28‏/03‏/2011

وداعا للخوف...!!


                                                       ( جيفارا رمز للثورات والثوار فى كل عصر)
حقيقة حينما كنا نحاول ان نكتب او نعبر عما يجول بعقولنا او صدورنا كنا نرتعش خوفا وقلقا من مصير مجهول ينتظرنا..حتى وان كنا نعرف بعض من ذاك المجهول!؟
الخوف الذى استبد بنا واستشرى بعقولنا،كان خوف متوحش..الخوف من مصير ينتظر اى من يحاول ان يبوح بكلمه او نقد للنظام او ضد الحاكم..خوف كبل ايدينا عن الكتابه وعقد ألسنتنا عن الكلام...خوف من قول الحقيقه المره التى كنا نعيشها مع النظام...
لم يتجرئ كاتب ان يكتب او ناقد ان ينتقد،الا من غادر وتغرب وصاح من غربته يصرخ فينا!!
ولكن مع التقدم التكنولوجى والتطور الالكترونى وعصر الاتصالات والانترنت!!بدى العالم صغيرا ونرى فيه بعضنا البعض..بدأ الشباب فى تثقيف ذاته ويحرر فكره بجهوده ونور افقه بايديه رغم ظلام الحياه من حولنا وظلم النظام والحاكم بنا،بعدما استشرى الفساد وانقلبت موازين الحقائق فى حياتنا  واصبح الفساد بيننا ثقافه...!!
توحد الشباب باتصالاته وحواراته عبر الشبكه العنكبوتيه(الانترنت)..ثار على الظلم والظالمين..نادى بالحريه والتحرر من قيود الدكتاتوريه.
صارع الفساد،وحرر كلماته،نادى بالحريه والديمقراطيه...فكان بينهم للقاء 25 يناير!!
حيث الثوره...نزل الشباب الى ميدان التحرير والشوارع وكسر القيود وحطم اسطورة الخوف  من امام عينيه ومن داخله..ابى ان يخاف من ظالم مستبد..فكانت الحريه والعدل والمساواه هدية ثورته لبلده!!!
www.futuresons.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق