19‏/03‏/2011

اغرب من خيال...!!!





1- المرأة الأخف والأثقل والأطول والأكثر إنجابا


خوارق للعادة


سجلت موسوعة الأرقام القياسية "جينيس" أخف وزن امرأة في العالم لسيدة مكسيكية تدعى "لوسيا زاريت" التي ولدت بتاريخ 2 يناير عام 1863، وكان وزنها يوم ولادتها 1.133 كيلو جرام وحينما بلغت السابعة عشر من عمرها كان طولها 67.3سم وبلغ وزنها 5.985 كيلوا جرام، وفي عيد ميلادها العشرين توفيت وهي في نفس الوزن سنة 1889م.

وفي المقابل تعتبر السيدة الأمريكية "بيرسي بيرل" من واشنطن هي أثقل امرأة في العالم، بلا منازع، حيث كانت تزن 362.8 من الكيلو جرامات عندما توفيت بالمستشفى في عام 1972م عن 46 عاما، وذكرت موسوعة الأرقام القياسية أنه على الرغم من أن وزنها الرسمي المسجل في الموسوعة يبلغ 362.8 من الكيلو جرامات يعد رقما قياسياً عالميا ،ً إلا أن هذا الوزن هو الذي تمكنت أجهزة الموازين المتاحة بالمستشفى من رصده، ومن المعتقد أن وزنها الفعلي كان يصل نحو 399.1 من الكيلو جرامات وكان طول قامتها 183 سنتمتراً.

أما السيدة الأطول في العالم فهي الصينية "زينغ جينليان" ومازالت على قيد الحياة، ولدت في 18 يونيو/ حزيران سنة 1964م و قد بلغ طولها 240 سم في 14 يونيو سنة 1980م.

وحطمت سيدة روسية كل الأرقام القياسية في إنجاب الأطفال، بعدما وصل عدد أبنائها إلى 69 طفلا عاش منهم 67 طفلا في الفترة ما بين 1762 – 1796م، وهي زوجة الفلاح الروسي "فيودور فاسيلييف"، وولدت هذه الأم 27 مرة بينها 16 مرة ولدت في كل منها توأمين و7 مرات في كل منها 3 توائم و4 مرات في كل منها 4 توائم، وتوجد أم أخرى رزقت عام 1980 بوليدها رقم 45 وكانت قد تزوجت في الأرجنتين وبقى على قيد الحياة من أبنائها 40 فقط 24 ذكرا و 16 من الإناث.

2- أسخن إنسان في العالم حرارته 46.5 درجة


خوارق للعادة




استقبلت مستشفى بمدينة جورجيا بولاية أتلانتا الأمريكية في العاشر من يوليو سنة 1980م مريضا مصابا بضربة حرارة جوية حيث لم يتحمل الارتفاع النسبي في درجة الحرارة هناك في موجة حارة بلغت فيها درجة حرارة الجو 32.2ْم وبلغت نسبة الرطوبة 44%، والغريب أن درجة حرارة المصاب "ويلي جونس" وصلت وقتها إلى 46.5ْ درجة مئوية، وعاد إلى درجة حرارة الجسم العادية بعد علاج بالمستشفى استمر 24 يوماً.

والمعروف طبيا أنه إذا ما ارتفعت درجة حرارة الجسم إلى 42 درجة فإن أنسجة الجسم والمخ تبدأ في التلف المستديم ويؤدي ذلك غالباً إلى الموت، بعدما يصاب المريض بحالة من الحمى التي تؤدي ِإلى انفعال في الوظائف الحيوية في الجسم، وتصل حرارة الجسم في حالات الحمى إلى 42 درجة مئوية وفي هذه الحالة يمكن إعادة الجسم إلى حالته الطبيعية بصعوبة من خلال الإجراءات الطبية المختلفة.

وفي حالة زيادة حرارة الجسم عن 42 درجة فإن ذلك يؤدي دائما إلى تلف في الوظائف الحيوية وتهتك في أنسجة الجسم والأعصاب، وتنتهي الحالة بالموت، والحالات التي تعود للحياة مرة أخرى بعد وصولها لهذه الدرجة فإنها تكون حالة خارقة وغير طبيعية.


3- طفلة معجزة .. لا تأكل ولا تشرب منذ 7 شهور!

خوارق للعادة

لو قيل أن هناك طفلة عمرها 11 عاما لا تأكل ولا تشرب ولا تدخل الحمام منذ حوالي7 أشهر.. فسوف ترد فورا : هذه تخاريف أو حكاية من حكايات "ألف ليلة وليلة" !!.

لكن لهذه الطفلة موجودة على أرض الواقع في مدينة "كفر صقر" بمحافظة الشرقية في دلتا مصر، وهي بالفعل " صائمة " منذ شهر رمضان الماضي حتى الآن.. لا تعجب؛ فها هي "ريهام"؛ صورها وكلماتها وشهودها.

ففي شارع الجيش بمدينة "كفر صقر" بالشرقية التي تبعد عن القاهرة حوالي 40 كيلو مترا يوجد منزل هذه الطفلة، وهو عبارة عن شقة في الدور الثالث في عمارة مكونة من عدة أدوار .. وإلى أن طرقت الباب وأنا في شك أني سأجد طفلة بهذه المواصفات؛ كنت أقول لنفسي : القصة مجرد أوهام؛ فالعلم يؤكد أنه لا يوجد إنسان بلا طعام ولا شراب ولا إخراج لأكثر من ثلاثة أيام وليس سبعة أشهر كاملة.
وعندما قابلت والدها حاولت تشكيكه بأن ابنته ربما تأكل وتشرب من ورائه؛ لكنه أكد أنها تتقيأ ما تأكله أو تشربه بمجرد دخوله جوفها، والغريب في الأمر كما يؤكد أبوها أن نموها طبيعي وحياتها طبيعية.

بصوت يحمل أثر مشوار طويل قال والدها؛ تعبنا في التنقل بين الأطباء والمراكز العلاجية في مصر بحالتها هذه، ولم نجد لها تفسيرا علميا أو طبيا؛ فجميع التحاليل والفحوصات والأشعة التي تم إجراؤها عليها سليمة بل فوجئت بوالد الطفلة يخرج لي حقيبة كبيرة مليئة "بالروشيتات" والتحاليل والأشعة الطبية التي تؤكد صدق قوله عن ابنته التي لم تأكل ولم تشرب ولم تدخل حماما طوال هذه الفترة القياسية!.
طعام الجن!
يضيف الأب : بعدما يئست من عدم جدوى الأطباء والأدوية والتحايلي والأشعة وبعدما قال لي كثيرون "بنتك ملبوسة "؛ فيها جن يطعمها .. ذهبت إلى المشايخ وأنفقت الكثير من المال على طلباتهم وكنت أعلم أنهم لن يفعلوا شيئا .. فأنا لا أؤمن بهذه الخرافات ولا أصدقها .. ويتابع الأب : لقد طلب مني أحدهم 3 آلاف جنيه فقط، فقلت له خذ 6 آلاف جنيه على أن تعوود ابنتي إلى ماكانت عليه؛ طبيعية تأكل وتشرب؛ لكنه عجز ومازالت حالة ابنتي لغزا محيرا لا نعرف له تفسيرا ومشكلة لا نعرف لها حلا .

والدة الطفلة تقول : بعد أن علم الناس في " كفر صقر " حالة " ريهام" بدأوا يطاردونها بالأسئلة في كل مكان؛ خصوصا في المدرسة حيث أنها تلميذة في الصف السادس الابتدائي، حتى ضاقت من الملاحقة فقررت منعها من الذهاب إلى المدرسة خوفا عليها وقلت لها "ذاكري دروسك في البيت".. أما المضحك المؤلم فهي أن بعض الناس أخذوا يتبركون بها؛ وتتخوف الأم المرتبكة من امتداد ظاهرة الابنة الكبرى إلى أخويها؛ بنت وولد آخرين أصغر منها.

التقينا "ريهام" التي ظهرت طبيعية وهي طفلة رقيقة تعيش حياتها مثل أي طفلة في سنها ولا تبدو عليها أي أعراض .. سألتها : فعلا يا ريهام.. لا تأكلين ولا تشربين؟ قالت لا .. أي طعام يدخل فمي أتقيأه فورا ـ تحكي : حينما عرضني أبي على الأطباء حاولوا توصيل جلوكوز بذراعي ولكن جسمي رفض الجلوكوز وتورم ذراعي، ومن يوها أوقف الأطباء الجلوكوز وتعجبوا من ذلك، ووذهبت أنا وأبي إلى مستشفى أبو الريش، وكانت مزدحمة جدا وجلست هناك عدة أيام وبعدها قالوا لأبي "بنتك محتاجة طبيب نفساني".
لا أجوع ولا أعطش
سألت ريهام : كيف حدث ذلك؟ ..قالت في شهر رمضان الماضي؛ شعرت بتعب في صدري فذهبت مع والدي وولدتي إلى الطبيب؛ الذي شخص الحالة على إنها حساسية صدر؛ ومن يومها وأنا لا آكل ولا أشرب، بالتالي لا أحتاج إلى دخول دورة المياه. قلت : وهل تجوعين وتعطشين؟ .. ردت : أبدا .. لا أجوع ولا أعطش.

وعن حالة " ريهام " يؤكد الدكتور سالم محمد مكي (أستاذ الباطنة وروماتيزم القلب بجامعة الزقازيق)؛ أنها حالة غريبة جدا ولم يسبق أن رأى مثلها؛ ويرجح أن يكون هناك انسداد في الفتحة البوابية الموجودة في المعدة؛ أي أن هذه الفتحة مغلقة، وذلك يتسبب القئ بعد الطعام والشراب.. يضيف : هناك بعض الأطفال المولودين هكذا، لكن حالة من الممكن أن تكون ناتجة عن تلوث غذائي والتهاب شديد في المعدة.. هذه استنتاجات الدكتور مكي حول القيء وعدم قدرتها على الغذاء؛ لكنه لا يستطيع تفسير قدرتها طيلة هذا الوقت على الامتناع عن الأكل والشرب بدون انهيار؛ إلا قليلا من الشحوب؛ فليس هناك تفسير طبي لهذه الحالة الفريدة حتى الآن.

سوري يحمل طنين على كتفه ويجر 5 سيارات بلحيته

خوارق للعادة



تمكن رجل "خارق" في سوريا يدعى "وائل قطريب" من حمل صهريج محروقات يزيد وزنه على ألفي كيلوجرام (طنان) على كتفه والسير به لمسافة تصل إلى 500 متر.

وذكرت صحيفة "تشرين" اليومية السورية أن "قطريب" الذي ذاع صيته بسبب الأعمال الخارقة، تمكن أخيرا من حمل صهريج مازوت يزن نحو ألفي كيلوجرام ومزود بوزن إضافي يتمثل ببعض الشباب والأطفال الجالسين فوق الصهريج.

وأضافت الصحيفة أن قطريب حمل هذا الوزن على كتفه وسار به لمسافة تصل إلى 500 متر في أحد شوارع مدينته السلمية التابعة لمحافظة حماة وسط سوريا.

وفي جديد وائل أيضاً تمكنه أخيراً من تحمل مرور عدة سيارات على صدره حيث قام بهذا العرض في مكتب لبيع السيارات في مدينة سلمية وأمام العشرات من المهتمين والمتابعين لعروض وائل. ‏

الجدير بالذكر أن وائل تمكن في السنوات الماضية من جر (5) سيارات بوزن عشرة أطنان بواسطة لحيته ولمئات الأمتار وقد اهتمت به الكثير من وسائل الإعلام المرئية والمكتوبة المحلية والعربية والدولية.
                                          

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق