطبقة الثامنة من برج كبير وابتعنا ثياباً‮ ‬جديدة وانتقلنا من الغازية الى بيروت‮. ‬خلال وجودنا في‮ ‬العاصمة،‮ ‬شاركت سوزان في‮ ‬التصفيات نصف النهائية من‮ »‬استديو الفن‮«. ‬اخترت لها كل الاغنيات التي‮ ‬ستؤديها باستثناء اغنية واحدة لشادية اختارتها هي‮. ‬كانت اغنية‮ »‬القلب‮ ‬يحب مرة ما‮ ‬يحبش مرتين‮«‬،‮ ‬وحين سألتها عن سبب هذا الاختيار قالت انها ستؤدي‮ ‬هذه الاغنية من اجلي‮ ‬لانني‮ ‬دعمتها ووقفت الى جانبها وكل ما وصلت اليه كان بفضل تشجيعي‮ ‬لها‮. ‬واضافت‮: »‬ان شاء الله نبقى الواحد مع الآخر ولا‮ ‬يفرقنا الا اجل واحد هو الموت‮. ‬في‮ ‬تلك الفترة ازداد تعلقنا الواحد بالآخر‮«. ‬



نصيحة الشريف الى سوزان‮ : »‬الشهرة والمال رائعان لكن حذار الكذب والسرقة والاحتيال‮«‬

كانت سوزان زوجة مخلصة بكل معنى الكلمة،‮ ‬لا‮ ‬يغريها المال ولا‮ ‬يهمها ان‮ ‬يلفت جمالها وصوتها انظار الناس‮. ‬لم تكن قد بدأت بعد مرحلة الشهرة الفعلية،‮ ‬لكنها كانت قد اخذت تلفت الانظار مع ظهورها المتكرر في‮ ‬حلقات‮ »‬استديو الفن‮« ‬حلّت التصفيات نصف النهائية،‮ ‬فأدت الاغنية التي‮ ‬اختارتها‮ «‬القلب‮ ‬يحب مرة ما‮ ‬يحبش مرتين‮« ‬وابدعت‮. ‬في‮ ‬تلك الحلقة،‮ ‬اشاد بها عضو لجنة التحكيم وليد‮ ‬غلمية وقال انها تجمع الطلة والصوت والحضور‮. ‬في‮ ‬الحلقة الختامية‮ ‬غنّت‮ »‬ليه خلتني‮ ‬احبك‮«‬،‮ ‬فغنتها والميدالية الذهبية تزيّن صدرها‮. ‬في‮ ‬تلك اللحظة،‮ ‬بدأت رحلة الشهرة‮.‬
استحقت سوزان فوزاً‮ ‬مرموقاً‮ ‬باعتراف الجميع‮. ‬وكان من شأن هذا التطور في‮ ‬حياة سوزان وعلي‮ ‬ان‮ ‬يؤسسا لمرحلة جديدة نحو الصعود الرائع لكنه المكلف في‮ ‬آن معاً‮.‬
إلاّ‮ ‬أنّ‮ ‬مزنر كشف ان حياتهما طالها التغيير بشكل كبير بعد النجاح الذي‮ ‬حققته تميم حيث تبدلت أحوالها المعيشية بعد ان وفّر لهما أسمر كل شيء من مسكن وملبس وسيارة جديدة،‮ ‬وأضاف‮:»‬بعد نجاحها أصبح لدى سوزان هاجس العظمة حتى ان والدتها التي‮ ‬كانت لا تعرف عنها شيئاً‮ ‬بعد زواجهما أصبحت مهتمة بها وتتدخل في‮ ‬كل أمورها حتى الفنية واجبرتها على الطلاق منيّ‮ ‬بشهادة سوزان التي‮ ‬اخبرته بذلك بدعوى انّه سوف اسحبها من الفن‮«.‬
واعترف مزنر ان سبب الطلاق لم‮ ‬يكن فقط اجبار والدتها على فعل ذلك وانما بسبب التغيير الذي‮ ‬اصاب شخصيتها بعد النجاح الكبير الذي‮ ‬لاقته معلقا‮:»‬سوزان متقلبة بشكل كبير جدا ومن قبل موضوع دخولها الفن‮«.‬




‮»‬ستفرقع اعلامياً‮«‬
لاحظ سيمون اسمر ان ثمة ضغطاً‮ ‬كبيراً‮ ‬على سوزان لجهة‮ ‬الحفلات،‮ ‬ولم‮ ‬يعد‮ ‬يلائمه ان تبقى في‮ ‬بيروت نظراً‮ ‬الى المسافة البعيدة التي‮ ‬تفصل علي‮ ‬وسوزان عنه،‮ ‬فطلب منهما ان‮ ‬يتركا الشقة ويستأجرا شقة اخرى في‮ ‬بلدة دلبتا(كسروان‮) ‬التي‮ ‬يقيم فيها‮. ‬كثرت حفلات سوزان وبات اسمر‮ ‬يهتم بها اكثر من سواها‮. ‬انتقلا الى دلبتا وازدادت ايضاً‮ ‬اسفارهما خصوصاً‮ ‬الى مصر وسورية‮. ‬في‮ ‬موازاة ذلك،‮ ‬طلب اسمر من سوزان ان تقصد رفيق حبيقة بهدف تهذيب صوتها،‮ ‬فتلقّت في‮ ‬منزله في‮ ‬الاشرفية دروساً‮ ‬في‮ ‬السولفاج‮. ‬يضيف علي‮:»‬كنا ننفذ بنود العقد بحذافيرها،‮ ‬ولم‮ ‬يسمح اسمر سوى لايلي‮ ‬فغالي‮ ‬بان‮ ‬يصفف شعر سوزان‮. ‬اما الازياء فكانت تصمم فقط لدى فؤاد سركيس‮. ‬وحين لاحظ حضور سوزان اللافت على المسرح،‮ ‬طلب منها ان تتعلم الرقص على‮ ‬يد فؤاد خوري‮. ‬في‮ ‬تلك الفترة طرأ موضوع جعلنا ننتقل الى موقع اكبر في‮ ‬غضون شهر فقط‮. ‬كانت الفنانة مادونا تقدم مسرحية‮ »‬غادة الكاميليا‮« ‬من تأليف جيزال زرد واخراج جيرار افيديسيان،‮ ‬وحصل سوء فهم بين مادونا والقيّمين على العمل علما ان انتاج المسرحية كان مدفوعاً‮ ‬سلفاً‮. ‬قصد افيديسيان سيمون وأسمر وسأله اذا كان لديه البديل،‮ ‬فقال اسمر‮ «‬نعم لدي‮«‬،‮ ‬فسأله جيرار‮ »‬من؟‮«‬،‮ ‬فاجاب‮ »‬سوزان تميم‮«‬،‮ ‬فقال جيرار‮ »‬التي‮ ‬فازت في‮ ‬استديو الفن؟‮«‬،‮ ‬فاجاب اسمر‮ «‬نعم‮«‬،‮ ‬فسأله جيرار ايضاً‮ «‬كيف‮ ‬يمكن ان نلتقيها؟‮«‬،‮ ‬فأجابه‮ »‬سآتي‮ ‬بها‮«. ‬اتصل بنا اسمر وكانت الساعة تقارب الحادية عشرة والنصف ليلاً‮ ‬وسألني‮ «‬اين انت؟‮«‬،‮ ‬قلت‮ »‬في‮ ‬دلبتا‮«‬،‮ ‬فقال‮ »‬تعال انت وسوزان الان،‮ ‬حتى لو كنتما في‮ ‬ثياب الرياضة‮«‬،‮ ‬فقلت‮ »‬لماذا؟‮«‬،‮ ‬فاجاب‮ »‬زوجتك سوزان ستفرقع اعلامياً‮«. ‬ذهبنا اليه فقال اسمر لسوزان‮ »‬هل تعرفين ان تمثلي؟‮«‬،‮ ‬فاجابته‮ «‬لم امثل من قبل‮«. ‬اذكر ان افيديسيان ابدى اعجابه بسوزان كشكل،‮ ‬لكنه قال انه لن‮ ‬يقتنع الا اذا شاهد نتيجة التدريبات‮. ‬تواعدنا معه من اجل ذلك،‮ ‬ففوجئ كثيراً‮ ‬بان هذه الفتاة التي‮ ‬لم تمثل قبلاً‮ ‬تمكنت من حفظ دور مطربة وممثلة مثل مادونا خلال‮ ‬15‮ ‬يوماً‮ ‬فقط‮. ‬كانت مدة المسرحية ثلاث ساعات،‮ ‬وكان التركيز كله على البطلة نجمة المسرحية التي‮ ‬عليها ان تمثل وترقص وتغني‮.‬




تبرءة مادونا
وافق جيرار افيديسيان على ان تخلف سوزان مادونا،‮ ‬خصوصاً‮ ‬ان جسمها قريب من جسم مادونا وتبين ان الفساتين التي‮ ‬كانت معدة لها تلائم مقاس سوزان‮. ‬اطلقت حملة اعلانية مفادها ان سوزان تميم هي‮ «‬غادة الكاميليا‮«‬،‮ ‬وفي‮ ‬ليلة الافتتاح دعوت من اريد ودعت سوزان ايضاً‮ ‬من تشاء وحضر عدد كبير من الفنانين‮. ‬وقبيل بدء المسرحية فوجئنا بان فساتين سوزان كلها ممزقة في‮ ‬شكل متعمد من أعلى الى أسفل في‮ ‬حين ان ازياء سائر الممثلين لم تمس‮. ‬صدمت سوزان بعد كل الجهد الذي‮ ‬بذلته‮. ‬كان سيمون اسمر في‮ ‬المسرح،‮ ‬فسارع الى الصعود على الخشبة ورافقه ممثلون آخرون منهم جورج خباز حاملين الثياب الممزقة واخذ الناس‮ ‬يصفقون‮. ‬عندها قال اسمر للحاضرين‮ :»‬سنحاول ان نفتتح العرض الليلة‮«. ‬اتصل بفؤاد سركيس طالباً‮ ‬منه اصلاح الفساتين بما تيسر وكنت اعطيه الفستان تلو الآخر بحسب تسلسل المشاهد‮. ‬طبعاً،‮ ‬لم‮ ‬يجد الجمهور صعوبة في‮ ‬الانتظار لانه علم بما جرى‮. ‬المهم اننا تمكنا من عرض المسرحية وانعكس هذا الامر ايجاباً‮ ‬على سوزان في‮ ‬اليوم التالي،‮ ‬فصحافيون كثيرون نسبوا هذه الحادثة الى مادونا بحجة انها تريد الوقوف في‮ ‬وجه مطربة جديدة حلت مكانها‮. ‬لكن مادونا اتصلت بسوزان ثم تحدثت اليّ‮ ‬قائلة‮ »‬يا علي،‮ ‬لست صغيرة لكي‮ ‬اقوم بهذه الحركات‮«‬،‮ ‬طالبة مني‮ ‬ان ابرئها امام الصحافة،‮ ‬فقلت لها‮ «‬لا اعرف ما اقول لك‮. ‬انا متأكد انك لست الفاعلة لكنني‮ ‬لا استطيع ان اجعل سوزان تقول للصحافيين ان مادونا ليست الفاعلة لاننا نجهل من قام بذلك‮«. ‬بعدها،‮ ‬نشأت صداقة بيننا وبين مادونا ودعتنا الى العشاء في‮ »‬مركز ابراج‮« ‬حيث كانت تقيم‮. ‬أصرّت مادونا على نفي‮ ‬ضلوعها بما حصل،‮ ‬فأكدنا لها اننا نصدقها ولا علاقة لنا بما تكتبه الصحافة‮. ‬المهم ان سوزان استمرت في‮ ‬المسرحية واشادت الصحافة بموهبتها على الخشبة رقصا وغناء وتمثيلاً‮.‬





الشهرة والمال رائعان
بات لبنان والعالم العربي‮ ‬يعرف سوزان تميم واخذت تتلقّى‮ ‬عروضاً‮ ‬سينمائية لكنّها كانت ترفض‮. ‬في‮ ‬احدى المرّات،‮ ‬اتصل صاحب مقهى‮ «‬غران كافيه‮« ‬في‮ ‬الروشة‮ «‬علي‮« ‬وكانت تربطه به صداقة متينة‮. ‬قال انه‮ ‬يريد ان‮ ‬يعرفهما الى نور الشريف‮. ‬جهزا انفسهما لملاقاته واكتشفا ان نور الشريف على المستوى الشخصي‮ ‬ابعد ما‮ ‬يكون من التكبر والعجرفة،‮ ‬فهو انسان بسيط ومتواضع وعاطفي‮. ‬في‮ ‬لقائهما الثاني‮ ‬معه ابلغهما انه‮ ‬يريد ان تكون سوزان بطلة لفيلم ضخم الى جانبه حين تتاح الفرصة‮. ‬فوجئا بهذا الكلام وضاع الاختيار بين التمثيل او الغناء‮. ‬وقال نور ايضاً‮ «‬هذا الموضوع ليس مرتبطاً‮ ‬بموعد محدد فاذا عرض علي‮ ‬فيلم الان ووجدت ان سوزان‮ ‬يمكن ان تشارك فيه فساتصل بكم‮«. ‬كما قدم الى سوزان بعض النصائح مؤكداً‮ ‬ان الشهرة والمال رائعان،‮ ‬ولكن حذار ان‮ ‬يستخدم الفنان شهرته للكذب والسرقة والاحتيال لئلا‮ ‬ينقلب الناس عليه ويكرهونه‮. ‬والواقع ان سوزان تأثّرت بكلامه كثيراً‮ ‬وظل عالقاً‮ ‬في‮ ‬ذاكرتها،‮ ‬ومن‮ ‬يومها بدأت الصداقة مع هذا النجم الساطع‮.‬




عشرون وثلاثون الف دولار
طرحت فكرة ان تؤدي‮ »‬دويتو‮« ‬مع راغب‮ ‬علامة وكان راغب مرحِّباً،‮ ‬لكن سيمون اسمر‮ ‬رفض لانه كان على خلاف معه‮. ‬كما لفت نوال الزغبي‮ ‬اهتمام اسمر الكبير بسوزان،‮ ‬والصحافة كانت دائماً‮ ‬تقارن بين سوزان الطفلة ونوال النجمة‮. ‬كان ثمة مشروع اخر مع عاصي‮ ‬الحلاني،‮ ‬وقد تعرفا اليه حين دعاه اسمر مع زوجته الى‮ «‬نهر الفنون‮«. ‬قال سيمون‮ ‬يومها‮ ‬علي‮ »‬اذا تمت المصالحة مع عاصي‮ ‬الحلاني‮ ‬وجددت عقدي‮ ‬معه اعدك‮ ‬يا علي‮ ‬بان سوزان ستفرقع بين ليلة وضحاها لاننا سنطلب من نزار فرانسيس وسمير صفير ان‮ ‬يعدا دويتو لعاصي‮ ‬وسوزان‮«. ‬لكن المشروع لم‮ ‬ينفذ لان العقد بينهما لم‮ ‬يجدد‮. ‬كان اسمر راضياً‮ ‬عن سوزان‮ ‬غنائياً‮ ‬وتمثيلياً‮. ‬لكنه اراد ان‮ ‬يعد لها اغنيتين خاصتين لتنجح ويرتفع اجرها في‮ ‬حال تلقت عرضاً‮ ‬سينمائياً‮. ‬فقد اراد ان تمتاز اولاً‮ ‬بصفة المطربة ثم الممثلة‮. ‬لم‮ ‬يتوقف اهتمامه بها وكان‮ ‬يختار لها فقط الحفلات ذات المستوى المرموق‮. ‬اعتقدت سوزان‮ ‬يومها انها لم تعد مطلوبة،‮ ‬لكن اسمر قال لها‮ »‬يجب ان تصبري‮ ‬ليصل اجرك الى عشرين وثلاثين الف دولار‮«. ‬




‮»‬انا كده لما احب‮ «‬
في‮ ‬احد الايام اتصل سيمون بهما ودعاهما لزيارته ليعرّفهما‮ ‬الى الملحن صلاح الشرنوبي‮ ‬الذي‮ ‬كان في‮ ‬بيروت‮. ‬كانت علاقته مع علي‮ ‬مباشرة لانه وجد انّه نشيط وقادر على اتخاذ القرارات،‮ ‬في‮ ‬حين كانت سوزان دائمة الخوف من الفشل والسقوط‮. ‬تعرّفا الى الشرنوبي‮ ‬فابلغهما ان لديه اغنية لسوزان،‮ ‬فاكد له اسمر انه لن‮ ‬ينجز ألبوماً‮ ‬كاملاً‮ ‬ويفضّل ان‮ ‬يطرح اغنية واحدة ليرصد صداها عند الناس‮. ‬يقول علي‮:»‬كانت الاغنية الاولى لسوزان‮ »‬انا كده لما احب‮ «‬،‮ ‬غنتها وكانت تنظر اليّ،‮ ‬ثم قالت لي‮ ‬انها اختارتها لمكافأتي‮ ‬على وقوفي‮ ‬الى جانبها‮. ‬ذهبنا الى استديو بودي‮ ‬نعوم لتسجيل الاغنية ففوجئنا بوجود الفنانة نانسي‮ ‬عجرم وامها‮. ‬كان هذا اول لقاء بين سوزان ونانسي‮ ‬لكن الصداقة بينهما لم تستمر‮.‬



‮»‬كنتُ‮ ‬أعيش مع إنسانة هاجسها الموت‮... ‬تضحك حين‮ ‬يحزن الجميع وتحزن عندما‮ ‬يضحكون‮«‬

اقترح سيمون اسمر ان تصور سوزان اول فيديو كليب لها واراد ان تظهر فيه ببراءة مرتدية فستاناً‮ ‬عادياً‮ ‬وان تكون على سجيتها بكل شيء‮. ‬وفعلاً‮ ‬صُوّر الكليب على هذا النحو‮.‬
في‮ ‬تلك الفترة،‮ ‬تحسنت الامور في‮ ‬علاقة سوزان وعلي‮ ‬مع أهله بواسطة ابن عمّه عمر منصور الذي‮ ‬أقلّ‮ ‬علي‮ ‬في‮ ‬سيارته الى مكان عمل ابيه،‮ ‬حيث تحدث اليه وقال له انهما‮ ‬يعملان في‮ ‬الفن بشرف واذا اعترضتهما صعوبات فسينسيا الفن وأهله‮. ‬كان هذا اللقاء كفيلاً‮ ‬لإعادة المياه الى مجاريها وارتاحت سوزان الى هذا الوضع الجديد واحبها اهل علي‮ ‬كثيراً‮ ‬لانهم وجدوها بريئة ومحترمة‮. ‬وحين قرروا تصوير اغنية‮ »‬انا كده لما حب‮« ‬كان على علي‮ ‬ان‮ ‬يستعد لامتحانات السنة الثانية في‮ ‬الجامعة فعاد الى الغازية ليدرس هناك،‮ ‬فيما استقرت سوزان في‮ ‬بيت اهله وتولى شقيقه احمد مزنر ادارة اعمالها بدلاً‮ ‬منه‮. ‬وخلال تصوير الكليب اتصلت به للاطمئنان الى اخباره واخبرته ان الامور تسير بشكل جيد‮. ‬لقد شجعته على العودة الى الجامعة لانها لم تكن قادرة على ذلك في‮ ‬ظل انشغالاتها الفنية،‮ ‬وكانت تزوره في‮ ‬الغازية‮ ‬،تحمل اليه الطعام والحلوى وتعرض ان تنام عنده،‮ ‬لكنّه كان‮ ‬يرفض بغية التركيز على الدرس‮. ‬كان الحي‮ ‬كله‮ ‬يتجمع في‮ ‬منزلهم عندما تصل،‮ ‬فالكبار والصغار‮ ‬يريدون مشاهدتها‮. ‬



قصّة شرف وكرامة
كان علي‮ ‬يرفض ان‮ ‬يقبّلها المعجبون احتراماً‮ ‬له،‮ ‬وقدّرت سوزان هذا الامر كثيراً‮. ‬يقول علي‮:«‬كنا مرة في‮ ‬احد فنادق دبي،‮ ‬فرنّ‮ ‬جرس الهاتف،‮ ‬ردت سوزان وقال لها احدهم‮ »‬هل‮ ‬يمكنك النزول الى بهو الفندق لنتكلم قليلاً‮« ‬فأجابت‮ »‬حسناً،‮ ‬لكن زوجي‮ ‬علي‮ ‬هو الذي‮ ‬سيتحدث اليك‮«. ‬نزلت بالنيابة عنها وقال لي‮ ‬الرجل‮ »‬اتمنى الا تسيء فهمي‮. ‬سوزان مطلوبة لإحياء سهرة خاصة واجرها سيكون‮ ‬150‮ ‬الف دولار‮. ‬ستغني‮ ‬وتعود الى الفندق في‮ ‬ساعة متقدمة،‮ ‬ولكن لا‮ ‬يمكنك ان تكون معها‮«. ‬فهمت ما‮ ‬يرمي‮ ‬اليه فأجبته‮ »‬اتحدث اليك الان بالنيابة عني‮ ‬وعن زوجتي‮. ‬هذا الموضوع‮ ‬غير وارد فاذهب وفتش عن‮ ‬غيرنا لاننا لا نتنازل عن شرفنا وكرامتنا‮. ‬وحين اخبرت سوزان بما جرى‮ ‬غضبت جداً‮«.‬
يذكر علي‮ ‬أنّ‮ ‬هناك متعهد حفلات اسمه عادل كانوا قد التقوه مراراً‮ ‬وكان‮ ‬يتصل به عدّة مرات في‮ ‬اليوم الواحد ثم‮ ‬يقول له‮ «‬اعطني‮ ‬سوزان اريد ان احييها‮». ‬وحين شعرت سوزان بان نيته‮ ‬غير سليمة تشاجرت معه على الهاتف وطلبت منه الا‮ ‬يتصل بها مجدداً‮ ‬على هاتفها الخاص رافضة التعاون معه من اجل حفلات‮. ‬كما كان هناك ايضاً‮ ‬شخصية سياسية لبنانية معروفة اتصلت بسوزان وعرضت مالاً‮ ‬عليها،‮ ‬فغضبت بشدة وقالت لهذا الشخص‮ «‬يا عيب الشوم عليكم،‮ ‬اذهبوا الى زوجاتكم المحللة عليكم ولا تنظروا الى من ليس حلالكم‮«. ‬هذه الامور اثرت سلباً‮ ‬بسوزان وباتت تشعر بان الناس لا‮ ‬يلتفتون الى صوتها بل الى جمالها فقط‮. ‬فعمل علي‮ ‬على تهدئتها واكّد لها ان هناك جمهوراً‮ ‬كبيراً‮ ‬يحب صوتها وهو الذي‮ ‬سيكملان معه مسيرتهما‮. ‬الواقع ان هذه الحوادث تكررت كثيراً‮ ‬وتركت اثراً‮ ‬سلبياً‮ ‬لدى سوزان لانها فتاة محافظة،‮ ‬تربت على التقاليد على الرغم من الخلاف بين ابيها وامها‮.‬




سأموت سواء اليوم او‮ ‬غداً
‮«‬لم تغب مسحة التشاؤم عن كلام سوزان‮. ‬كانت تستخدم عبارات مثل‮ »‬قد لا انجح‮« ‬و»قد تتركني‮«‬،‮ ‬وحين نكون في‮ ‬الطائرة كانت تقول‮ »‬قد تقع الطائرة ونموت‮« ‬اما اذا كنا في‮ ‬السيارة فتقول‮ »‬قد نتعرض لحادث ونموت‮«. ‬كان الموت هاجسها الدائم‮«.‬ويتابع علي‮ ‬كلامه ويتذكّر‮:» ‬كنا نسهر سوزان وانا في‮ ‬احد المقاهي‮ ‬وكان‮ ‬يوم ممطر‮. ‬وفي‮ ‬طريق عودتنا الى منزلنا في‮ ‬الحمراء انزلقت السيارة بسبب الامطار وتحطم الزجاج من جهتي‮ ‬فاصيبت بجرح في‮ ‬يدها واصبت انا في‮ ‬رجلي‮. ‬اتصلنا بصديقي‮ ‬حسن نجم ليأتي‮ ‬ويقلنا وبعدما قام بذلك قالت لي‮ »‬لن اموت الا في‮ ‬حادث سير‮«. ‬وفي‮ ‬العام‮ ‬1996‮ ‬كنا في‮ ‬منزلنا في‮ ‬الحمراء نشاهد مسلسل فوقعت هزة قوية وركضت مثل المجنون خشية ان تهوي‮ ‬الثريا عليّ‮. ‬اما هي‮ ‬فاستمرت تشاهد المسلسل كأن شيئاً‮ ‬لم‮ ‬يحدث،‮ ‬فسألتها‮ »‬ألم تخافي؟‮«‬،‮ ‬فقالت لي‮ »‬ولماذا اخاف،‮ ‬في‮ ‬النهاية سأموت سواء اليوم او‮ ‬غداً‮«. ‬وفي‮ ‬اليوم التالي،‮ ‬وقعت هزة اخرى أثناء الغداء وتكسّرت الصحون‮. ‬المفارقة انني‮ ‬كنت خائفاً‮ ‬جداً‮ ‬في‮ ‬حين كانت سوزان تضحك‮. ‬الواقع انني‮ ‬كنت اعيش مع انسانة مضطربة،‮ ‬تضحك حين‮ ‬يحزن الجميع وتحزن عندما‮ ‬يضحكون‮. ‬كنت اعيش ايضاً‮ ‬مع انسانة هاجسها الدائم الموت‮.‬





العرّابة
لم‮ ‬يمض وقت طويل حتى طلبت الام سيارة،‮ ‬فقال علي‮ ‬لسوزان‮ »‬صحيح ان لدينا مالاً،‮ ‬ولكن لا تنسي‮ ‬ان نفقاتنا كثيرة فاي‮ ‬فستان تشترينه لا‮ ‬يقل سعره عن ثلاثة آلاف دولار واي‮ ‬حذاء لا‮ ‬يكلفنا اقل من‮ ‬500‮ ‬دولار‮«. ‬استنتجت سوزان انّ‮ ‬علي‮ ‬يكره امها،‮ ‬وتعزز لديها هذا الشعور مع قول الام لابنتها انّه استغلها واصرارها في‮ ‬الوقت نفسه على موضوع السيارة‮. ‬بدأت المشاكل بينهما تتراكم وتولّد لديه اقتناع بان عليه ابعادها عن امها‮. ‬لكن تعلّق سوزان بوالدتها ازداد،‮ ‬وقد استغلت الام هذا الامر لمصلحتها وسعت الى توسيع الهوة بينهما لتحلّ‮ ‬مكان علي‮ ‬وتصبح هي‮ ‬عرابة سوزان‮. ‬
يقول علي‮:» ‬كانت الام تحرض سوزان عليّ‮ ‬،‮ ‬وكانت تتظاهر بانها مسكينة وضعيفة لتستدر عاطفة سوزان اكثر،‮ ‬والله وحده‮ ‬يعلم ما كانت تخفيه في‮ ‬نفسها‮. ‬عندها،‮ ‬قررت ان امنع سوزان نهائياً‮ ‬من متابعة مسيرتها الفنية لانني‮ ‬شعرت بانها ستضيع،‮ ‬خصوصا في‮ ‬وجود امها التي‮ ‬احمّلها وحدها امام الله مسؤولية ما حلّ‮ ‬بابنتها‮«. ‬




محاولة فاشلة
أصبح من الصعب ان‮ ‬يعيش علي‮ ‬مع سوزان تحت سقف واحد،‮ ‬فاتّصل باهلها وطلب منهم ان‮ ‬يتفاهموا لحل مشاكلهم‮. ‬جاء والدها وشقيقها واعمامها ومختار المنطقة التي‮ ‬يقيمون فيها اضافة الى اقرباء للزوج،‮ ‬وخلال الجلسة صدر من والدة سوزان كلام جارح جداً‮ ‬بحق عائلة علي‮ ‬كأنها تريد ان‮ »‬تطفش‮« ‬ابنتها‮. ‬هذا ما ردّده علي‮ ‬ويتابع‮:» ‬ادّعت سوزان المرض بتحريض من امها،‮ ‬وسرعان ما اكتشفت انها تخرج من المنزل وهي‮ ‬في‮ ‬احسن حال‮. ‬الحق ان والدها كان شهماً‮ ‬الى ابعد حدود،‮ ‬فقد اعتبر انه‮ ‬يمكن معالجة الامر بهدوء ووعد بترتيب الامر مع ابنته لاعادة المياه الى مجاريها‮. ‬كما رحّب بفكرة عدم استمرار سوزان في‮ ‬طريق الفن‮.‬
في‮ ‬اليوم التالي،‮ ‬فوجئ علي‮ ‬بان سوزان رفعت شكوى عليّ‮. ‬فقد جاءت الشرطة وطلبت منه الحضور الى المخفر حيث تبيّن له انها تتهمه بااتعرّض لها والضرب‮. ‬كان ثمة تقرير وضعه طبيب شرعي‮ ‬لاثبات ذلك،‮ ‬لكنه كان حافلاً‮ ‬بالتناقضات وساد لديه اعتقاد ان الامر كله صنيعة الام التي‮ ‬تسعى الى الضغط عليه لاجباره على الطلاق،‮ ‬لكن المحاولة فشلت‮.‬




من ادّعى على من؟
بعدها،‮ ‬تقدّمت سوزان بدعوى الى المحكمة الشرعية طالبة الطلاق‮. ‬لكن المحكمة ردّت الدعوى لعدم صحة الادعاء‮. ‬لم‮ ‬يكن علي‮ ‬موافقاً‮ ‬اصلاً‮ ‬على موضوع الطلاق فيوضح السبب‮:» ‬لانّني‮ ‬لا أريد تدمير علاقتنا ومنزلنا،‮ ‬ولكن بدا ان امها تريد هذا الطلاق باي‮ ‬ثمن‮. ‬ادّعوا عليّ‮ ‬ايضاً‮ ‬انني‮ ‬اقوم بتشغيل جسد زوجتي،‮ ‬واحضروا شاهدة تبيّن فيما بعد انها راقصة وصديقة لسوزان،‮ ‬فلم‮ ‬يؤخذ بكلامها‮. ‬خلال الجلسات في‮ ‬المحكمة،‮ ‬اتهمتني‮ ‬سوزان بانني‮ ‬اريد ارغامها على البقاء في‮ ‬مجال الفن،‮ ‬فجرحتني‮ ‬بهذا الكلام وتأكّدت اكثر ان المال والشهرة اعميا بصيرتها‮. ‬قضت المحكمة بان تتم المساكنة بين الزوجين،‮ ‬ثم سارعت الى الحصول من المحكمة الشرعية على منع سفر معجل بحق سوزان فلم تعد قادرة على مغادرة لبنان واوصدت جميع الابواب في‮ ‬وجهها‮. ‬حاولوا بعدها اجباري‮ ‬على الطلاق عن‮ ‬طريق التهديد‮. ‬فقد اتصل بي‮ ‬شخص اسمه روجيه وقال لي‮ »‬اذا لم تطلق سوزان خلال‮ ‬48‮ ‬ساعة فلن‮ ‬يعرف احد مكانك‮«. ‬فادّعيت عليه وأوقفته الشرطة‮. ‬لكنّ‮ ‬الملف أُقفل وأُفرج عنه في‮ ‬اليوم ذاته بعد تدخل شخصية سياسية كبيرة‮.‬




الام خطّّطت والزوج الاول هدّد والآخر زوّر‮... ‬فضاعت الحقيقة ومعها سوزان

بدأ العد العكسي‮ ‬لعلاقة علي‮ ‬مزنر بزوجته سوزان تميم،‮ ‬بعد التدخل المتزايد لأمها في‮ ‬شؤونهما،‮ ‬بحسب مزنر،‮ ‬وسرعان ما تحول الامر الى دعاوى قضائية واتهامات‮. ‬طلبت سوزان الطلاق بعدما اتهمته بضربها،‮ ‬ربح حكم المساكنة بحقها ومنعها من السفر الى ان‮ ‬غادرت بيروت من خلف ظهره ايذاناً‮ ‬بمرحلة جديدة اكثر اثارة‮. ‬
فتصرفات والدة سوزان حيال عائلة علي‮ ‬دفعته لان‮ ‬يشتكي‮ ‬عليها في‮ ‬النيابة العامة بتهمة اقتحام منزل اهله وسرقة مال منه واخذ زوجته عنوة‮. ‬لكنّه تراجع عن الشكوى لان عبد الستار والد سوزان وعده بتجاوز الازمة مشترطاً‮ ‬عليه ان‮ ‬يمنع زوجته من الاحتذاء بوالدتها،‮ ‬وكان هذا مطلب علي‮ ‬في‮ ‬الاساس‮.‬
بعد الخلافات بين علي‮ ‬وسوزان،‮ ‬وبعد أن ردّ‮ ‬طلبها بالطلاق وعلى اثرها انهالت عليه التهديدات والصوت لرجل على رقم الهاتف‮ ‬633099‮-‬632424،‮ ‬وبما أنّه خشي‮ ‬من تنفيذ التهديد كما أنّه لم‮ ‬يرغب بالطلاق،‮ ‬جاء طالباً‮ ‬تكليف ومخابرة مديرية الهاتف بمراقبة خطّ‮ ‬التلفون الخاص به وأتخذ حق الادعاء ضد مجهول بجرم تهديد بالقتل طالباً‮ ‬اجراء المقتضى القانوني‮ ‬بالفعل بعد كشف هويته مع التحفظ لجهة العطل والضرر‮.‬
حضرة المدعي‮ ‬العام الاستئنافي‮ ‬في‮ ‬بيروت المحترم
المدعي‮: ‬علي‮ ‬حسين مزنر
المدعى عليه‮: ‬مجهول
موضوع الشكوى‮: ‬تهديد بواسطة الهاتف




طريق مسدود
تراكمت المشاكل اكثر وحاولت مادونا والياس الرحباني‮ ‬اصلاح الامور بينهما من دون جدوى‮. ‬كان علي‮ ‬لايزال‮ ‬يخشى على‮ ‬سوزان من الضياع،‮ ‬فتقدّم بدعوى مساكنة جديدة في‮ ‬المحكمة الشرعية،‮ ‬وبعد ثلاثة اشهر قضى الحكم بان تساكن سوزان تميم زوجها علي‮ ‬مزنر،‮ ‬واذا تخلفت عن ذلك تعتبر امرأة ناشذة بحسب المذهب الجعفري‮. ‬استأنفت سوزان الحكم،‮ ‬فاعادت المحكمة العليا برئاسة القاضي‮ ‬حسن عواد المحاكمة وصادقت في‮ ‬النهاية على القرار الاول وألزمت سوزان مجدداً‮ ‬مساكنة زوجها‮. ‬هنا،‮ ‬باتت سوزان في‮ ‬ضياع تام وشعرت بانها وصلت الى طريق مسدود‮.‬
بعدها،‮ ‬علِم علي‮ ‬بان سوزان تستعد لإحياء حفلة في‮ ‬احد مطاعم منطقة المعاملتين‮ ‬،‮ ‬فاستحصل على قرار بمنعها من الغناء وبعث الى اصحاب المطعم بنسخة منه مهدداً‮ ‬بالادعاء عليهم في‮ ‬حال اقاموا الحفلة،‮ ‬وبالفعل تم الغاؤها‮. ‬ثم علِم ان امها اعدت لها حفلة خاصة في‮ ‬فندق‮ »‬شيراتون‮« ‬في‮ ‬سورية،‮ ‬فقصد صديقه نقولا كرم شقيق الفنانة نجوى كرم وكان‮ ‬يعلم ان صداقة قوية تربطه بادارة الفندق‮. ‬توجها معاً‮ ‬في‮ ‬سيارته الى دمشق واطلعا الادارة على الحكم الصادر بحق سوزان،‮ ‬فشعروا بانهم خدعوا خصوصاً‮ ‬ان والدة سوزان كانت ابلغتهم انها مطلقة‮. ‬




خطّة متقنة
لكن الام لم تيأس ودبّرت مكيدة جديدة في‮ ‬ما‮ ‬يأتي‮ ‬وقائعها‮: ‬اراد والد سوزان ان‮ ‬يأخذها من بيت امها تنفيذاً‮ ‬لحكم المساكنة،‮ ‬فاتصل به الفنان الياس الرحباني‮ ‬ودعاه الى‮ ‬غداء في‮ ‬منزله لمصالحته على سوزان ووالدتها‮. ‬وصلت علي‮ ‬الى المنزل وكان بين الحاضرين ممثل مصري‮ ‬معروف باتقانه رياضة الكاراتيه‮. ‬تعاتب كلا الطرفين واوهموا علي‮ ‬ان لا نجاح لسوزان الا بادارته فصدقتهم‮. ‬كما دعاهم الممثل المصري‮ ‬الى القاهرة لتمضية شهر عسل جديد وليعرفهم الى منتج سينمائي‮ ‬يريد ان تكون سوزان نجمة احد افلامه،‮ ‬وطلب منه الممثل ان‮ ‬يرفع قرار منع السفر عن سوزان‮. ‬وفي‮ ‬اليوم التالي‮ ‬اتصلت به سوزان ودعته الى تناول العشاء في‮ ‬منزل امها في‮ ‬عائشة بكار‮ « ‬لتسوية كل الامور‮. ‬قصد منزلهم فعاملوه كأن شيئاً‮ ‬لم‮ ‬يحدث بينهم‮. ‬ثم اصروا عليه ان‮ ‬يشرب كوب عصير كانت والدة سوزان اعدته ولم‮ ‬يعرف بعدها ماذا حصل له‮. ‬في‮ ‬اليوم التالي،‮ ‬توجّه الى المحكمة الشرعية وطلب السماح لسوزان بالسفر،‮ ‬فأنّبنه الجميع ونبهوه الى ان في‮ ‬الامر مكيدة من والدتها التي‮ ‬ستعيد ابنتها الى الغناء ولكن في‮ ‬الخارج‮. ‬لكنّه لم‮ ‬يكترث واصرّ‮ ‬على الحصول على اذن السفر في‮ ‬اليوم نفسه،‮ ‬ثم توجّه الى منزل والدتها وسلّمها الإذن‮. ‬وبعد دقائق هاتفته سوزان فاعتذر عن عدم التحدث اليها لانّه كان منشغلاً‮ ‬وطلب منها معاودة الاتصال لاحقاً‮. ‬لكنها لم تتصل،‮ ‬فهاتفها ليلاً‮ ‬على رقمها الخلوي‮ ‬فكان مغلقاً‮. ‬وبعد تدقيق،‮ ‬علم بما حيك ضده وعرف ان سوزان وامها هربتا الى فرنسا‮.‬



deal or no deal


وقّعت سوزان عقداً‮ ‬بواسطة‮ ‬خالها المقيم في‮ ‬باريس مع فندق في‮ ‬الشانزليزيه‮ ‬يملكه عادل معتوق،‮ ‬واستقرّت مع امها في‮ ‬احدى‮ ‬غرفه‮. ‬كان لا بد من علي‮ ‬ان‮ ‬يتابع اخبار امرأة لا تزال زوجته وفي‮ ‬حقها حكم مساكنة،‮ ‬وتمكّن من التعرف الى صحافي‮ ‬من قريته‮ ‬يعمل في‮ ‬فرنسا وكلّفه التقصي‮ ‬عن سوزان،‮ ‬فأخبره ان عادل معتوق‮ ‬يهتم بها ويسيّر امورها‮. ‬في‮ ‬تلك الفترة،‮ ‬ادّى علي‮ ‬خدمة العلم‮. ‬ثم ابلغه احد معارفه ان شخصاً‮ ‬اسمه عادل معتوق‮ ‬يريد التحدث اليه،‮ ‬فقال له‮ »‬هذا هو الشخص الذي‮ ‬تغني‮ ‬زوجتك عنده‮« ‬ووافق‮. ‬اتصل به معتوق مساء واخبرنه ان سوزان تغني‮ ‬في‮ ‬فندقه فقال له علي‮ »‬كيف تسمح لها بذلك وهي‮ ‬على ذمة رجل وهاربة من بيتها الزوجي‮«‬،‮ ‬فدعاه عادل للحضور الى باريس ليتكلما بالامر فرفض علي‮. ‬ثم تابع مدير اعماله شوقي‮ ‬معتوق الموضوع معه وسأله‮ »‬ماذا تطلب ليتم الطلاق؟‮«‬،‮ ‬فأجاب‮ »‬ان تعود سوزان الى بيتي‮«. ‬واجتمع بعد ذلك بعادل معتوق في‮ ‬مكتبه الكائن في‮ »‬سنتر مشخص‮« ‬قرب فندق‮ »‬سان جورج‮« ‬فعرض عليه عشرة آلاف دولار ليطلّق فرفض‮. ‬وحاول مراراً‮ ‬اغرائه عبر مدير اعماله فلم‮ ‬يصلا الى نتيجة‮. ‬ولأنه ظل على علاقة بسوزان،‮ ‬رفع علي‮ ‬عليها دعوى زنا لانها لا تزال على ذمتّه وتساكن رجلاً‮ ‬آخر‮. ‬كانت سوزان قد اقامت عقد زواج شرعي‮ ‬مع عادل معتوق،‮ ‬وبذلك أصبحت متزوجة رجلين،‮ ‬الاول،‮ ‬بموجب عقد شرعي‮ ‬وقانوني‮ ‬والثاني،‮ ‬بموجب عقد شرعي‮. ‬



قبل وبعد‮...‬ما الفرق؟
في‮ ‬العام‮ ‬2006‮ ‬وبعدما ساءت علاقة سوزان بعادل معتوق ادّعت على علي‮ ‬وعليه بانهما تواطآ معاً‮ ‬لتزوير وثيقة طلاق علي‮ ‬منها بحيث‮ ‬يكون تاريخها سابقاً‮ ‬لتاريخ زواجها من معتوق‮. ‬هذه الدعوى لا تزال قائمة حتى اليوم،‮ ‬فاذا ثبتت صحة طلاقه منها‮ ‬يصار بعدها الى اثبات صحة زواجها من عادل معتوق،‮ ‬اما اذا ثبت ان الطلاق مزوّر فعندها‮ ‬يكون زواج عادل معتوق من سوزان تميم باطلاً‮ ‬وغير شرعي‮ ‬وتكون لا تزال على ذمة زوجها علي‮ ‬مزنر‮. ‬هذا‮ ‬غيض من فيض المعلومات والوثائق التي‮ ‬تتصل بهذا الملف،‮ ‬ويمكن ان‮ ‬يصار الى كشف اسراره في‮ ‬مرحلة لاحقة‮.‬



تقرير الطبيب
جاء في‮ ‬افادة الطبيب‮ ‬الشرعي‮ ‬الدكتور عدنان دياب الاخصائي‮ ‬في‮ ‬الجراحة بعد معاينته لسوزان تميم ما‮ ‬يأتي‮:‬
لدى معاينتي‮ ‬يوم الثلاثاء في‮ ‬25‮/‬11‮/‬1997في‮ ‬الساعة الثالثة بعد الظهر للسيدة سوزان عبد الستار تميم المولودة سنة‮ ‬1977‮ ‬رقم السجّل‮ ‬191‮ ‬مصيطبة،‮ ‬وبناء لطلبها والتي‮ ‬تدّعي‮ ‬بأنها تعرضت للاعتداء بالضرب بالايدي‮ ‬والارجل من قبل زوجها المدعو علي‮ ‬حسين مزنر في‮ ‬منزل اهله حيث تسكن في‮ ‬رأس النبع مقابل العاملية طابق‮ ‬4‮ ‬وذلك في‮ ‬الساعة العاشرة مساءً‮ ‬من‮ ‬يوم الاثنين في‮ ‬1997‮/‬11‮/‬24‮ ‬وبعد الكشف عليها تبين انها مصابة بـ‮:‬
‮ - ‬رضوض وتورّمات موضعية في‮ ‬الرأس من القمة والخلف والجانبين‮.‬
‮ - ‬رضّة وتورّم وتجمع دموي‮ ‬في‮ ‬مهجر العين اليسرى مع اضطراب في‮ ‬النظر فيها وحساسية على الضوء ودوخة عند تعرضها للضوء مما‮ ‬يستوجب المعاينة من اخصائي‮ ‬لتقدير مدى اصابتها‮.‬
‮ - ‬آثار ضربات في‮ ‬الظهر والكتفين والعين والورك تستدعي‮ ‬التعطيل الكامل لمدّة ثمانية ايام من تاريخه مع التحفظ لجهة العين اليسرى واي‮ ‬اشتراعات قد تحصل نتيجة الرضة فيها‮.‬




بين أوراق الدعاوى والطّلاق المزوّر ظهر طفل مجهول المكان أمّا هويته‮ »‬علي‮ ‬وسوزان‮«‬

إن تاريخ‮ ‬1‮/‬12‮/‬2009‮ ‬سينضم الى واحد من‮ »‬التواريخ‮« ‬المثيرة في‮ ‬ملف سوزان تميم المتشعب‮. ‬لا سيما في‮ ‬الجوانب الملتبسة المتعلقة بزيجاتها وحملها وورثتها وما شابه‮.‬
لم‮ ‬يشأ علي‮ ‬مزنر‮ »‬القفز الى المستقبل‮« ‬في‮ ‬حكايته مع سوزان،‮ ‬خصوصاً‮ ‬ان المسألة التي‮ ‬تعنيه هي‮ ‬في‮ ‬يد القضاء،‮ ‬لكنه ألمح الى انه ما زال زوج سوزان‮ »‬شاء أم ابى‮«‬،‮ ‬لافتاً‮ ‬الى مستجدات قد تخلط الاوراق،‮ ‬معلقاً‮ ‬على بعض التعليقات التي‮ ‬تناولت‮ »‬قصتهما‮« ‬هو وسوزان،‮ ‬لا سيما في‮ ‬شأن حملها منه وما شابه‮.‬
كما حظي‮ ‬كلام علي‮ ‬عن حمل سوزان باهتمام القراء لا سيما من الموكلين المتخاصمين في‮ ‬دعاوى تتصل بقضيتها بسبب احتمال وجود مولود من علي‮ ‬مزنر،‮ ‬لأن ثبوت هذا الامر قد‮ ‬يعيد خلط الاوراق في‮ ‬مسألتي‮ ‬التعويض والميراث،‮ ‬فما حقيقة هذا الامر؟
لم تكن في‮ ‬نيتي‮ ‬اثارة هذا الموضوع او ذاك علماً‮ ‬ان هذه المسألة لو كانت من قبيل التجني‮ ‬لتعرضت لملاحقة قضائية،‮ ‬وعلى الاقل من ذويها،‮ ‬علماً‮ ‬انّه لم‮ ‬يبرز سوى دعوى كانت الراحلة سوزان رفعتها ضده وانتهت بقرار تثبيت زواجهما حماية للجنين بعدما تأكدت سوزان وهيئة المحكمة بأن دعواها كانت حقيقية من خلال الأدلة والبراهين‮. ‬واذا تبنت الجنايات القرار بإدانة مزنر بتزوير طلاقه من سوزان،‮ ‬فهذا‮ ‬يعني‮ ‬انه ما زال زوجها،‮ ‬وتالياً‮ ‬فإن اي‮ ‬زيجات لها لاحقا ستُعتبر باطلة‮.‬



طلب طلاق
حضرة فضيلة قاضي‮ ‬بعبدا الجعفري‮ ‬المحترم
طالبة الطلاق‮: ‬سوزان عبد الستار تميم‮.‬
الاقامة‮: ‬بيت والدها،‮ ‬الشياح شارع المصبغة،‮ ‬ملك كمال كزما الطابق الاول‮. ‬المطلوب طلاقها من‮: ‬علي‮ ‬حسين مزنر الاقامة رأس النبع،‮ ‬تجاه العاملية،‮ ‬شارع عمر بن الخطاب،‮ ‬بناية الفران،‮ ‬الطابق الرابع‮.‬
الدعوى‮: ‬طلب طلاق‮.‬
الموضوع‮: ‬ان المدعى عليه علي‮ ‬حسين مزنر هو زوجي‮ ‬الشرعي‮ ‬لا‮ ‬يوجد تفاهم ولا انسجام بيننا وهو‮ ‬يضربني‮ ‬ضرباً‮ ‬مبرحاً‮ ‬ويتصرف تصرفاً‮ ‬غير انساني‮. ‬
لذلك،‮ ‬أطلب من فضيلتكم تعيين جلسة قانونية ودعوته لهذه المحكمة‮ ‬واجراء طلاقي‮ ‬منه على الوجه الشرعي‮ ‬بسبب تصرفاته‮ ‬غير الانسانية وبسبب ضربه لي‮ ‬المتكرر ومعاملته السيئة‮.‬
وفيه تشكلت هيئة المحكمة بتاريخ‮ ‬1997‮/‬12‮/‬9‮ ‬من القاضي‮ ‬الشيخ حسن مرمر والقاضي‮ ‬حسن الخطيب‮. ‬فتحت الجلسة علناً‮ ‬لذوي‮ ‬كلا الطرفين فحضر المدعى عليه ولم تحضر المدعية وطلب المدعى عليه رد الدعوى لعدم صحتها القانونية ولعدم قانونيتها وعليه تقرر ارجاء الجلسة للتدقيق الى‮ ‬يوم الثلاثاء الواقع في‮ ‬1998‮/‬1‮/‬20‮.‬
عرض القضية على السيد فضل الله
بسم الله الرحمن الرحيم
سماحة آية الله العظمى،
السيد محمد حسين فضل الله دام ظله
السلام عليكم مولانا،‮ ‬انه لمن المؤسف والمخجل حقاً‮ ‬ان تتضمن اللائحة المقدمة من زوجتي‮ ‬سوزان تميم وكيلها المحامي‮ ‬عمار عمار،‮ ‬ادعاءات وافتراءات اقل ما‮ ‬يقال فيها انها مزيفة،‮ ‬وعارية عن الصحة على الاطلاق،‮ ‬لانها تضمنت وقائع مغايرة للحقيقة تماماً،‮ ‬وتقلبها رأساً‮ ‬على عقب‮. ‬
وذلك‮: ‬وصولاً‮ ‬لمبتغاها،‮ ‬والحصول على الطلاق،‮ ‬لطموحها الاساسي‮ ‬الذي‮ ‬كانت تنشده،‮ ‬وهو ان‮ ‬يكون الطلاق سبيلاً‮ ‬لتحريرها من الزواج،‮ ‬والعودة الى عالم‮ »‬الفن والغناء‮«. ‬
ويتأكد ذلك من الحقائق التي‮ ‬سوف ادلي‮ ‬بها،‮ ‬والتي‮ ‬تدحض كل‮ ‬مزاعم المدعية،‮ ‬وفقاً‮ ‬لما‮ ‬يلي‮:‬
أولاً‮: ‬تدلي‮ ‬المدعية بأنها تعرفت عليّ‮ ‬على مقاعد الدراسة،‮ ‬وان زواجي‮ ‬منها كان بطريقة الخطيفة،‮ ‬ومن دون علم وموافقة اهلها،‮ ‬فهذا صحيح‮.‬
لكن‮ ‬يبدو ان المدعية لم ترغب في‮ ‬الادلاء بأسباب هذا الزواج،‮ ‬الذي‮ ‬حصل بسبب هروبها من بيت والدتها،‮ ‬ولجوئها اليّ‮ ‬زاعمة انها لا تريد العودة ابداً‮ ‬الى بيت امها،‮ ‬والا فسوف تسيح في‮ ‬البلاد،‮ ‬وان اسباب هروبها ليس فقط خلافها الدائم مع امها،‮ ‬بل ومن جراء جوّها العائلي‮ ‬المتفكك،‮ ‬اذ كانت قبل سنة قد هربت من بيت والدها،‮ ‬وقرّرت العيش مع‮ ‬والدتها المطلّقة،‮ ‬ثم دبّت الخلافات بينهما،‮ ‬وذلك لأسباب كنت اجهلها،‮ ‬لأنني‮ ‬لم اكن بعد على معرفة بها،‮ ‬ثم لما تعرفنا الى بعضنا،‮ ‬وارتبطنا برابطة الحب،‮ ‬اطلعت على اوضاع حياتها وما تعاني‮ ‬به من المشاكل،‮ ‬فكان محتماً،‮ ‬تحت تأثير عاطفة الحب ان استجيب لطلبها،‮ ‬وأعقد زواجي‮ ‬عليها على شريعة الله تعالى ورسوله الكريم‮.‬
وانني‮ ‬اترك لاقرار المدعية نفسها في‮ ‬محضر التحقيق لدى مفرزة الشرطة القضائية في‮ ‬بيروت بتاريخ‮ ‬1996‮/‬7‮/‬31،‮ ‬ما‮ ‬يثبت صحة اقوالي،‮ ‬بارادة وتصميم المدعية عدم العيش مع امها او ابيها،‮ ‬وتفضيلها العيش معي،‮ ‬اذ صرحت حرفياً‮ ‬في‮ ‬المحضر‮:‬
‮»‬انني‮ ‬امرأة راشدة لنفسي،‮ ‬وطالبة جامعية،‮ ‬ولا ارغب في‮ ‬اي‮ ‬حال من الاحوال العودة الى كنف والدي‮ ‬او والدتي‮. ‬اذ ان الخلاف بينهما ادى بي‮ ‬الى تعلقي‮ ‬بزوجي‮ ‬علي‮ ‬مزنر وتفضيلي‮ ‬العيش معه على اخرين‮«.‬




شئت او ابيت
يقول علي‮:» ‬بصراحة ما ازال انا زوج سوزان تميم وسيثبت ذلك،‮ ‬شئتُ‮ ‬او ابيتُ،‮ ‬في‮ ‬القريب العاجل‮. ‬وانا على‮ ‬استعداد ان اتناظر اعلامياً‮ ‬وعلى شاشات التلفزة مع مطلق اي‮ ‬شخص‮ ‬يدّعي‮ ‬بزواجه من سوزان‮. ‬علّ‮ ‬تلك الحادثة الاليمة التي‮ ‬جرحت البعيد قبل القريب تكون سبباً‮ ‬لصحوة ضمير كل من‮ ‬يدعي‮ ‬بزواجه منها،‮ ‬فهي‮ ‬الآن في‮ ‬دار الحق ولا تجوز عليها الا الرحمة وقول الحق عنها‮«.‬
وما تبقّى من سوزان،‮ ‬كثرة المحاكم لأن ورثتها حلوا مكانها.لأنه حتى تاريخ هذه اللحظة الدعاوى قائمة فيما‮ ‬يتعلق بمسألة الزواج‮ ‬والطلاق ولم‮ ‬يبتّ‮ ‬بها القضاء حتى تاريخه في‮ ‬انتظار‮ »‬المستجدات‮« ‬الجديدة‮.‬
ابتعدت عن الاضواء في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬انشغل العالم بمتابعة جريمة قتل سوزان وتداعياتها لأن ليس لي‮ ‬علاقة بقتلها لا من قريب ولا من بعيد،‮ ‬فكنت في‮ ‬فترة حداد حتى مرت الذكرى السنوية لرحيلها‮. »‬كما قرأت لها الفاتحة بعيداً‮ ‬عن الاضواء‮«. ‬



ما اتمناه هو مصافحة هشام طلعت
‮»‬حدسي‮ ‬واحساسي‮ ‬يتنبآن بالبراءة للسيد هشام طلعت‮ ‬مصطفى،‮ ‬فهو اكبر وأغنى من ان‮ ‬يلوث تاريخه‮ ‬السياسي‮ ‬والاقتصادي‮ ‬العريق بالدم‮«. ‬وفي‮ ‬رأيي‮ ‬ان قصة سوزان تميم ستكون شبيهة بالاغتيالات التي‮ ‬تحيكها الاستخبارات العالمية‮. ‬ما‮ ‬يعني‮ ‬ان القاتل سيظل طليقاً‮ ‬بينما سوزان وحدها تعرف من قتلها والسر دفن معها‮. ‬وما اتمناه هو مصافحة هشام طلعت‮ ‬يوماً‮ ‬لتهنئته بخروجه مرفوع الرأس من محنته فالظلم لا‮ ‬يبيت الا قليلاً‮.‬



ماذا بعد؟
المفاجأة ليست في‮ ‬خبر القضية ولكن في‮ ‬القنابل التي‮ ‬فجرها علي‮ ‬مزنر في‮ ‬حواره‮. ‬لقد اعترف مزنر بأنه زوّر‮ ‬أوراق الطلاق من سوزان تميم وأنها ماتت وهي‮ ‬علي‮ ‬ذمته‮. ‬وإذا كان ما اعترف به صحيحا فهذا‮ ‬يعني‮ ‬أن عادل معتوق ليس زوجها كما‮ ‬يعرف الناس جميعا‮. ‬يعني‮ ‬أيضا أن من حق»مزنر‮« ‬أن‮ ‬يرث سوزان‮. ‬المفاجأة الأكبر ان علي‮ ‬مزنر اعترف بوجود ابن سري‮ ‬لسوزان تميم من صلبه لكنه لن‮ ‬يكشف عن مكان‮ ‬وجوده الان‮.‬




القاتل والمُحرّض‮ »‬مجرم‮« ‬قانوناً‮ ‬و»عضو في‮ ‬المجلس الأعلى‮« ‬و»ضابط أمن‮«‬

بعد أن تناولنا الحديث عن عائلة سوزان تميم وردات فعلهم،‮ ‬بعد أن حاول معتوق اتهام أهلها ببيعها،‮ ‬بعد أن حاول علي‮ ‬مزنر اثبات أنّه الزوج الشرعي‮ ‬والقانوني‮ ‬الوحيد‮. ‬ففي‮ ‬معترك هذه الاحداث ورد اسم هشام طلعت ومحسن السكري‮ ‬مرّات عدّة وخصوصاً‮ ‬أنًهما متهمان بقتل سوزان تميم،‮ ‬فما حقيقة هذان الشخصان؟‮ ‬
كان اسم طلعت مصطفى اقترن للمرة الاولى بسوزان تميم في‮ ‬أواخر العام‮ ‬2005‮ ‬بعد الدعوى الشهيرة التي‮ ‬أقامها ضده عادل معتوق زوج الفنانة اللبنانية بتهمة التحريض على قتله بالاشتراك مع سوزان ووالدتها‮.‬
وقد نفى طلعت في‮ ‬حينها أي‮ ‬علاقة له بالقضية،‮ ‬واعتبر أن اقحام اسمه هو نوع من الابتزاز والتشهير،‮ ‬بينما كان معتوق‮ ‬يتهم والدة سوزان وشقيقها بالتخطيط لقتله بسبب رفضه تطليق سوزان‮. ‬
هشام طلعت مصطفى عضو في‮ ‬المجلس الأعلى للسياسات أبرز لجان الحزب الوطني‮ ‬الديموقراطي‮ ‬الحاكم والذي‮ ‬يرأسه جمال حسني‮ ‬مبارك ويشغل منصب وكيل اللجنة الاقتصادية في‮ ‬مجلس الشورى،‮ ‬ويمتلك واحدة من أكبر شركات التنمية العقارية في‮ ‬مصر وتقدّر ثروته بالمليارات،‮ ‬وأدّى توقيفه وإحالته إلى محكمة الجنايات الى انهيار سهم»مجموعة طلعت مصطفى‮» ‬في‮ ‬البورصة المصرية‮.‬
أما المتّهم الأول والذي‮ ‬نفّذ الجريمة محسن السكري‮ ‬فكان ضابطاً‮ ‬سابقاً‮ ‬في‮ ‬الشرطة المصرية وتقاعد ثم عمل في‮ ‬شركات خاصة،‮ ‬كما أنّه عمل ضابط أمن في‮ ‬فندق»فورسيزنز‮« ‬الذي‮ ‬يملكه مصطفى في‮ ‬الغردقة‮.‬



هبوط حاد


سارعت مجموعة طلعت مصطفى،‮ ‬إلى تعيين رئيس جديد‮ ‬لمجلس إدارتها خلفاً‮ ‬لهشام طلعت مصطفى هو شقيق الأخير طارق طلعت مصطفى الذي‮ ‬صار رئيساً‮ ‬لمجلس الادارة وعضواً‮ ‬منتدبا للمجموعة بدءاً‮ ‬من الثاني‮ ‬من ايلول‮. ‬وأدى نبأ إحالة مصطفى إلي‮ ‬التحقيقات بتهمة التورط في‮ ‬مقتل سوزان تميم إلي‮ ‬هبوط حاد لسهم المجموعة مسجلا أدنى مستوى له علي‮ ‬الإطلاق منذ إدراجه بالبورصة‮ ‬،‮ ‬وهبط سهم الشركة إلى‮ ‬4‭,‬99‮ ‬جنيه بنسبة هبوط تجاوزت15٪‮ ‬خلال التعاملات قبل أن‮ ‬يغلق على‮ ‬5‭,‬36‮ ‬جنيه بعد تداولات قياسية على السهم بلغت نحو48‭,‬8‮ ‬مليون سهم‮.‬
وبعد إعلان القرار بساعات قليلة،‮ ‬عقد مجلس إدارة مجموعة»طلعت مصطفى القابضة‮« ‬التي‮ ‬تدير أعمالا بمليارات الدولارات اجتماعاً‮ ‬طارئاً‮ ‬أعلن على إثره تعيين شقيقه طارق رئيساً‮ ‬لمجلس إدارتها وعضواً‮ ‬منتدباً‮ ‬لها اعتباراً‮ ‬من‮ ‬2‮ ‬أيلول بإجماع الأصوات‮. ‬إن قرار الإحالة قد‮ ‬يؤدي‮ ‬إلى حالة ذعر بين المواطنين الحاجزين في‮ ‬مشروعاتها العقارية،‮ ‬وقدرت هذه الحجوزات في‮ ‬مشروع مدينتي‮ ‬وحده بـ22‮ ‬مليار جنيه‮.‬
من جانبه،‮ ‬قال حاتم نصار مستشار الاتصالات بالمجموعة إن الرئيس الجديد هو رئيس لجنة الاسكان بالبرلمان وإنه‮ ‬يتمتّع بسمعة طيّبة،‮ ‬ومن المتوقع أن‮ ‬يؤدي‮ ‬تعيينه على رأس الشركة إلى طمأنة المستثمرين‮.‬
جاء قرار النائب العام المصري‮ ‬بإحالة مصطفى والسكري‮ ‬للجنايات على عكس كل التوقعات التي‮ ‬شاعت في‮ ‬مصر خلال الأسابيع الماضية،‮ ‬التي‮ ‬كانت تشير إلى أنه سيتم طي‮ ‬صفحة القضية وإبعاد هشام طلعت عنها نظرا إلى نفوذه السياسي،‮ ‬بالإضافة إلى تأثيره الاقتصادي،‮ ‬إذ إنه‮ ‬يرأس أكبر الشركات العقارية في‮ ‬مصر ويعد أحد أهم أثريائها‮.‬
قبل اعتقاله،‮ ‬دشّن طلعت مصطفى حملة إعلانية ضخمة كلفته عشرات الملايين في‮ ‬محاولة لإثبات أنه لا علاقة له بما حدث وشراء بعض الأصوات الضعيفة في‮ ‬شارع الصحافة،‮ ‬علماً‮ ‬بأنه نفى في‮ ‬السابق أي‮ ‬علاقة له بمقتل المغنية اللبنانية‮.‬




بيان النائب العام
قال البيان الصادر عن‮ ‬مكتب النائب العام المصري‮ ‬أن المتّهم الأول محسن السكري‮ ‬قتل المجني‮ ‬عليها سوزان عبد الستار تميم عمداً‮ ‬مع سبق الإصرار،‮ ‬وقام بمراقبتها ورصد تحركاتها في‮ ‬لندن ثم تتبعها إلى دبي،‮ ‬حيث استقرت هناك‮.‬
أقام المتهم الأول بأحد الفنادق قرب مسكنها واشترى سكينا وتوجه إلى مسكنها وطرق بابها زاعماً‮ ‬أنه مندوب عن الشركة مالكة‮ ‬العقار الذي‮ ‬تقيم فيه ليسلمها هدية وخطاب شكر من الشركة،‮ ‬ففتحت له باب شقتها،‮ ‬فانهال عليها بالسكين محدثاً‮ ‬بها عدة إصابات لشل مقاومتها،‮ ‬وقام بذبحها قاطعاً‮ ‬الأوعية الدموية الرئيسية والقصبة الهوائية مما أودى بحياتها‮.‬
أضاف البيان أن الجريمة تمت بتحريض من المتهم الثاني‮ ‬هشام طلعت مصطفى مقابل حصول المتهم الأول منه على مبلغ‮ ‬مليوني‮ ‬دولار نقدا مقابل ارتكاب تلك الجريمة‮.‬
كما أشار البيان إلى أن المتهم الأول حاز بغير ترخيص سلاحاً‮ ‬نارياً‮ »‬مسدس ماركة‮ ‬GZ عيار‮ ‬6‭.‬35‮«.‬



المحرّض والقاتل‮...‬مجرم
في‮ ‬ما‮ ‬يتعلق بالمتهم الثاني‮ ‬هشام مصطفى ذكر البيان،‮ ‬أنه‮ ‬اشترك بطريق التحريض والاتفاق والمساعدة مع المتهم الأول في‮ ‬قتل المجني‮ ‬عليها انتقاماً‮ ‬منها،‮ ‬وذلك بأن حرّضه واتفق معه على قتلها واستأجره لذلك مقابل مليوني‮ ‬دولار،‮ ‬وساعده بأن أمده بالبيانات الخاصة بها والمبالغ‮ ‬النقدية اللازمة للتخطيط للجريمة وتنفيذها وسهّل له تنقلاته بالحصول على تأشيرتي‮ ‬دخوله للمملكة المتحدة ودولة الإمارات‮.‬
لفت بيان النائب العام المصري‮ ‬إلى أنه بتاريخ‮ ‬6‮-‬8‮-‬2008‮ ‬ورد كتاب انتربول أبو ظبي‮ ‬بشأن طلب التحري‮ ‬عن المتهم الأول لارتكابه واقعة قتل المجني‮ ‬عليها في‮ ‬إمارة دبي،‮ ‬وتم ضبط المتهم المذكور وأمر النائب العام بإجراء التحقيقات في‮ ‬مكتبه الفني‮ ‬وطلب كل المعلومات وإجراءات الاستدلال وصورة التحقيقات التي‮ ‬أجرتها السلطات القضائية في‮ ‬دبي‮ ‬بشأن تلك الواقعة‮.‬
فور ورودها تم استجواب المتهم الأول،‮ ‬وأشار في‮ ‬أقواله إلى دور المتهم الثاني‮ ‬في‮ ‬هذا الحادث،‮ ‬وقد اتخذت النيابة العامة جميع الإجراءات القانونية التي‮ ‬يفرضها‮ ‬القانون والاتفاقيات الدولية واستخدمت صلاحياتها في‮ ‬حظر النشر فيها استناداً‮ ‬لسلطاتها المقررة قانوناً،‮ ‬كما أمر النائب العام بإدراج أسماء المتهمين على قوائم الممنوعين من السفر،‮ ‬وتم استصدار إذن من مجلس الشورى لاتخاذ الإجراءات الجنائية ضد المتهم الثاني‮ ‬لكونه عضواً‮ ‬بالمجلس وتم استجوابه واستكمال كل إجراءات التحقيق القانونية للوصول إلى حقيقة الواقعة‮.‬
إعلان النائب العام سبقه بثلاثة أيام،‮ ‬بحسب ما تقول مصادر مطلعة،‮ ‬نزع الحصانة البرلمانية عن مصطفى بموافقة قطب الحزب الحاكم صفوت الشريف،‮ ‬رئيس مجلس الشورى،‮ ‬بالإضافة إلى اعتقال النائب المصري‮ ‬واحتجازه في‮ ‬مكان آمن لحين إتمام المحاكمة،‮ ‬خوفاً‮ ‬من تمكنه من الفرار للخارج‮. ‬
قال مصدر قضائي‮:»‬أقوال المتهم السكري‮ ‬تدينه وتدين رجل الأعمال هشام طلعت مصطفى،‮ ‬لأن الأخير حرض وخصص أموالا لقتل سوزان تميم‮«. ‬وحسب بيان الاتهام فان طلعت مصطفى دفع مليوني‮ ‬دولار للسكري‮ ‬لتنفيذ جريمة القتل انتقاما من سوزان تميم‮.
 
منقووول....جريدة الديار!!

هناك تعليق واحد: