21‏/03‏/2011

مختارات من كتاب رؤيتي للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم


مختارات من كتب رؤيتي للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم

كل صباح في مجاهل أفريقيا … يستيقظ غزال مع بزوغ الشمس … هو يعرف أنه يجب أن يركض أسرع من أسرع أسد وإلا فإنه سيموت … وكل صباح أيضاً يستيقظ أسد في نفس الغابة … هو يعرف أنه يجب أن يركض أسرع من أبطأ غزال وإلا فإنه سيتضور جوعاً حتى يموت …لا فرق بين أن تكون غزالاً أو أسداً … المهم عندما تشرق الشمس … أن تكون قد نهضت على قدميك و بدأت تركض … طلباً للنجاة أو النجاح.
……………

لسنا في السباق لكي نعدو فقط .. بل لكي نفوز……
…………..

من يعرف اسم ثاني شخص هبط على سطح القمر؟ أو تسلق جبل افريست؟ لابد أن تكون في المقدمة، ثم تحقق المهمة الأصعب وهي أن تظل في المقدمة..
…………..

إن لم تكن في الطليعة فأنت في الخلف.
…………..

إن لم تفز في المرة الأولى فلا بأس هذا ليس فشلاً بل كبوة. ولكل جواد كبوة. الفشل الحقيقي هو أن تظل على الأرض عندما يطلب منك الوقوف، والفشل الأكبر هو ألا تريد أن تقف مرة أخرى.
…………..

"الخلف" في الاقتصاد ليس مجرد موقع. الخلف في الاقتصاد يعني التخلف. والصدارة تعني النهضة الشاملة والتنمية الكبيرة.
…………..

سر عظمة الأمم ليس في جبروتها العسكري. الأمم تتقدم على الأمم الأخرى بتقدم اقتصادها وتتراجع بتراجع اقتصادها. ولا نعرف في التاريخ أثلة أثبتت العكس فترة طويلة.
…………..

خمسون سنة من الإبداع والتميز المكثفين يمكن أن تدفع أمة بأسرها ألف عام إلى الأمام.
…………..

نعتقد أن أقصر طريق للوصول إلى المستقبل المشرق الذي نريده هو طريق "الريادة" ومن أراد أن يتبعنا بعد ذلك فليفعل.
…………..

إذا كانت الأفكار "المستعملة" تناسب الآخرين فهي لا تناسبنا، ولا يرتضي لنا الطموح أن نكون تابعين.
…………..

الفرق بين من يقتنص الفرص ومن يضيعها ليس كالفرق بين التوسع والانكماش فقط أو بين الثروة والإفلاس، بل كالفرق بين البقاء والفناء.
…………..

إذا لم نفكر إلا في الحروب والمشاكل والتوتر والعواصف فسنتوقف وسيتوقف معنا الزمن. ولا نريد أن نتوقف أو أن يتوقف الزمن لأننا عانينا من التوقف ما يكفي.
…………..

نحن في زمن لا تلكؤ فيه ولا تردد ولا جمود.
…………..

الانهيار الكبير لا يحدث تدريجياً وكذلك النمو. أيام معدودة تكفي لكي تتبخر القيمة السوقية لشركات بالمليارات. واكتشاف تقنية جديدة أو منتج جديد ربما يرفع القيمة السوقية لشركة صغيرة إلى المليارات.
…………..

عشنا في الماضي ما يكفي وكان لهذا ضرورة. لكننا نريد الآن المستقبل. لذا لابد أن نعيش بتفكيرنا وتخطيطنا في المستقبل.
…………..

أنا ابن قبيلة عربية في النهاية، وأبناء القبائل يستقون العلم والحكمة وبعد النظر من أهلهم أكثر مما يستقونها من المدارس والكتب.
…………..

لا يكفي أن تنظر الحكومة إلى المستقبل بل يجب أن تكون فيه.
…………..

زمننا هو زمن الأفكار العظيمة القادرة على صناعة المشاريع العظيمة، وليس زمن حشو العقول بالمعلومات.
…………..

إذا تركنا الأحداث تصنع لنا مستقبلنا فإنها ستعطينا المستقبل الذي تريده. وليس المستقبل الذي نريده.
…………..

إذا تركنا الآخرين يصنعون لنا مستقبلنا فإنهم سيعطوننا المستقبل الذي يناسبهم وليس المستقبل الذي يناسبنا. إذا لم نختر المستقبل فإننا نختار الماضي.
…………..

ماضينا كان عظيماً وهو حي في قلوبنا وتكويننا. لكن الماضي له أهله.. ولا نستطيع أن نعيش فيه ولا مكان لنا فيه.
…………..

إن كان من بين شبابنا من يعتقد أن هذه المهمة مستحيلة فأريد من هؤلاء أن يفتحوا نوافذهم وينظروا حولهم الآن. ثم سأقول لهم: أيها الشباب معظم ما ترونه الآن وتفخرون به جاء من العدم.
……………………………
………….
…….

وفي افتتاح برج خليفة قال الشيخ محمد بن راشد هذه الجملة:

"نبني القمم العالية بالهمم العالية، ونستثمر في الإنسان للإنسان. واليوم الإمارات ترسم نقطة ضوء على خارطة العالم الجديد،"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق