25‏/03‏/2011

مملكة تايلاند



في عام 1350م حيث أسست مجموعة من التايلانديين مملكة أيوتايا وعاصمتها مدينة أيوتايا في المنطقة الوسطى أو ما يُعرف اليوم بتايلاند. وتوسعت مملكة ايوتايا حتى عام 1378 عندما قامت بالسيطرة علي مملكة السكوتاي وضلت تحت سيطرتها حتى عام 1448 توفي ملك مملكة السكوتاي الملك بورومبان دون أي ورثة وعلي اثر ذلك تم ضم مملكة السكوتاي الي مملكة ايوتايا ، وفي فترة حكمها خاضت المملكة العديد من الحروب مع شعب الملايو في الجنوب وبورما في الغرب والخمير الحمر في كمبوديا ناحية الشرق. وفي عام 1431م تمكنت القوات التايلاندية من غزو كمبوديا والاستيلاء على العاصمة أنكور.
بدأ الاتصال الأوروبي بشعب تايلاند عند وصول التجار البرتغاليين إلى أيوتايا في أوائل القرن السادس عشر الميلادي. وفي القرن السابع عشر استطاعت كل من أسبانيا وبريطانيا وفرنسا واليابان وهولندا أن تؤسس نشاطًا تجاريًا في تايلاند. وقد منح التايلانديون بعض الشعوب مثل: فرنسا وإنجلترا وهولندا حق الاستقرار داخل أيوتايا مع التمتع بقوانين بلادهم الأصلية في عام 1767م غزت القوات البورمية مملكة أيوتايا التي تمكنت من اسقاط العاصمة ايوتايا وتدميرها بعد حصار دام اشهر وبعد ان اصاب العاصمة الدمار وسيطرت القوات البورمية علي مملكة أيوتايا
صورة للملك الجنرال تاكسين حاكم مملكة ثونبوري مستمده من قس فرنسي حضر جنازة .
مملكة ثونبوري
في غضون سنة من احتلال مملكة أيوتايا نجح الجنرال تاكسين في هزم جيش الاحتلال البورمي وإعادة تأسيس الدولة وعاصمتها ثونبوري وفي عام 1768 ميلادي توج ثاكسين بمنصب الملك و أسس مملكة ثونبوري وبعد ان امن وسط تايلاند تحت حكمة غزا في عام 1769 غرب كمبوديا ثم ذهب جنوبا نحو شبة جزيرة ملايو وفي عام 1774 ميلادي ضم الملك تاكسين شيانج ماي و كذلك في عام 1778 ميلادي سيطر علي مدينة فينتيان عاصمة لاوس وعلي الرغم من تحقيقة الكثير من النجاحات كان تاكسين يواجه الكثير من الاضطرابات السياسية في الداخل وفي عام 1782 ارسل تاكسين جيوش تحت قيادة راما الاول الي غزو كمبوديا وفي هذا الوقت بدءت حركة التمرد في المنطقة المحيطة بالعاصمة ولاقي المتردون دعم شعبي كبير وتم خلع تاكسين الذي قيل ان تم اعدامة سرا بعد وقت قصيرة من خلعة وانتهت فترة مملكة ثونبوري

مملكة سيام

الملك راما الاول فترة الحكم (1782–1809) .
القصر الكبير في بانكوك في بانكوك تم بناءه في 1782 وهو المقر الرسمي لملك تايلاند.
عاد الجنرال فيرا شاكري راما الأول معا جيشة الذي ارسل الي كمبوديا و حل محل الملك تاكسين وأصبح الملك ، وأسس أسرة شاكري التي ما زالت تحكم حتى يومنا هذا. وفي عام 1782م تغير اسم الدولة إلى سيام ولأسباب دفاعية تم نقل العاصمة على الجهة اليسرى من نهر شاو فرايا وشرع في تشييد بنايات محصنة هي الآن القصر الملكي الكبير في العاصمة بانكوك. وقام راما الاول بوضع نظام اجتماعي وسياسي شبيه للمملكة مملكة ثونبوري واصدر قوانين جديدة وفرض الانضباط وعين شقيقة علي الجيش واستطاع ضم مملكة فطاني في 1786م وخاض الكثير من الحروب حتي وفاتة في عام 1809 .

راما الثاني فترة الحكم (1809–1824) .
تم تعين الملك لوت راما الثاني (24 فبراير 1767 -- 21 يوليو 1824) ابن فيرا شاكري راما الأول الذي كان عهد هادئ نسبيا خال من الصراعات الكبرى عرف عهده باسم "العصر الذهبي للأدب " كان راعيا لعدد من الشعراء والملك نفسه كان لشاعر وتوفي في 21 يوليو 1824ميلادي ..

راما الثالث فترة الحكم (1824-1851)
خلف الملك لوت راما الثاني ابنه الملك فرا بات راما الثالث (31 مارس 1787 -- 2 أبريل 1851) الذي كان حكمة غير عادي حيث خاض سلسلة من الحروب الهائلة في لاوس و كمبوديا وفيتنام ووقع في عام 1826 اول معاهد تجارية معا بريطانيا وسمح للتجار الصينين بالدخول وعرف وقتة الازدهار الاقتصادي وعرف عنه حبة للثقافة الصينية وسمح للكثير بالهجرة والعمل وترجمت الكثير من الادب الصيني وشهد عهده الملك فرا بات راما الثالث الكثير من الاتصالات الغربية والعلاقات الخارجية , توفي في 2 أبريل 1851 دون أن يسمي خليفة له

راما الرابع فترة الحكم (1851-1868)
خريطة توضخ التنازلات التي قدمتها سيام لبريطانيا بعد معاهدة بانكوك 1909
استطاع الاخو غير الشقيق الملك مونكوت الملك مونكوت راما الرابع ان يصبح الملك الرابع للمملكة ويعد راما الرابع (1851-1868م) من أقوى حكام سيام، حيث استعان بموظفين من الشعوب الغربية وشجع مواطنيه على دراسة اللغات الغربية والعلوم الحديثة، وأعاد النشاط التجاري مع فرنسا وبريطانيا ودول أخرى. كما أعاد حق التمتع بقوانين المهاجرين الأصلية. توفي الملك في العاصمة بعد ان اصاب بالملاريا بعد سته اسابيع من مصارعة للمرض

راما الخامس فترة الحكم (1868-1910)
خلف راما الرابع ابنة شولالون كورن "راما الخامس" الذي تلقا تعلم غربي حيث تولي تعليمة مربية بريطانية منذ الصغر وتمكن الابن والملك الخامس من اسرة شاكري مواصلة الإصلاحات الاجتماعية التي بدأها والده، ففي فترة حكمه استطاع إلغاء تجارةالرق من سيام، وإعادة تنظيم الدولة وإقامة نظام تعليمي جديد صُمّم لخدمة كل أطفال الشعب. وفي عام 1909م وقعت بريطانيا مع تايلاند اتفاقًا يقضي باعتراف الأخيرة بأحقية بريطانيا في ولايتي كلنتان وبيرليس مقابل اعتراف بريطانيا بسيادة تايلاند على مملكة فطاني الاسلامية التي تم احتلالها علي عهد فيرا شاكري "راما الاول" والتي تطالب بالانفصال حتى يومنا هذا وبذلك اصبحت محافظة فطاني محافظة تايلاندية بشرعية واعتراف دولي , توفي شولالون كورن "راما الخامس" في 23 أكتوبر 1910 من مرض في كليته قصرة.

راما السادس فترة الحكم (1910-1925)
مجموعة من الجنود في بانكوك اثناء الثورة في يوم 24 يونيو 1932.
تم تعين الملك فاجيرافود "راما السادس " ابن الملك راما الخامس الذي تلقي تعليمة في المملكة المتحدة في أكاديمية ساند هيرست العسكرية و جامعة أوكسفورد بدأت الحكومة في الكثير من مشاريع التنمية علي الصعيد الوطني وعلي الرغم من الصعوبات المالية انتشرت الكثير من الطرق الجديد والجسور والسكك الحديدة والمستشفيات والمدارس في جميع انحاء البلاد في عام 1917 اعلنت سيام دخولها الحرب العالمية الاولي بجانب فرنسا وبريطانيا ضد ألمانيا والنمسا والمجر، وقد حارب الجنـود التايلانديون في المعـارك الأوروبية، ونتيجة لهذه المساعدة، فقد تخلت بريطانيا وفرنسا عن حق التمتع بالقوانين البريطانية والفرنسية لرعاياها في تايلاند . توفي الملك فاجيرافود "راما السادس " يوم 25 نوفمبر 1925م .
راما السابع فترة الحكم (1925-1935)
كان عهد راما السابع مضطربا سياسيا و خزانة مفلسة وقام بالكثير من محاولات الاصلاح منها انشاء مجلس امناء لادارة البلد واثناء توليه قامت ثورة تايلاند 1932 وهي بقيادة مجموعة من التايلانديين ممن تلقوا تعليمهم في فرنسا التي اجبر الملك راما السابع في يوم 24 يونيو 1932 ، تحويل نظام الحكم في سيام من الملكية المطلقة إلى الملكية الدستورية .  وبعد ان الي الملكية الدستورية وتم انتخاب برلمان منتخب تحكم البرلمان في وضع البلد بالكامل والغي الكثير من الامتيازات عن الملك براجاد هيبوك مثل الغاء العفو الملكي عن الاعدام و اصدار حكم الاعدام من دون تصديق الملك غضب راما السابع وطلب بعض الامتيازات من البرلمان وهدد بالتنازل عن العرش ان لم تنفذ طلباته وفي يوم 2 مارس 1935 تنازل الملك براجاد هيبوك "راما السابع" عن الملك لابن اخته ذي العشر سنوات من العمر وانتقد في بيانه النظام الديموقراطي واكمل حياته في بريطانيا حتي توفي في 30 مايو 141 عن عمر 47 عاما

الملكية الدستورية

صورة الملك الصغير راما الثامن علي الطوابع.
راما الثامن فترة الحكم (1935-1496)
الملك أناندا ماهيدول "راما الثامن" الذي حكم بالإنابة عنه مجموعة أومجلس من الحكام المؤقتين. واستولى بعض أعضاء الدولة من العسكريين على زمام السلطة عام 1938م، وتم تعديل اسم الدولة رسميًا لتايلاند عام 1939م. وفي عام 1940م (إبان الحرب العالمية الثانية) طالبت تايلاند باستعادة الأرض التي منحها الملك شولا لولنكورن للهند الصينية، ووقفت اليابان إلى جانب تايلاند في الضغط على الهند الصينية لإعادة هذه الأرض، وفي عام 1941م غزت اليابان تايلاند التي قاومت قليلاً، ثم وقعت معاهدة تحالف مع اليابان. وفي العام نفسه هاجمت اليابان القواعد الأمريكية الموجودة في ميناء بيرك في هاواي، ودخلت الولايات المتحدة في حرب مع اليابان، وأعلنت تايلاند الحرب على أمريكا وبريطانيا عام 1942م، وخلال هذه الحرب قامت حركة تايلاندية حرة ضد اليابان من داخل تايلاند. إلا أنها سرعان ما أعادت حساباتها وأصبحت حليفا قويا للولايات المتحدة الأمريكية. عايشت تايلند أثناء تاريخها المعاصر العديد من الانقلابات العسكرية، ثم أخذت ومنذ الثمانينيات تتقدم بخطى ثابتة نحو ترسيخ المؤسسات الديمقراطية. في عام يوم 9 يونيو 1946 توفي الملك أناندا ماهيدول "راما الثامن" حيث وجد في غرفة نومة مقتولا بالرصاص في في القصر الكبير في بانكوك يذكر انه الملك راما الثامن لم يتوج رسميا كملك وتم الاعلان في الاذاعة في يوم 9 يونيو انه قتل بطريق الخطأ اثناء لعبة بالمسدس  لا يزال ينظر وفاة الملك باعتباره لغزا ولكن في أكتوبر 1946 ، ذكرت لجنة التحقيق أن وفاة الملك لا يمكن أن يكون حادثا عرضيا
راما التاسع منذ 9 يونيو 1946 --
تم تعين الملك بوميبول أدولياديج في 9 يونيو 1946 بعمر 19 عام وتولي الحكم الفيلد مارشال بيبول سونغرام، الذي شغل منصب رئيس الوزراء، إبان الاحتلال الياباني لتايلاند بين عامي 1946-1957م وقد أطاح به الفيلد مارشال ساريت تانارات وظل في منصبة حتى وفاته عام 1963م. وتمكن ساريت من تطوير الاقتصاد وتقوية العلاقات مع الولايات المتحدة، وواصل الفيلد مارشال تانوم كيتكاشورن في الاتجاه نفسه، حيث سمح للولايات المتحدة بإقامة قواعد جوية في تايلاند. وفي عام 1965م إبان حرب فيتنام استخدمت أمريكا هذه القواعد لضرب القوات الشيوعية في فيتنام وكمبوديا ولاوس، وأرسلت تايلاند قوات للقتال إلى جانب القوات الأمريكية وقوات فيتنام الجنوبية. وفي عام 1967م كونت دول تايلاند وإندونيسيا وماليزيا والفلبين وسنغافورة اتحاداً، عُرف برابطة شعوب جنوب شرقي آسيا، وانضمت بروناي رسميًا لهذا الاتحاد عام 1984م، ومن أهداف هذا الاتحاد تنمية التعاون الاقتصادي والثقافي والاجتماعي بين هذه الدول، بالإضافة إلى جعل دول جنوب شرقي آسيا مناطق آمنة ومستقرة.

نظام الحكم
تعتبر صلاحيات الملك الرسمي للبلاد محدودة، ويعود ذلك إلى الدستور الذي تم إقراره. بالإضافة إلى دوره السياسي يعتبر الملك حامي البوذية في تايلند، ورمزا للوحدة الوطنية. يحظى الملك الحالي بشعبية كبيرة ويملك سلطة روحية قوية، يستعملها في أحيانا عند حدوث أزمات سياسية كبيرة. رئيس الوزراء هو رئيس السلطة التنفيذية، يعينه الملك من بين أعضاء الغرفة الثانية للبرلمان، وغالبا ما يكون زعيما للحزب الذي يمكن أن يشكل أغلبية في الحكومة الائتلافية المتشكلة.
المجالس
المجلس الوطني في تايلند هو برلمان ذو غرفتين تشريعيتين ويسمى بالمحلية " راتاسافا " (بالتايلاندية: รัฐสภา) ويتألف من مجلس النواب (بالتايلاندية: สภาผู้แทน)، وعدد مقاعده 500 مقعد، ثم مجلس الشيوخ (بالتايلاندية: วุฒิสภา)، وعدد أعضائه 200. يتم انتخاب أعضاء الغرفتين عن طريق الاقتراع العام. يشغل كل نائب من مجلس النواب مقعده لمدة أربع سنوات، فيما تدوم عهدة أعضاء مجلس الشيوخ ست سنوات. المحكمة العليا هي أعلى هيئة قضائية في البلاد، يقوم الملك بتعيين قضاتها. تايلند عضو فعال في "جمعية بلدان جنوب شرقي آسيا" الإقليمية.و يعبر اسمها عن الأرض الخصيبة

 القوات المسلحة

حاملة طائرات تابعة للملكية البحرية التايلاندية
القوات الملكية التايلاندية المسلحة ّ(بالتايلاندية: กองทัพไทย) هي المؤسسة العسكرية للمملكة تايلاند وهي تتألف من الفروع التالية :
  • الجيش الملكي التايلاندي (بالتايلاندية: กองทัพบกไทย)
  • البحرية الملكية التايلندية (بالتايلاندية: กองทัพเรือไทย, ราชนาวีไทย)
  • سلاح الجو الملكي التايلاندي (بالتايلاندية: กองทัพอากาศไทย)
اليوم يتكون عدد القوات المسلحة الملكية التايلاندية بحوالي 1025640 فردا والقائد الاعلي للقوات المسلحة هو الملك بوميبول أدولياديج اما القيادة التي تشرف علي القوات المسلحة التايلاندية هي من قبل وزارة الدفاع التايلاندية التي يترأسها وزير الدفاع وهو عضو بمجلس الوزراء التايلاندي اما القيادة الميدانية فهي لرئاسة الاركان المتمثلة رئيس الأركان
تحتفل القوات المسلحة الملكية التايلاندية 18 يناير بذكرى انتصار الملك ناريسوان الكبير في معركة ضد بورما في 1593 .

 التقسيمات الإدارية

خريطة تايلند
تنقسم تايلند إلى 75 محافظة  وتتجمع في خمس مجموعات. تنقسم كل محافظة بدورها إلى أحياء, العاصمة بانكوك ليست محافظة انما هي منطقة ادارية خاصة .
الشمال
شيانج مي - شيانج ري - كامفاينغ فيت - لامبانغ - لامفون - ماي هونج سون - ناخون ساوان - نان - فاياو - فيتشابون - فيتشيت - فيتسانولوك - فراي - سوكوتاي - تاك - يوثاي ثاني - أوتاراديت
الشرق
تشانثابوري - تشونبوري - رايونغ - ترات - سا كايو - براشينبوري - شاشوينجساو
جنوب
تشومفون - كرابي - ناخون سي تاممارات - ناراتيوات - فطاني - فانغ نغا - فاتالونغ - بوكيت - رانونغ - ساتون - سونجكلا - سورات ثاني - ترانغ - يالا
المنطقة الشمالية الشرقية
أمنات تشاروين - بوريرام - تشايافوم - كالاسين - خون كاين - لويي - ماها ساراخام - موكداهان - ناخون فانوم - ناخون راتشاسيما - نونغبوا لامفو - نونغ خاي - روي إت - ساكون ناخون - سي سا كت - سورين - وبون راتشاثاني - ودون تاني - ياسوثون
الوسط
أنغ ثونغ - فرا ناخون سي أيوتثايا - بانكوك - تشاينات - كانتشانابوري - لوبوري - ناخون نايوك - ناخون باتوم - نونثابوري - باثوم ثاني - براتشينبوري - براتشواب خيري خان - راتشابوري - ساموت براكان - ساموت ساخون - ساموت سونغخرام - سارابوري - سنغ بوري - سوفانبوري

 المدن والجزر

www.futuresons.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق