25‏/03‏/2011

العراق..بلد الرافدين










جمهورية العراق هى إحدى دول غرب القارة الآسيوية المطلة على الخليج العربي. يحدها من الجنوب الكويت والمملكة العربية السعودية، ومن الشمال تركيا، ومن الغرب سوريا والأردن، ومن الشرق إيران، وهي عضو في جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي وأوبك. كانت تسمى ببلاد ما بين النهرين ، كانت تشمل الأرض الواقعة بين نهري دجلة والفرات بما في ضمنها أراضي تقع الآن في سوريا وتركيا ووجدت آثار سومرية في الكويت والبحرين والأحواز.
الخليج العربي هو المنفذ البحري الوحيد للعراق على العالم حيث يبلغ طول الساحل البحري للعراق حوالي 58 كيلومتر ويعد ميناء أم قصر في البصرة من أهم الموانئ العراقية المطلة على الخليج. يمر نهرا دجلة والفرات في البلاد من شماله إلى جنوبه، واللذان كانا أساس نشأة حضارات ما بين النهرين التي قامت في العراق على مر التاريخ حيث نشأت على أرض العراق وعلى امتداد 8000 سنة مجموعة من الحضارات على يد الأكدين والسومرين والاشوريين والبابليين. وأول من اخترع الحرف بالعالم هم السومريون.. الكتابة المسمارية واللغة السومرية وكذلك كافة العلوم البشرية وأول من سن القوانين سنت خلال السلالات الاولى للحضارة السومرية ولكن لم تحضى بالشهرة او الانتشار ثم تبعها وهو الذي حاز شهرة اكبر حمورابي و السومريون سبقوا الحضارات البشرية بكل الإبداعات كالشعر والرسم والملحمة الأدبية والموسيقى والعلوم.

تقع جمهورية العراق في جنوب غرب قارة أسيا وتشكل القسم الشمالي الشرقي من الوطن العربي تحدها تركيا من الشمال وإيران من الشرق وسوريا والأردن والعربية السعودية من الغرب الخليج العربي والكويت والعربية السعودية من الجنوب، وتمتد بين خطي عرض ‘5 29° و 22 °37 شمالا وبين خطي طول 45 °38 و‘45 °48 شرقا.

تبلغ مساحة العراق 435052 كيلومتر مربع.

يحتل السهل الرسوبي ربع مساحة العراق أو ما يساوي 132000 كيلومتر مربع ويمتد على شكل مستطيل (طوله 650 كيلومتر وعرضه 250 كيلومتر) ويمتد بين مدينة بلد على نهر دجلة ومدينة الرمادي في منطقة التل الأسود على نهر الفرات من جهة الشمال والحدود الإيرانية من جهة الشرق والهضبة الصحراوية من جهة الغرب وتدخل ضمنها منطقة الاهوار والبحيرات.

تقع المنطقه الهضبيه  في غرب العراق وتحتل حوالي 1/2 مساحة القطر أو 198000 كيلومتر مربع ويتراوح ارتفاعها بين (100-1000) متر وتدخل ضمنها منطقة الجزيرة.

تقع المنطقة الجبلية في القسم الشمالي والشمالي الشرقي من العراق وتمتد إلى حدوده المشتركة مع سوريا وتركيا وإيران في الغرب والشمال والشرق وتحتل هذه المنطقة ربع مساحة العراق تقريبا (92000) كيلومتر مربع.

المنطقه المتموجه وهي منطقة انتقالية بين السهول الواطئة في الجنوب وبين الجبال العالية في أقصى الشمال والشمال الشرقي في العراق وتحتل 50 % من مساحة المنطقة الجبلية أو (67000) كيلومتر مربع منها (42000) كيلومتر مربع خارج المنطقة الجبلية ويتراوح ارتفاعها من 100-200 م و 25000 كيلومتر مربع ضمن المنطقة الجبلية ويترواح ارتفاعها من 200-450 م.

منطقة الغابات والأعشاب الجبلية: تقع هذه الغابات في منطقة الجبال العالية وفي حدود منطقة البحر المتوسط وتعتبر اكثف مناطق العراق إنباتاً وذلك بسبب وفرة الأمطار وإعتدال الحرارة ،وتغطي النباتات حوالي 70 % من مساحة المنطقة أما الثلاثين بالمائة الباقية فتشمل الحشائش والشجيرات. وأهم نباتات هذه المنطقة هي البلوط واللوز والجوز والصنوبر وحبة الخضراء.

منطقة السهول: تشمل الأراضي الشبه الجبلية (المتموجة) وقسما من الأطراف الشرقية للسهل الرسوبي، وتتكون معظم نباتاتها من الحشائش وبعض النباتات البصلية والشوكية.

منطقة ضفاف الأنهار: تشمل ضفاف الأنهار في مختلف جهات العراق ويتكون نباتها الطبيعي من أشجار وشجيرات وحشائش أهمها الغرب والصفصاف والاثل وعرق السوس والعاقول والشوك.

وتنمو على ضفاف الأنهار أشجار زرعها الإنسان مثل أشجار الحمضيات والنخيل.


منطقة الأهوار والمستنقعات: تقع في جنوب السهل الرسوبي وتكون على شكل مثلث تقع مدن العمارة والناصرية والقرنة على رؤوسه وتقع في هذه المنطقة أهم أهوار العراق هور الحويزة وهو الحمار، ونباتها الطبيعي هو القصب والبردي.


المنطقة الصحراوية:تشمل هذه المنطقة الهضبة الصحراوية والسهل الرسوبي ماعدا أطرافه الشمالية والشرقية. ونتيجة للتفاوت العظيم للحرارة بين الصيف والشتاء والليل والنهار وكذلك الأمطار القليلة جعل نباتات هذه المنطقة قليلة ومكيفة نفسها لهذه الظروف القاسية وأهم النباتات هي الاثل والقيصوم والسدر والأشواك وغيرها من النباتات الصحرواية.

يقع العراق ضمن المنطقة المعتدلة الشمالية، إلا أن مناخه قاري شبه مداري وأمطاره تشبه في نظامها مناخ البحر الأبيض المتوسط، حيث تسقط معظم أمطاره في فصل الشتاء وكذلك الخريف والربيع وتنعدم صيفا.

ويمكن تقسيم مناخ العراق إلى ثلاثة أنواع وهي :
مناخ البحر المتوسط:
وتشمل المنطقة الجبلية في المشال الشرقي وتمتاز بشتائها البارد حيث تسقط الثلوج فوق قمم الجبال وتتراوح كمية الأمطار ما بين (400-1000) ملمتر سنويا وصيفها معتدل لطيف لاتزيد درجات الحرارة على 35 درجة مئوية في معظم أجزائها.
مناخ السهول:
وهو مناخ انتقالي.
المناخ الصحراوي الحار:
ويسود السهل الرسوبي والهضبة الغربية ويشمل 70% من سطح العراق وتتراوح الأمطار السنوية فيه ما بي (50-200) ملمتر ويمتاز بالمدى الحراري الكبير ما بين الليل والنهار والصيف والشتاء، حيث تصل درجات الحرارة ما بين (45-50) درجة مئوية وفي فصل الشتاء يسود الجو الدافئ، وتبقى درجات الحرارة فوق درجة الإنجماد ولاتهبط إلى مادون ذلك لبضع ليال.

المساحة الكلية : 437072 كم مربع مساحة اليابسة : 432162 كم مربع

يبلغ الطول الكلي للحدود 3631 كم ويبلغ طول الحدود مع ايران 1458 كم، ومع الأردن 181 كم، ومع الكويت 242 كم، ومع السعودية 814 كم، ومع سوريا 605 كم، ومع تركيا 331 كم، ويبلغ الطول الكلي للسواحل 58 كم.

النزاعات الحدودية: لقد استئنفت العلاقات الدبلوماسية بين العراق وإيران في عام 1990 ولكنهما ما زالا يحاولان العمل خارج الاتفاقيات المكتوبة في النزاعات الناشئة من ثماني سنوات من الحرب بين البلدين بخصوص علامات الحدود واسرى الحرب وحرية الإبحار والسيادة على طريق شط العرب المائي، في نوفمبر ً1994ً قبلت العراق رسمياً العلامات التي وضعتها الأمم المتحدة للحدود العراقية الكويتية

 الموارد الطبيعية

النفط - الغاز الطبيعي - الفوسفات - الكبريت ـ حديد

 المشروعات الحكومية للمياه نزحت كل مناطق المستنقعات في شرق الناصرية عن طريق تجفيف أو تحويل البحيرات والأنهار المغذية لها واضطر سكان هذه المناطق من عرب الأهوار إلى الانتقال إلى مكان آخر كما أن تدمير الحياة الطبيعية يهدد الحياة البرية هناك بالخطر.

التاريخ القديم لبلاد الرافدين

مسلة حمورابي أول قانون في تاريخ البشرية
كانت الحاجة للدفاع والري من الدوافع التي ساعدت على تشكيل الحضارة الأولى في بلاد الرافدين على يد سكان ما بين النهرين القدماء فقاموا بتسوير مدنهم ومد القنوات. بعد سنة 6000 ق.م. ظهرت المستوطنات التي أصبحت مدناً في الألفية الرابعة ق.م. وأقدم هذه المستوطنات البشرية هناك إيريدو وأوروك (وركاء) في الجنوب حيث أقيم بها معابد من الطوب الطيني وكانت مزينة بمشغولات معدنية وأحجار واخترعت بها الكتابة المسمارية. وكان السومريون مسؤولون عن الثقافة الأولى هناك من ثم انتشرت شمالاً لأعالي الفرات وأهم المدن السومرية التي نشأت وقتها إيزين لربما هذه يعود إلى ديانة الايزيدية حاليا في العراق حسب رآي المؤرخين الايزيديين وكيش ولارسا وأور وأداب. وفي سنة 2350 ق.م. أستولى الأكاديون، وهم من أقدم الاقوام السامية الآرامية التي استقرت في الرافدين بحدود 4000 ق.م، وفدوا على شكل قبائل رحل إلى العراق. هاجروا إلى العراق وعاشوا مع السومريين. وآلت اليــهم السلطــة في نحو (2350 ق.م) بقيادة زعيمهم سرجون العظيم واستطاع سرجون العظيم احتلال بلاد سومر وفرض سيادته على جميع مدن العراق وجعل مدينة أكد عاصمته. ثم بسط نفوذه على بلاد بابل وشمال بلاد ما بين النهرين وعيلام وسوريا وفلسطين وأجزاء من الأناضول وامتد إلى الخليج العربي والأحواز، حتى دانت له كل المنطقة. وبذلك أسس أول إمبراطورية معروفة في التاريخ بعد الطوفان. وشهد عصرهم في العراق انتعاشاً اقتصادياً كبيراً بسبب توسع العلاقات التجاريـة خاصة مع منطقة الخليج العربي. كما أنتظمت طرق القوافل وكان أهمها طريق مدينة أكاد العاصمة بوسط العراق الذي يصلها بمناجم النحاس في بلاد الأناضول، وكان النحاس له أهميته في صناعة الأدوات والمعدات الحربية، وحلت اللغة الأكادية محل السومرية. وظل حكم الأكاديين حتى أسقطه الجوتيون عام 2218 ق.م. وهم قبائل من التلال الشرقية. وبعد فترة ظهر العهد الثالث لمدينة أور وعاد الحكم للسومريون مرة أخرى في معظم بلاد ما بين النهرين ثم جاء العيلاميون ودمروا أور سنة 2000 ق.م. وسيطروا على معظم المدن القديمة ولم يطوروا شيئاً حتى جاء حمورابي من بابل إلى أور ووحد الدولة لعدة سنوات قليلة في أواخر حكمه. لكن أسرة عمورية تولت السلطة في آشور بالشمال. وتمكن الحثيون القادمون من بلاد الاناضول من إسقاط الإمبراطورية البابلية ليعقبهم فورا الكوشيون لمدة أربعة قرون. وبعدها إستولى عليها الميتانيون (شعب لاسامي يطلق عليهم غالبا اسم حوريون أو الحوريانيون) القادمون من القوقاز وظلوا ببلاد ما بين النهرين لعدة قرون. لكنهم بعد سنة 1700 ق.م. انتشروا بأعداد كبيرة عبر الشمال في كل الأناضول. وظهرت دولة آشور في شمال بلاد ما بين النهرين وهزم الآشوريون الميتانيين واستولوا علي مدينة بابل عام 1225 ق.م. ووصلوا البحر الأبيض واحتلوا بلاد الفرس عام 1100 ق.م. تكلم سكان ما بين النهرين لغات عديدة لكنهم عموما تكلموا ثلاث لغات رئيسية تطور أحدها من الأخرى. بعد السومرية والتي كانت لفترة وجيزة كانت اللغة الأكدية والتي كانت لغة الاكديين, البابليين, الآشوريين واستمرت حتى حوالي سنة 500 ق.م.لتحل محلها اللغة الآرامية (بلهجتها الشرقية= السريانية). استمرت اللغة الآرامية حتى 640 ب.م والتي اشتقت منها ومن السريانية اللغة العربية التي سادت المنطقة.

بعد تدمير بابل تناوب على حكم العراق الأخمينيون و السلوقيون بعد فتحه على يد الأسكندر المقدوني مروراً بالساسانيين. كما نشأت في العراق عدة ممالك مستقلة مثل الحضر وحدياب وميشان والمناذرة قبل فتحه من قبل الخلفاء الراشدين.

الخلافة العباسية

في عام 762م قام العباسيون بإنشاء مدينة بغداد.بقادة أبو العباس السفاح هو واخوه أبو جعفر المنصور وقد تولى الحكم عامين ثم توفي وتولى بعده أبو جعفر المنصور منذ العام 800 م بدأت عدة مناطق تعلن استقلالها عن الدولة العباسية وتحولت إلى إمارات أو ممالك تحكمها سلالات متعددة. حتى أنه في النهاية وقعت الخلافة العباسية تحت سيطرة العديد من السلالات ذات الطابع العسكري مثل البويهيون، وفي عام 1258م دمرت بغداد من قبل هولاكو خان بسبب ضعف الخلافة وانشغال الخليفة الحاكم وحاشيته باللهو والعبث وعدم اهتمامهم بشؤون الدولة ويقال أن هولاكو خان قد قتل ما يقارب من 1.500،000 نسمة في بغداد.

 حكم المغول

بدأ القائد المغولي هولاكو خان سنة 1257 بجمع عددا ضخما من جيوش الإمبراطورية المغولية بنية احتلال بغداد. وعند وصوله لعاصمة الخلافة الإسلامية طالب هولاكو من الخليفة العباسي المستعصم بالله الاستسلام ولكن الخليفة رفض الاستسلام، مما أثار غضب هولاكو فأمر بتدمير العاصمة وهو ما يتفق مع استراتيجية المغول في تثبيط المقاومة، وقد دمرت بغداد بالكامل، وتراوحت التقديرات إلى أن عدد القتلى ما بين 200،000 إلى مليون شخص
  
وقد طال التدمير المنهجي إلغاء الحكم العباسي وحرق بيت الحكمة التي تحتوي على عدد لايحصى من الكتب القيمة والوثائق الأثرية. ولم تتمكن بغداد من استعادة وضعها السابق كمنارة للعلم ومركز ثقافي. ويعتقد بعض المؤرخين بأن الغزو المغولي قد دمر البنية التحتية للنظام الزراعي والذي ابقى على ازدهار بلاد الرافدين لألوف السنين. وأشار مؤرخون آخرون إلى ملوحة التربة بأنه السبب الرئيسي في انحدار قطاع الزراعة. وفي أواسط القرن الرابع عشر للميلاد دمر الموت الأسود العديد من إمارات العالم الإسلامي. وقد تراوحت التقديرات بأن الموت قد قضى على ثلث السكان في بلدان الشرق الأوسط كالعراق وايران وسوريا وغيرها وذلك بأحسن الأحوال وفي سنة 1401 غزا تيمورلنك العراق، ودمر بغداد بعد استسلامها له، وقد قتل جراء التدمير حوالي 20,000 من الأهالي العزل. وقد أمر تيمور لنك من كل جندي أن يعود إليه ومعه رأسين من رؤوس الضحايا (ومن شدة خوف الجنود منه، فقد قتلوا الأسرى الموجودون عندهم ماقبل دخولهم بغداد ليروه الرؤوس عند حضورهم إليه).

 العهد العثماني

بعد سقوط بغداد توالى حكم المغول والتتار والقبائل التركية مثل الخروف الأبيض والخروف الأسود. كما تمكن السلاجقة من السيطرة على أجزاء واسعة من شمال العراق بينما سيطر الصفويون على بغداد وجنوب العراق. سيطر العثمانيون بقيادة سليم الأول على العراق وقسموه إلى ثلاث ولايات، الموصل وبغداد والبصرة.

 الإنتداب البريطاني والاستقلال

بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى وقع العراق تحت الاحتلال البريطاني ثم الإنتداب ثم حصل على استقلاله من بريطانيا 3 من أكتوبر, تشرين الأول عام 1932م، لتقوم المملكة الهاشمية العراقية باستلام فيصل الأول بن الشريف حسين تاج العراق، ومن بعده الملك غازي الأول، وهو ثاني ملوك العراق ومن بعده الملك فيصل الثاني وهو آخر ملوك العراق.

 العهد الجمهوري

بعد الإطاحة بالنظام الملكي في عام 1958م، تحول العراق إلى النظام الجمهوري، ومن ثم شهدت البلاد عددا من الانقلابات العسكرية حتى ثورة 17 يوليو/ تموز 1968م. وعندما أصبح صدام حسين رئيساً عام 1979م، بحلوله محل الرئيس السابق أحمد حسن البكر كان النفط يشكل 95 من المائة من موارد البلاد بالعملة الصعبة. إلاّ أن حربه مع إيران والتي عرفت بحرب الخليج الأولى ودخولهِ الكويت في عام 1990م ثم حرب الخليج الثانية عام 1991، ومن ثم العقوبات الدولية التي تلتها أستنزفت قدراته المادية وأثرت تأثيراً سلبياً بالغاً على الوضع الاقتصادي والاجتماعي.

حروب في تاريخ العراق منذ تأسيسه

خاض العراق منذ تاسيسه العديد من الحروب....منها:

انظمة الحكم بالعراق:

المملكة العراقية أول حكم عراقي في العهد الحديث (من 1921 - 1958)، بدأ رسميا منذ تعيين الملك فيصل الأول ملكا في عام 1921، إلا أن البلاد لم تنل الاستقلال إلا بعد عام 1932 لتكون من أوائل الدول العربية التي إستقلت عن الوصاية الأوربية، وتحديدا الإنتداب البريطاني. بعد ثورة 14 تموز 1958 تولى العميد عبد الكريم قاسم رئاسة الوزراء ووزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة، اما شريكه في الثورة عبد السلام محمد عارف فقد أصبح الرجل الثاني في الدولة حيث تولى منصبي نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية. وبعد وفاة عبد السلام عارف أجمع القياديون في الوزارة باختيار عبد الرحمن عارف رئيسا للجمهورية أمام المرشح المنافس رئيس الوزراء عبد الرحمن البزاز ليكون ثاني رئيس للجمهورية في العراق وثالث رئيس دولة أو حاكم بعد إعلان الجمهورية. وتم إقصاء الرئيس عبد الرحمن عارف من الحكم على إثر حركة 17 يوليو 1968 التي اشترك فيها عدداً من الضباط والسياسيين وبقيادة حزب البعث حيث داهموا الرئيس في القصر الجمهوري وأجبروه على التنحي عن الحكم مقابل ضمان سلامته فوافق وكان من مطالبه ضمان سلامة ابنه الذي كان ضابطا في الجيش.ثم تم إبعاد الرئيس عبد الرحمن عارف إلى إسطنبول وبقى منفيا هناك حتى عاد لبغداد في أوائل الثمانينات بعد أن أذن له الرئيس السابق صدام حسين بالعودة. ثم أصبح احمد حسن البكر رئيسا للوزراء لمدة 10 أشهر بعد حركة 1963 حيث أطاح عبد السلام عارف بحكومة حزب البعث في حركة 18 تشرين بعد سلسلة من الإخفاقات والانشقاقات تعرض لها حزب البعث على خلفية أعمال العنف التي مارستها مليشيا حزب البعث الحرس القومي. نظم البكر حركة 17 تموز 1968 الذي أطاح بالرئيس العراقي آنذاك عبد الرحمن عارف. وفي سنة 1979 تولى صدام حسين رئاسة العراق بعد تنازل أحمد حسن البكر عن السلطة. في أكتوبر/ تشرين أول 2003 صدق مجلس الأمن على قرار يعطي الشرعية للاحتلال الأمريكي للعراق ويؤكد على نقل السلطة مبكرا للعراقيين. في الأول من يونيو/ حزيران 2004 تم تشكيل الحكومة العراقية المؤقتة الذي تم حلها فيما بعد وحل محلها الحكومة العراقية الانتقالية التي كانت من مهامها الرئيسية تهيئة الأنتخابات العراقية لاختيار مجلس النواب العراقي الدائمي والتصديق على الدستور العراقي الدائمي. عين بول بريمر غازي مشعل عجيل الياور رئيسا للعراق وذلك بعد اعتذار عدنان الباجه جي عن منصب الرئاسة. كانت المهمة الرئيسية للبرلمان المؤقت التي تم انتخابه هو انتخاب مجلسا للرئاسة مكونا من رئيس للبلاد ونائبين له حيث قام الثلاثة باختيار رئيس الوزراء الذي سيقوم بتشكيل الوزارة، تم اختيار جلال طالباني رئيسا للعراق مع غازي مشعل عجيل الياور وعادل عبدالمهدي كنائبين له وقاموا بدورهم باختيار إبراهيم الجعفري كرئيس للوزراء وسميت هذه الحكومة بالحكومة العراقية الانتقالية.

للعراق تاريخ عريق مع الأحزاب باختلاف توجهاتها الفكرية، إلا أن الوضع الحزبي شهد الكثير من التضييق والمصادرة بعد وصول حزب البعث للسلطة مما حدا بالكثير من الأحزاب للعمل خارج العراق في بلاد المهجر، إلا أن الوضع قد تغير بعد سقوط بغداد عام 2003م فعادت الأحزاب القديمة إلى مزاولة نشاطها بالإضافة إلى نشأة العديد من الأحزاب الجديدة : تتضمن قائمة الأحزاب اليوم العديد من الأحزاب منها : حزب الدعوة الإسلامية، حركة الوفاق الوطني العراقي، المجلس الأعلى الإسلامي العراقي، الحزب الإسلامي العراقي، الحزب الشيوعي العراقي.

 التقسيمات الإدارية

محافظات العراق
ينقسم العراق إلى 18 منطقة إدارية تسمى محافظة. تتمع ثلاث منها (دهوك وأربيل والسليمانية) بحكم ذاتي ذو نطاق واسع.

  • سكان العراق هم السكان المقيمين داخل جمهورية العراق ويبلغ عددهم ما يقارب 29 مليون نسمة تقريبا، 59% منهم تتراوح اعمارهم من 16-64 وحوالي 38% منهم تحت عمر 15 سنة و 3% ممن تجاوزوا 64 عاما، ويسكن معظمهم في وسط البلاد. أكبر مدن العراق حسب تقديرات عام 2002م و2005م هي بغداد (4 إلى 6 ملايين) ثم الموصل ثم البصرة ثم أربيل أما من ناحية عدد سكان المحافظات وحسب مصدر يدعي استناده على إحصاء وزارة التجارة والتخطيط العراقية وحكومة إقليم كردستان العراق لعام 2003, فمحافظة بغداد تضم أكبر عدد من السكان تليها محافظة نينوى ثم محافظة السليمانية ثم محافظة أربيل ثم محافظة البصرة.
  • تنوعت اللغات في العراق نتيجة اختلاف القوميات وتنوع الأديان والمذاهب فنجد بالإضافة للغة العربية اللغة الكردية والتركمانية والسريانية والأرمنية ولغة الشبكيه والمندائية بالإضافة إلى اليهودية العراقية سابقا. كذلك تعدد اللهجات العربية باختلاف المحافظات العراقيه ووباختلاف موقعها الجغرافي واشهر هذه اللهجات اللهجة البصرية والأنبارية والبغدادية والموصلية. وتعد اللغة الانكليزية أوسع اللغات الأجنبية انتشاراً.
  • العراق ذي غالبية مسلمة حوالي 97% من السكان (شيعة 60% - 65%، سنة 32% - 37%)ويشكل المسيحيون والصابئة واليزيديين حوالي 3%, يذكر أن اليهود في العراق كانوا يشكلون ما يزيد على 4% من السكان بعد الحرب العالمية الثانية لكن الهجرة القسرية التي تعرضوا لها من قبل النظام الملكي قلصت أعدادهم إلى ما يقارب ال 10000 نسمة ,تحسنت أوضاعهم أيام الزعيم عبد الكريم قاسم إلا أن انقلاب حزب البعث أدى إلى عودة الاضطهاد الحكومي لهم مما أدى بالنتيجة إلى هجرة البقية الباقية ولم يتبقى في العراق إلا سبعة أفراد حالياً.

يعتبر يوما الجمعة والسبت من كل أسبوع عطلة رسمية الدوائر الحكومية. بالإضافة لذلك هناك 12 عطلة رسمية أخرى..

*توفرت خدمات الاتصال والبريد في العراق في فترة مبكرة جدا، إلا أن الحروب التي خاضها العراق انهكت البنية التحتية العراقية في هذا المجال بالإضافة إلى منع نظام البعث للإنترنت وللاتصالات اللاسلكية ولم يسمح باستخدامها إلا قبل سقوطه وعلى نطاق ضيق جدا في مجال قيادات حزب البعث فقط مستخدماً هواتف الثريا المرتبطه بالأقمار الصناعية. ومنذ سقوط النظام العراقي عام 2003 م دخل الإنترنت والاتصالات اللاسلكية للعراق وأصبحت في متناول الجميع. ويتواجد الآن العديد من مزودي خدمة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية ويتزايد عدد مستخدمي الإنترنت في العراق بشكل مطرد. .

ادت حرب الخليج الثانية إلى الحاق اضرار فادحة بشبكات الهواتف في جميع أنحاء العراق وحاولت الحكومة العراقية بعد الحرب إصلاح مايمكن إصلاحه وبحسب إحصاءات 1995 كان في العراق 670,000 خطا للهاتف وحسب إحصاءات 2002 كان هناك 20,000 هاتفا نقالا. تعرضت خطوط الأتصالات مرة أخرى إلى اضرار ابان غزو العراق 2003 وبعد الغزو نتيجة للعمليات التي استهدفت البنية التحتية للمؤسسات في العراق.. 

*حسب إحصاءات 2004 يوجد في العراق حوالي 80 محطة اذاعية و21 محطة تلفزيونية وحسب تقديرات عام 1997 يوجد في العراق 4.85 مليون جهاز راديو و 1.75 مليون جهاز تلفاز. قبل غزو العراق 2003 كانت مؤسسة الاذاعة والتلفزيون العراقية تسيطر على البث الأذاعي والتلفزيوني في العراق وكان الأعلام العراقي موجها مركزيا من الحكومة العراقية. بعد غزو العراق 2003 تم حل مؤسسة الأذاعة والتلفزيون العراقية وتم تشكيل تشكيل هيئة الأعلام والأتصالات العراقية وفي عام 2004 تشكلت شبكة الإعلام العراقي التي تشرف على معظم وسائل الأعلام التابعة للحكومة العراقية ومن أهمها تلفزيون "العراقية".

*حصلت نقلة نوعيه وكمية في وسائل الإعلام العراقية بعد سقوط النظام عام 2003 م فبعد أن كان الإعلام موجها ومحكوما بقبضة حديدية ومسخراً لخدمة النظام الحاكم وبعد أن كانت القنوات المتوفرة هي قنوات أرضية فقط وتعد على أصابع اليد الواحدة حيث كانت أجهزة استقبال القنوات الفضائية ممنوعة في العراق الا انه بعد سقوط النظام عام 2003 م شهد العراق إطلاق العديد من القنوات الفضائية والأرضية ذات التوجهات المختلفة سياسيا ودينيا وبلغ عدد القنوات 47 قناة.

*إضافة إلى تطور الإعلام المرئي فقد تطور كذلك الإعلام المسموع بإنشاء العديد من المحطات الإذاعية الحكومية والخاصة على الموجات المتعددة والإنترنت وقد تجاوز عدد محطات الراديو الـ 52 محطة اذاعية، كذلك فقد شمل التطور الإعلام المقروء متمثلا بوجه خاص في دور الصحف وعددها حيث يبلغ عدد الصحف اليومية الصادرة في بغداد لوحدها ما يزيد عن الـ 150 صحيفة بالإضافة إلى عدد مماثل في بقية المحافظات.

*نظراً لغنى أرض العراق بالمياه في السابق، كان قطاع الزراعة يشكل جزء مهم في الاقتصاد العراقي إلى وقت قريب. وأهم المنتجات هي البذور، والحبوب، والتمور، والخضروات والفاكهة. وتتركز المناطق الزراعية حول نهري دجلة والفرات وفروعها المنتشرة في البلاد.لكن الجفاف الذي ضرب وسط وجنوب العراق بسبب التغيرات المناخيةأدى إلى تراجع الزراعة بشكل كبير في العراق في الوقت الراهن.

*تتنوع الصناعات في العراق وتتسم الصناعة العراقية بالجودة رغم قدم المصانع والمكائن والظروف التي مر بها العراق. ومن هذه الصناعات صناعة المواد الإنشائية والبتروكيمياويات والتبغ والجلود وتوجد خطط قيد الدراسة حاليا لدعم الصناعة المحلية مع فتح باب الاستثمار اتن.

*يعتمد الاقتصاد العراقي اعتماداً شديداً على النفط. فاقتصاده نفطي في المقام الأول، إلا أن النفط لا يشكل المورد الوحيد كباقي دول الخليج العربي، وهو من الدول المؤسسة لمنظمة الأوبك وبدأت صناعته منذ عام 1925. وقد بدأ الإنتاج في حقل بابا گرگر في كركوك بعد عامين من ذلك التاريخ وتوالي في الحقول الأخرى وتم تأميمه في عام 1972. وقبل التأميم اتبعت شركات الامتياز النفطي العاملة سياسة معاقبة العراق بالحد من إنتاجه والتقليل من حصته في الأسواق العالمية خاصة بعد ثورة 14 تموز 1958 وسن قانون رقم 80 لعام 1961 والمعروف بقانون الاستثمار المباشر. وبالرغم من الحظر الذي كانت يتعرض له العراق منذ عام 1990، إلا أن العائدات الإجمالية للصادرات النفطية العراقية (أبيض + أسود) قدرت في عام 2000 بأكثر من 20 مليار دولار، وكان إنتاج النفط حتى قبل الغزو الأمريكي للعراق ما لا يقل عن مليوني برميل يومياً، وطاقته التكريرية فاقت 500 ألف برميل لكل يوم عن طريق أكبر عدد لمصافي النفط والتي بلغت ـ مقارنة بكل دول الوطن العربي ـ 12 مصفاة في عام 2000. وقد وصل إجمالي العائدات النفطية العراقية سنة 1989 إلى 14،5 مليار دولار شكلت 99 بالمائة من دخل الصادرات. ويذكر إحصاء صدر عام 1990 أن قيمة الصادرات العراقية بلغت 10.535 مليار دولار منها 99.5 % من النفط ومصادر طاقة، بلغت حصة استيرادات الولايات المتحدة الأمريكية منها (28%). وفي عام 1996، شكلت صادرات النفط 269 مليون دولار فقط أي ثلث صادرات العراق البالغة 950 مليون دولار.لكنها عادت بحلول عام 2001 ووصلت قيمتها إلى 15،14 مليار دولار من أصل صادرات إجمالية تصل قيمتها إلى 15،94 مليار دولار.

*وبلغ احتياطي النفط العراقي الثابت حوالي 112 مليار برميل، مما يجعله ثاني أكبر خزان نفطي معروف في العالم. وتجعل الاحتياطيات الثابتة والمحتملة (يقدر المحتمل في العراق بحوالي 150 مليار برميل)وهو بذلك ثاني دول العالم بعد المملكة العربية السعودية، ويتوقع البعض أن يفوق الاحتياطي في العراق نظيره في دول الخليج بإكمال البحث والتنقيب في الأراضي العراقية التي لم تلقَ مسحًا جيولوجيًّا كاملا. وبسبب دخول العراق في عدة حروب متتابعة، لم يتمتع العراق باستخدام التقنيات الحديثة المستعملة في التنقيب عن النفط في العالم، وعلى رأس هذه التقنيات البحث الجيولوجي بالمجسات ثلاثية الأبعاد 3D seismic وستحل هذه التقنيات محل أساليب قديمة مستخدمة منذ الثمانينيات مثل الحقن المائي (Water injection) وتحسن نسب استخراج النفط في المكامن المكتشفة حالياً مع التقدم التكنولوجي…تجعل كميات النفط التي يمكن استخراجها في المستقبل تقدر بأكثر من 360 مليار برميل، وهذا يكفي للاستمرار بمعدل الإنتاج بالطاقة المتاحة حاليا لمدة ثلاث قرون ونصف. ويتمتع العراق بطاقات نفطية هائلة، فمن أصل حقوله النفطية الأربعة والسبعين المكتشفة والقائمة، لم يتم استغلال إلا 15 حقلاً، بحسب محللي قطاع النفط. وتحتاج الحقول النفطية المُستغلة وحدها إلى مبالغ كبيرة من الاستثمارات والإصلاحات قبل أن تستطيع استئناف الإنتاج الكامل. وقد يحتاج العراق اليوم إلى ما بين 18 شهراً وثلاث سنوات للعودة إلى مستوى الإنتاج السابق للعام 1990 والبالغ 3،5 مليون برميل يومياً.

*أن الجزء الأعظم من الاحتياطي النفطي العراقي يتركز في الجنوب أي بمحافظة البصرة حيث يوجد 15 حقلاً منها عشرة حقول منتجة وخمسة ما زالت تنتظر التطوير والإنتاج. وتحتوي هذه الحقول أحتياطياً نفطياً يقدر بأكثر من 65 مليار برميل، أي نسبة 59% تقريبا من إجمالي الاحتياطي النفطي العراقي. ويشكل الاحتياطي النفطي لمحافظات البصرة وميسان وذي قار مجتمعة حوالي ثمانين مليار برميل، أي نسبة 71% من مجموع الاحتياطي العراقي. أما بالنسبة لوسط وشمال البلاد فيقدر الاحتياطي النفطي الموجود في كركوك بحوالي 13 مليار برميل، أي أنه يشكل حوالي 12% من إجمالي الاحتياطي العراقي من النفط العراقي.

 *حقول النفط

  • حقل أبو زرقان
  • حقل الدجيلة
  • حقل جبل فوقي
  • حقول الناصرية
  • حقول عين زالة في الموصل
  • حقول جمبور
  • حقول بطمة في الموصل
  • حقول باي حسن في كركوك
  • حقول كويسنجق
  • حقل الكيارة
  • حقل بلخانة
  • حقول النخيب - الانبار
  • حقول بابا گرگر في كركوك
  • حقول خباز في كركوك
  • حقول حمريين
  • حقول جمجمال في كركوك

*بالإضافة إلى النفط والغاز الطبيعي فتوجد في الأرض العراقية كميات كبيرة من الفوسفات كما في حقول عكاشات المنتجة للفوسفات ويوجد الكبريت بكميات كبيرة في منطقة المشراق في محافظة نينوى وهناك ثرواة غير مستغلة كاليورانيوم والزئبق الأحمر.

*العراق مهد الحضارات تزخر أرضه بالكثير من الآثار والمواقع الأثرية المختلفة والمتعددة باختلاف الحقبة والحضارات التي نشأت فيه وامتدت اليه فمنذ نشأة الخلق وجنات عدن إلى حضارات ما قبل التاريخ وحضارة أور والأكادية والحضارات السومرية والبابلية والآشورية والآرامية والرومانية واليونانية والفارسية والإسلامية. ومن برج بابل وبوابة عشتار إلى الزقورة ومدينة الحضر وايوان كسرى والملوية والمدرسة المستنصرية وغيرها الكثير.

*العراق غني بتراثه القصصي حيث يعتبر العراق الأرض الخصبة للروايات التي ذاع صيتها في جميع أرجاء المعمورة وتم ترجمت هذه الحكايات إلى لغات عالمية عديدة وعرفتها الشعوب الأخرى ومن أهم هذه الحكايات التراثية.

**تعتبر السياحة من أكثر القطاعات المتأثرة بفترات التوتر في العراق منذ الثمانينات من القرن الماضي. حيث تساهم السياحة بنسبة ضئيلة جدا من الناتج القومي العراقي. فخلال عامي 2009 و2010 لم يدخل العراق سوى 165 سائحا أجنبيا من 16 جنسية.

يشتهر العراق بوجود العديد من المواقع والأضرحة المهمة للديانات الابراهيمية. فيها أور التي ولد فيها إبراهيم بحسب التوراة، وفيه كذلك أضرحة دانيال وحزقيال ويونان (يونس) بحسب اعتقادات اليهود والمسيحيين والمسلمين.

وتوجد في شمال العراق العديد من ألأديرة والكنائس العتيقة التي يحج إليها الألاف سنويا. مثل دير مار متي ودير مار بهنام ومارت سارة.
كما للمسلمين العديد من الأضرحة التي يزورها ملايين الحجاج سنويا وخاصة من إيران. ومنها مثلا:
ضريح الإمام علي بن أبي طالب في النجف
**بالإضافة لذلك تعتبر مدينتا النجف وكربلاء مدينتان مقدستان لدى الشيعة ففيهما تتواجد الروضة الحيدرية وضريح الحسين بن علي كما تمتاز الكوفة بوجود مسجد السهلة مسجد الكوفة الثان يعتبران من أولى المساجد في الإسلام. كما يعتقد بعد المسلمين أن عدد من الأنبياء قد دفنوا في وادي السلام في النجف مثل آدم ونوح وهود وصالح. ويعتقد آخرون بوجد ضريح ذي الكفل في الحلة وعزير في العمارة.

**يعتبر العراق منشأ أقدم الحضارات البشرية من الألف الرابع قبل الميلاد. حيث لا تزال آثار السومريين والأكديين منتشرة في المحافظات الجنوبية منه. كما تحوي محافظة بابل على مع تبقى من آثار وأسوار مدينة بابل التاريخية. ويحتوي متحف بغداد على مجموعة كبيرة من آثار الحضارات المتعاقبة على العراق.

زقورة بالقرب من الناصرية.
كما تشتهر المحافظات الشمالية بوجود العديد من الآثار الآشورية الشاخصة كسور نينوى في الموصل وقصور الملوك الآشوريين في النمرود وبلاوات. ومدينة اشور التاريخية بالقرب من الشرقاط.
وقام المسلمون ببناء العديد من الصرح الحضارية والمعمارية كالمدرسة المستنصرية وملوية سامراء وغيرها.
توجد بالعراق كذلك عدد من القلاع لتاريخية مثل قلعة أربيل وقلعة كركوك. قلعةالعمادية قلعة زاخو

منظر طبيعي في شمال العراق
**يشتهر العراق ببيئة سياحية متنوعة حيث تشكل السياحة البيئية جزءا كبيرا من السياحة العامة في العراق، فحتى وقت قريب وقبل أندلاع الحرب الأخيرة كان العراق محط انظار سياح البيئة الذين كانوا يأتون من مختلف دول العالم وخاصة الدول المجاورة لممارسة هواياتهم في صيد الطيور وخاصة صيد الصقور هذه الهواية التي بدأت في العراق أوائل القرن العشرين على أيدي الصيادين العراقيين في المناطق الوسطى والجنوبية من البلاد، وتوجد عدة بحيرات في العراق تعد مرفأً سياحياً منها بحيرة الحبانية. كما يعد شمال العراق منطقة زاخرة بطبيعتها المتنوعة حيث تتنوع بجبالها ووديانها وسهولها وشلالاتها مثل شلال كلي علي بيك وغيره.

 المطارات

مطار البصرة الدولي
حسب إحصاءات 1999 يوجد في العراق ما مجموعه 113 مطاراً بين صغير ومتوسط وكبير الحجم بعضها مطارات عسكرية والبعض الآخر مطارات مدنية وبعض هذه المطارات ذو ممرات غير مرصوفة وبعضها صالحة فقط للطائرات المروحية.

 النقل البري

دخلت السكك الحديديه للعراق منذ مطلع القرن الماضي أثناء التواجد البريطاني في العراق وتمتد خطوط شبكة السكك الحديدية من جنوب العراق إلى شماله. وقد بدأ العراق باعادة تجديد وتطوير واستحداث العديد من خطوط الشبكة وقاطرات الركاب والبضائع ويبلغ طول شبكة السكك الحديدية في العراق 2272 كم وبدأ العراق بتوسيع شبكة السكك الحديد مؤخرا لربطها ببعض دول الجوار وعلى رأسها تركيا، بالإضافة إلى مشروع مترو بغداد وهو الأول من نوعه في العراق. يصل اجمالي طول الطرق الرئيسية في العراق إلى مايقارب 45،550 كم منها 38،400 كم عبارة عن طرق مبلطة و 7،150 كم لا تزال غير مبلطة حسب تقديرات 1996. و أكبر شارع في العالم في العراق هو الطريق من بغداد إلى سويا (الوليد).

 النقل البحري

يعتبر شط العرب من أهم الطرق المائية في العراق ولكن بعض اجزاء الشط غير صالحة للملاحة بسبب عدم عمقها الكافي في بعض الأجزاء ويعتبر ما يقارب 1000 كم من شط العرب صالحا للملاحة باستعمال البواخر العملاقة وكان عدم توفر منفذ كافي للعراق على البحر أحد أهم الأسباب التي ادت إلى حرب الخليج الأولى ويعتبر ميناء البصرة وميناء ام قصر من أهم موانئ العراق وهناك موانئ أخرى اصغر حجما مثل ميناء خور الزبير وميناء خور العمية. حسب إحصاءات 1999 كان العراق يمتلك 13 ناقلة نفط عملاقة و 14 سفينة نقل بضائع وسفينة نقل ركاب واحدة. حتى الآن يستخدم النقل النهري في العراق للمسافات القصيرة جداً وعلى نطاق شخصي. وتعد البصرة الميناء العراق الوحيد على خليج البصرة ويوجد بها عدد لا بأس به من الموانئ البحرية بعضها مخصص للمسافرين والتجارة وأخرى لتصدير النفط.

 الموسيقى

يعود تاريخ الموسيقى في العراق إلى عهود قديمة بقدم العراق نفسه وتطورت الموسيقى عبر الحقب المتعددة فمن أقدم قيثارة في العالم إلى اختراع العود ومن إضافة الوتر الخامس له إلى الايقاعات والمقامات العراقية المختلفة. وتطورت الموسيقى العراقية بشكل ملحوظ بداية القرن العشرين على يد الأخوين صالح الكويتي وداود الكويتي، ووصل عدد المطربات في أربعينيات القرن إلى ما يقارب الأربعين مطربة، ثم عرفت الموسيقى العراقية بعد ذلك العديد من الملحنين الذي رفدوا الأغنية العراقية بأجمل الأغاني مثل عباس جميل، ناظم نعيم، محمد نوشي، رضا علي، كمال السيد، كوكب حمزة، طالب غالي، حميد البصري، طارق الشبلي، مفيد الناصح، جعفر الخفاف وطالب القرغولي وغيرهم. كذلك يزخر العراق بالعديد من الأصوات الكبيرة في مجال العراق، فمن القرن المنصرم نذكر ناظم الغزالي, داخل حسن, زهور حسين, فؤاد سالم حسين نعمة، رياض أحمد، قحطان العطار، مائدة نزهت، أنوار عبد الوهاب، ستار جبار وكاظم الساهر وغيرهم الكثير.

يزخر العراق بالعديد من الأسماء العظيمة والكبيرة في مجالات الفن والأدب فعلى صعيد الشعر نذكر كمثال أحد اعظم الشعراء العرب ألا وهو أبو الطيب المتنبي في العصر العباسي وكذلك الفرزدق أما في العصر الحديث مثل عبد الوهاب البياتي و محمد مهدي الجواهري ونازك الملائكة وأحمد مطر وبدر شاكر السياب وجميل صدقي الزهاوي ومعروف الرصافي وغيرهم. وعلى صعيد العمارة نذكر رفعت الجادرجي وزها حديد ومحمد مكية ومن الرسامين نذكر فائق حسن وإسماعيل فتاح الترك وخالد عبد العزيز القصاب وليلى العطار ومحمود صبري وجواد سليم وشاكر حسن آل سعيد ونهى الراضي وفيصل لعيبي وغسان فيضي وعباس الكاظم ونزيهة سليم على صعيد الفنانين التشكيليين. كما تزخر أرض العراق بالعديد من الروائيين والصحفيين والسينمائيين وغيرهم الكثير من الأدباء والفنانيين.

 الرياضة

تتنوع الرياضات في العراق وتبدي الحكومة العراقية اهتماماً كبيرا في هذا المجال وخصوصا في مجال كرة القدم والتايكواندو وخماسي الكرة وكرة السلة وألعاب القوى والشطرنج والملاكمة ولكل هذه الرياضات انتشار جيد في الوسط الشعبي بالأضافة إلى الصيد والتزلج والتزلج بشكل عام موسمي ومحصور في المناطق الجبلية في شمال العراق, كذلك تبدي الدولة العراقية اهتمام كبيرا برياضة ((المعاقين)) وقد حققت فرق ذوي الاحتياجات الخاصة الرياضية العديد من البطولات والميداليات المحلية والعربية والعالمية.

 في مجال كرة القدم

تعتبر كرة القدم الرياضة الأكثر شعبية في العراق. تأسيس اتحاد العراق لكرة القدم رسميا كان عام 1948 لتتم بعدها بعامين فقط عملية انضمامه إلى الاتحاد الدولي الفيفا عام 1950 اما انضمامه إلى الاتحاد الاسيوي لكرة لقدم فقد احتاج حتى عام 1971. للكرة العراقية العديد من الانجازات الكروية على مختلف الصعد. على المستوى القاري استطاع منتخب العراق الفوز بلقب كأس الأمم الآسيوية لكرة القدم 2007 مرة واحدة لعام 2007. اما إقليميا استطاعت الفوز عبر منتخبها الأول ببطولة كأس العرب 4 مرات كانت على التوالي اعوام : 1964196619851988 إضافة إلى الفوز ببطولة كأس الخليج 3 مرات اعوام 19791984 -1988. كما حقق منتخب العراق تحت 19 سنة حيث فاز المنتخب العراقي للشباب ببطولة كأس آسيا للشباب 5 مرات في تاريخه كانت اعوام : 19751977197819882000. اما الانجازات الأكبر في تاريخ الكرة العراقية فقد كان الوصول إلى نهائيات كأس العالم عام 1986 بالمكسيك وفوزه ببطولة كأس الأمم الآسيوية عام 2007، إضافة إلى فوزه بالمركز الرابع بدور الالعاب الأولمبية عام 2004 كأفضل انجاز محقق بتاريخ الكرة الاسيوية إلى جانب أيضا فوزه بالميدالية الذهبية لدورة الالعاب الاسيوية التي اقيمت بالهند عام 1982. يضاف لذلك تأهله للعب في بطولة كأس القارات عام 2009 في جنوب افريقيا بصفته بطل أخر دورة لبطولة أمم آسيا. وكاد فريق الشرطة العراقي ان يحقق للكرة العراقية احدى البطولات الاسيوية على صعيد الاندية عام 1971 لكنه حل بالمركز الثاني بعد أن انسحب لأسباب سياسية من امام طرف المباراة النهائية الاخر فريق مكابي تل أبيب الإسرائيلي. وبالعودة إلى انطلاقة الكرة العراقية عمليا نجد انها انطلقت قبل فترة طويلة من تأسيس الاتحاد العراقي لكرة القدم ففي عام 1931 تم تأسيس اول نادي عراقي وهو نادي القوة الجوية ثم كان تأسيس نادي النقل عام 1937 لتكر السبحة بعدها وان كان العديد من الفرق الموجودة حاليا لم تبصر النور حتى مرحلة الستينات من القرن العشرين الماضي. انطلاقة الدوري الرسمي العراقي كان عام 1962 واستمر منذ ذلك التاريخ وحتى عام 1973 محصورا في اندية بغداد إلى ان كان بعدها التوسع إلى باقي المدن والمحافظات وتواصل إلى الآن على الرغم من فترات الايقاف المفاجئة التي كانت بسبب الأوضاع القسرية التي سادت العراق بمختلف المراحل من اواخر القرن الفائت وأوائل القرن الحالي.

**تقام في العراق العديد من المهرجانات الموسيقية والشعرية والدينية وقد تأثرت اقامة بعض المهرجانات بالأوضاع الأمنيه التي شهدها العراق بعد عام 2003م خصوصاً الغنائية منها الا انه وبعد التحسن الأمني الذي بدأت بوادره بالظهور عام 2008م عادت الكثير من المهرجانات لتواصل فعالياتها كما أن التفكير جاري في اقامة العديد من المهرجانات على الصعد المختلفة.

**تتنوع في العراق الاكلات الشعبيه ومكوناتها وطرق تحضيرها وتنقسم بين الأكلات العراقية الخالصه وبين ذوات الأصول الأخرى وتختلف الأكلات العراقية باختلاف المنطقة الجغرافية في العراق بحكم تغير البيئة ومواردها.

**نظرا لغنى العراق الحضاري والتاريخي والطبيعي يحتوي العراق على العديد من المتاحف العريقه والغنيه بمحتوياتها فتحتوي كل مدينة على عدد كبير من متاحف التاريخية والطبيعية.

**الدراما التلفزيونية: الدراما العراقية هي أحد اعمدة الدراما العربية وتصنف بعد المصرية والسورية ولكنها مرت بضروف صعبة خلال فترة حصار العراق والحروب المتعدده وحتى الآن تفتقد إلى الدعم الحقيقي

**مع وصول صدام حسين إلى هرم السلطة في العراق عام 1979 وقيام الثورة الإسلامية في ايران بقيادة خميني بدأ الاصطدام مع النظام الايراني الجديد حيث توالت الاعتداءات الايرانية على القرى والمخافر الحدودية العراقية وازداد التدخل الايراني في الشؤون العراقية مما ادا إلى اعلان العراق الغاء اتفاقية الجزائر المبرمة سنة 1975 وبعدها بدأ الرد العراقي في يوم 22 سيبتمبر حيث دخلت القوات العراقية إلى الاراضي الايرانية. خلال حرب أستمرت 8 سنوات كان الجيش العراقي قد بلغ ذورة قواته وبلغت أعداد الأفراد فيه 1.000.000 فرد كرابع أكبر جيش في العالم من حيث عدد الأفراد وكان يتشكل من 50 فرقة للقوات البرية. كما تشكل خلال هذه الفترة قوات الحرس الجمهوري وهي أحد أهم وحدات القوات المسلحة العراقية وكانت تشكل عنصر الهجوم الرئيسي للجيش العراقي ومفتاح النصر للعراق. وبلغ عدد أفراد الحرس الجمهوري في أغسطس/ آب 1990 150 ألفا، وبعد حرب الخليج عام 1991 تراوح العدد بين 60 ألفا و80 ألفا. وكانت تعد القوات العراقية أقوى القوات في منطقة الشرق الاوسط وغرب آسيا بسبب تفوقها العددي والتكنلوجي.
 
**بعد انتهاء الحرب العراقية الإيرانية اتخذ الرئيس السابق صدام حسين قرارا مفاجئا بغزو الكويت. انتهت أزمة الكويت بتحالف عالمي بقيادة الولايات المتحدة وأعلانها الحرب على العراق لتحرير الكويت وسميت العملية عاصفة الصحراء دمرت غالب القوة الجوية العراقية خلال الحرب كما فرض حصار أقتصادي أستمر حتى 2003 العام الذي أحتلت فيه القوات الأمريكية العراق ودمرت باقي قطاعات الجيش وكان هذا أكبر خطئ ارتكبته الولايات المتحدة الامريكية

**تتكون من 17 فرقة لكل فرقة 4 ألوية وحالياً تملك القوة البرية 172 دبابة قتال رئيسية كما تعاقدت الحكومة العراقية على شراء 140 دبابة أبرامز أمريكية تتسلمها في اب 2010 [1] ويستلم العراق 140 أخرى في 2011 وعند الانسحاب الأمريكي الكامل تصل عدد الدبابات 700 دبابة ابرامز [بحاجة لمصدر] كما تملك القوات البرية العديد من المدرعات وناقلات الجنود وقطع المدفعية. وعدد الافراد الجيش العراقي ما يناهز المليونين حسب تصريحات الناطق الرسمي باسم الحكومه العراقيه ردا على المشاحنات التي اثارها بعض النواب الكويتيين وتهديداتهم

**تتشكل القوة البحرية العراقية من 800 فرد من المخطط زيادتهم إلى 2500 وقد تعاقدت الحكومة العراقية مع إيطاليا لشراء 4 سفن متوسط مهمتها الاعتراض وحماية السواحل العراقية وعدد طاقم الواحدة منها 32 بحارا وتسلم العراق 2 منها.

**تتكون القوة الجوية العراقية من 1,600 فرد، على الرغم من عدم امتلاكها حالياً طائرات مقاتلة إلا انها تملك طائرات تدريب ونقل بالإضافة إلى مروحيات هجومية ولوجستية. وتخطط القوة الجوية لإقتناء ما يصل إلى 96 طائرة مقاتلة من نوع إف 16 حتى عام 2020 [2] وطائرات فرنسية من نوع ميراج

**التعليم:

الابتدائيه :تتكون من ستة صفوف من الصف الأول حتى الصف السادس وتستمر 6 سنين يتم تسجيل الطفل بعمر 6 سنوات الزاميا الدرجات من صف أول ابتدائي إلى الرابع ابتدائي لاتزيد عن 10 اي أعلى درجة هي 10 يبدا الطالب يدرس نفس المواد من صف أول حتى الرابع وهي المواد الأساسية: التربية الإسلامية..اللغة العربية.. العلوم.. الرياضيات، المواد الثانوية: التربية الفنية.. النشيد والموسيقى.. التربية الرياضية.. والتربية الاسرية، وتجرى امتحانات شهرية لكل المواد وعلى كل مادة 10 درجات اي مجموعها 80 درجة وفي نهاية كل شهر توزع على الطلاب النتائج على شكل بطاقات تظهر بها درجة الطالب على كل مادة وفي شهر يناير تجرى امتحانات نصف السنة وبعدها اجازة اسبوعين ويبدا بعد نهاية الاجازة الفصل الثاني مع امتحانات شهرية ثانية وفي شهر مايو تجرى امتحانات نهاية السنة وتكون امتحانات نهاية ونصف السنة للصفوف من الأول حتى الثالث امتحانات شفوية وبعدها اجازة حوالي 3 أشهر حتى شهر سبتمبر، اما الصف الرابع فيعتبر انتقالي حيث تزداد المواد إلى 10 مواد تضاف لها مادتين هما التربية الزراعية والتربية الوطنية وبهذا يكون مجموع الدرجات 100 درجة لكن الفرق هو امتحانات نصف السنة واخر السنة تكون تحريرية لمادتين اللغة العربية والرياضيات والباقي شفهي، اما في الصف الخامس فيختلف الوضع كثيرا حيث تزداد المواد إلى 13 مادة حيث تضاف كل من الجغرافية والتاريخ واللغة الإنكليزية وتكون الدرجة على المادة الواحدة 100 حيث المجموع 1300 وتكون جميع الامتحانات تحريرية، اما الصف السادس فهو لايختلف عن الذي قبله لكن بفارق ان السادس امتحانات نهاية السنة تكون وزارية وعلى الطالب ان يحقق معدل جيد لتمكنه من دخول المرحلة ما بعد الابتدائية.

المتوسطه:هي بعد المرحلة الابتدائية وتتكون من 3 سنين (الأول متوسط..الثاني متوسط..الثالث متوسط) وتنقسم إلى 3 فصول كل شهرين فصل ما يمز هذه المرحلة وجود قرار الاعفاء للصفين الأول والثاني حيث يستطيع الطالب ان لا يمتحن المادة التي اخذ بها فوق 90 في كل من الفصل الأول ونصف السنة، في الصف الأول تزداد المواد حيث تنقسم مادة العلوم إلى ثلاث (كيمياء وفيزياء واحياء) وعلى كل مادة 100 درجة حيث يكون المجموع 1500 درجة، اما في الصف الثالث فقرار الاعفاء لا يشمل طلابه وذلك لكونه مرحلة منتهية وامتحان وزاري على الطالب ان ياخذ معدل جيد ليتمكن من الاستمرار والدخول للمرحلة الاعدادية وتكون واتى قرار اعفاء جديد وهو ان يكون للطالب معدل 85 درجه وان تكون اقل درجه له في الشهاده 75

 المرحلة الاعدادية

تبدا من الصف الرابع الاعدادي وتتكون من 3 مراحل (رابع.. خامس.. سادس.. اعدادي) في الصف الرابــع يختار الطالب اما الدراسة العلمية أو الادبية وتزداد المواد الدراسية فيه حيث تتوسع العلوم والرياضيات واللغة الإنكليزية. تليها الصف الخامس فتكون مكملة للمشوار الذي أبتدأ به، وتليها الصف السادس حيث يعتبر أهم مرحلة في التعليم واهم مرحلة في عمر الإنسان حيث تحدد مصيره في نهاية السنة امتحانات وزارية على الطالب امتحانها والمعدل الذي يحققه فيها تحدد له الكلية أو الجامعة التي يدرس بها. ونعم وفي الصف الرابع توسعت المواد في سنة 2011 وصارت صعبه على الطالب الضعيف او المتوسط واصبحت بعض المواد انكليزي
www.futuresons.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق