19‏/03‏/2012

نبات الأفسنتين


 نبات الأفسنتين معمر له سيقان طويلة منتصبة مضلعة ، خشبية في القاعدة ، الأوراق متبادلة ذات لون أخضر إلى فضي ومقسمة أقساماً صغيرة . 

تحمل الأغصان عناقيد من الأزهار ذات لون أصفر والثمار أحادية البذرة . 
 
وللنبات طعم مر جداً ويعتبر من النباتات المنشطة وهو مدر للعصارة الكبدية وطارد للأرياح وطارد جيد للديدان ومطهر . 

كان النبات يستعمل على نطاق واسع لعلاج الاضطرابات المعدية والعصبية أما اليوم فهو يستعمل بشكل رسمي حيث صرح استخدامه من قبل الدستور الدوائي الألماني كمضاد لفقد الشهية ولعلاج مشاكل سوء الهضم ولمشاكل الكبد والمرارة .

 وطريقة الاستعمال هي نصف ملعقة صغيرة على ثلثي كوب ماء مغلي ويترك 10 دقائق ثم يصفى ويشرب بمعدل 3 مرات يومياً قبل الوجبات بنصف ساعة .

 يستعمل النبات خارجياً لعلاج الجروح وعضات الحشرات . الأضرار الجانبية لنبات الأفسنتين . 

الكميات الكبيرة التي تستعمل من هذا النبات تؤدي إلى الغثيان ، مغص في المعدة والأمعاء واضطرابات في الجهاز العصبي المركزي . كما أن الاستعمال الطويل لهذا النبات يؤدي إلى الإدمان وينتج في النهاية ضرر خطير على الدماغ . 

ويجب عدم استخدام هذا النبات إلا تحت إشراف طبي . يروج حالياً مسحوق هذا النبات لعلاج أنواع الديدان وبيض الديدان وكذلك مستحضر على هيئة نقط لعلاج الديدان وحيث ان المدة الزمنية لهذا العلاج لمدة أسبوعين ثم استراحة لمدة أسبوع ثم الاستمرار لمدة أسبوعين وهذه المدة طويلة ولذلك قد يسبب هذا الاستعمال الأضرار الموضحة أعلاه بالإضافة إلى الإدمان ولذلك أنصح بعدم استخدام هذين المستحضرين .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق